منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: حوار جذري

  1. #1

    حوار جذري




    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...8&postcount=36

    اقتباس:


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عمر خَلّوف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ليس عندي بكبير أهمية اعتبار الوزن -أي وزن- الخارج على نظرية الخليل بحراً قائماً بذاته، أم شيئاً من الموزون..
    المهم أنه خارج النظرية الخليلية، ولكنه يؤلّف (بحراً موزوناً) رضيَ به الشعراء فكتبوا عليه، واستساغته الذائقة العربية فطربت له

    ربما لم يقل أبو صالح إن الخبب من الموزون، ولكن بما أنه خارج الدوائر الخليلية، فأنا أفهم أنه شيء من الموزون، ولا يُسمّى عند أبي صالح بحراً، على الرغم من كونه أحد أركان النظرة الأرقامية!!

    سددك الله وحفظك أستاذاً وأخاً


    أخي وأستاذي الكريم الحبيب.‏

    الأولوية في هذا النقاش هي لتبيان آثار قولك حول موقف الرقمي من الخبب.

    اشعر بالحرج وأنا أشرح الرقمي في حضرتك. فأنت أستاذي . فأرجو أن تتجاوز عن أسلوب الشرح الذي لا استطيع تخليصه من ‏بعض الظلال التي يوحي بها سياق الحديث إذ أبدو فيه محاضرا بين يدي أستاذي. ولو كنت استطيع تجاوز ذلك أو الالتفاف عليه ‏لفعلت وجنبت نفسي هذا الحرج. ولكن نقل صورة صحيحة عن الرقمي تقتضي ذلك بشكل لا لبس فيه.‏

    الرقمي بما له وما عليه منهج متماسك معلوماته ككم قد لا يكون فيها جديد، ولكن الجديد فيه الهيئة أي طريقة الربط بين هذه المعلومات وهي عملية متواصلة من أوله لآخره . ‏وللأسف فإن لم يدرس دورات الرقمي بتدرجها ومنهجيتها وإن عرف شكله ودلالة ذلك الشكل من سبب ووتد فإنه لا يعرف حقيقة ‏مضمون الرقمي. ‏

    وحديثي هنا حديث وامق حزين ويائس من أغلب العروضيين. ذلك أني أرى أحبة يمضون في اتجاهات هم بأعلى وأفضل منها ‏أجدر، ولو كلف أحدهم نفسه بعض الوقت لفهم مبدإ الرقمي لمضى فيه ولوفر على نفسه الكثير ولأستنار وأنار. ويزيد الحزن أن ‏حديثي لا يجد استجابة. فتجد أن ما رأي أحدهم عن الرقمي لا يتعلق بالرقمي الذي أعرفه بل بصورة لديه عن الرقمي تصنعها له ‏مقاربته للرقمي. أما اليأس فراجع إلى أن العروضيين الذين حاورتهم عن الرقمي لم يكلف أحد منهم نفسه فهمه. باستثناء بعض ‏التفهم لدى أساذتتي سليمان أبو ستة و د. محمد تقي جون علي وإلى حد ما د. محمد جمال صقر.‏

    إسمح لي أن أوضح لك وجهة نظري في الرقمي من خلال المقارنة بين ثلاثة مواضيع:

    ‏1-‏ الشعر : يستطيع القارئ فتح أية صفحة من أي ديوان وتحصيل ما فيها

    ‏2-‏ العروض : يحتاج القارئ إلى معرفة مقدمة معينة تشمل التعاريف الأساسية ثم باستطاعته أن يفتح على أي بحر ويفهمه

    المعلومات في الموضوعين أعلاه أشبه ما تكون بالوصل على التوازي في الكهرباء فانقطاع التيار في أحدها لا يؤثر على سريانه ‏في البقية. وهذا يعني أن اكتشاف خطإ في جزء ما لا يؤثر على بقية الأجزاء ويتم إصلاحه موضعيا

    ‏3-‏ العروض الرقمي من أوله إلى آخره مترابط متماسك فلا يمكن فهم أي درس فيه قبل الذي سبقه الأمر الذي يقود إلى أن ‏فهمه الصحيح لا بد وأن يكون بدراسته من الدورة الأولى ثم التدرج فيه إلى نهاية الدورات ثم إلى ما وراء الدورات.‏

    وهو بذلك أشبه ما يكون بالوصل على التوالي فانقطاع التيار في نقطة معينه يوقف سريانه فيما بعدها. وهذا يعني أن أي ‏خطأ يكتشف فيه لا يمكن اعتباره خطأ موضعيا، بل هو نتاج سلسة سابقة له من الأخطاء. ويقتضي تصحيحه تصحيح كل ‏ما سبقه. وإلى هذا – على ما فيه من مشقة – تعود الخطوات الواسعة التي خطاها الرقمي منذ بدايته بأخطاء كثيرة كلما ‏اكتشف أحدها أدى إلى تصويب المسار بكامله.‏


    كان ما تقدم تمهيدا لأوضح لك آثار ما يعنيه في هذاالسياق قولك:" ربما لم يقل أبو صالح إن الخبب من الموزون، ولكن بما أنه ‏خارج الدوائر الخليلية، فأنا أفهم أنه شيء من الموزون، ولا يُسمّى عند أبي صالح بحراً، على الرغم من كونه أحد أركان ‏النظرة الأرقامية‎!!‎‏"‏

    أرجو أن يكون إدراكك أن ممن سيقرأ ما أقوله من يعرفون الرقمي جيدا ما يجعلك تعطي احتمالا معقولا لصحة ما أقول إذ أني لو بالغت فيه فسأبدو مهرجا أمامهم.‏ ولأهمية ما أوضحته هنا فسأنشره في منتدى الرقمي.

    إن وصفي الخبب بأنه موزون أو بحر ينسف العروض الرقمي نسفا. ‏ فبعض الكلمات تنسف المنهج إن استعملت خطأ . أما استعمالها خطأ في اللامنهج فتأثيره محدود في موضعه، وتفكك اللامنهج يحصنه ضد النسف الكلي.

    فقولي إنه موزون يخرجه من مجال الشعر كافة ويلغي دوره في العروض بشكل تام.‏

    وقولي إنه بحر يلغي التخاب ولعله أهم ركن من أركان الرقمي.‏ أقول هو أحد إيقاعي الشعر العربي.

    تقول لي : " ألهذه الدرجة ؟ "‏

    أقول نعم وهذه ضريبة المنهجية والتي تقوم في العروض على أن منهج الخليل - في عمومه - متسق شامل يمثل ذائقة عربية متسقة شاملة وعدم اتساق المنهج يعني اضطراب الذائقة. وهذا الاتساق قد تنسفه كلمة واحدة تخالف منهجيته إن تم تبنيها . كما ينسفه الخطأ في تلوين مقطع واحد.

    . من غير منهج لا يوجد ضابط موضوعي لآراء العروضي فتراه يقبل هنا ما يرفضه ‏هناك وتكون تبعات كثير من تجديده - دون وعي على المنهج وحدوده - إنشاء لذائقة جديدة. ‏

    لكم أتمنى أن يعير العروضيون بعض الجهد لفهم مضمون الرقمي. حتى ولو بغرض نقضه أو نقده. وذلك صعب على نفوسهم.‏

    لقد تبين لي في الأعم الأغلب أن لكل عروضي خشانه الذي يعطيه فكرة مغلوطة عن الرقمي أعرف منهم خشان ابو ‏زيد وخشان الغول وخشان عبد االرحمن يوسف وخشان خلوف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وللعلم فالخبب إيقاع قائم بذاته في الشعر العربي وهو كذلك في بعض أشعار العالم. بل إن بعض أشعار العالم خببي ‏بالكلية كما شرح ذلك د. إبراهيم أنيس و د. أحمد رجائي.‏

    وأما الموزون فهو كل وزن فيه وتد وخرج عن عروض الخليل. بعضه كما تفضلتَ في حدود منهجه وبعضه خارج عن حدود منهجه.

    هل لديك استاذي تعريف واضح المعالم لمنهج الخليل خارج عروضه يحدد المساحة بين عروض الخليل ومنهجه ؟

    أعتقد أن الرقمي هو الوحيد الذي يحاول تحديد هذه المساحة.، ذلك انه المنهج الوحيد الذي يتناول تفكير الخليل كما قال الأستاذ ميشيل أديب في مجلة الموقف الادبي العدد 373 أيار 2002:" وأكثر ما يعيب كتب العروض القديمة والحديثة، أنها، على الرغم من مظاهر العبقرية، التي لم يكشف الخليل عن أسرارها، لم تحاول تحليل العملية الذهنية لتي مكَّنت الخليل من بلوغ هذه القمَّة الرياضية التي لا تتأتَّى إلاَّ للأفذاذ .":

    ومهما بلغت ثقتي برأيي أختم بالقول ربما أكون مخطئا، ولذا ألزم قولي حتى يثبت لي أنه خطأ فأعدل عنه للصواب.


    والله يرعاك
    .‏المصدر:
    http://arood.com/vb/showthread.php?p=63536

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ
    **************
    قال ابن باز رحمه الله
 :

    لباسك على قدر حيائك
    وحياؤك على قدر ايمانك

    كلما زاد ايمانك زاد حياؤك
    وكلما زاد حياؤك زاد لباسك

  2. #2
    السلام عليكم .
    انطلاقا من مقولة:اختلاف امتي رحمة.
    أجد ان تقبل بحور جديدة بات محط خلاف العروضيين.ولدرء الخلاف نقول:ما استساغته الموسيقا نجده صالحا للنظم لأن الشعر أولا واخيرا نوع من الاستجابة للإيقاع.
    ( وعلى هذا بات الخروج عن الخليلي امر ليس سهلا ولا بابا مفتوحا على مصراعية للاجتهاد.)
    هذا مالفت نظري هنا ولكم الشكر.
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3
    على ما أظن , وبعد أن قرأت الصفحة السابقة وغيرها , فأنا لا أعتقد أن الأمر يتعلق بالعروض , وإن الرقمي بالذات لا نستطيع تسميته بالعروض الرقمي , لأنه لا عروض إلا العروض , وهو عروض الخليل بن أحمد الفراهيدي , وأما هذا الذي يسمى بالعروض الرقمي ما هو إلا عروض فلسفي غيبي افتراضي لا يمس للواقع بشيء إلا الأرقام , والرقمي ما هو إلا رمز من رموز التقطيع بالأرقام , مثله مثل أي رموز عروضية أخرى أو أي رموز موسيقية أخرى , وما تبقى من افتراضات فهي تشرح بطريقة فلسفية فيها نوع من ( الضبابية والفذلكة ) لا تسمن ولا تغني من جوع , لذا لنكن مع عروض الخليل فهو أقصر الطرق للوصول إلى حقيقة الوزن والإيقاع , وشكراً جزيلاً يا أختي راما , واسمحي لي بهذا الرأي الذي فرضه علي ّ ما استوعبته من دراستي داخل الرقمي وليس من خارجه , تحياتي .

  4. #4
    شكرا لك أستاذة رهام اظن ان الأستاذة ريمه كانت تريد قول ذلك ضمنا.
    تحيتي.
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

  5. #5
    الأخوات العزيزات/رغد قصاب , وراما وريمه الخاني .
    وأنا أيضاً أريد أن أعرف ماذا وراء العروض ؟ هل يوجد وراء العروض سوى ( 8 ) تفاعيل ؟؟ وهي:

    // متفاعلن/ للكامل وإن أضمرت صارت للكامل أو للرجز ( مستفعلن ) وزحافها مفاعلن / مستعلن / وبعض العلل

    ثم // مفاعلتن / للوافر, وإن عصبت صارت للوافر والهزج ( مفاعيلن ) وزحافها مفاعيلُ / مفاعلن

    ثم // فاعلاتكَ / مهملة وأخذنا منها فاعلاتن فقط للرمل ( وزحافها فعلاتن / فاعلاتُ / وبعض العلل

    ثم // مفتعِلاتُ / مهملة وأخذنا منها مفعولاتُ ( وزحافها المعتمد (مُفـْـعلاتُ )
    ثم // فعولن / لبحر المتقارب وزحافها ( فعولُ )
    ثم // فاعلن / لبحر المتدارك وزحافاتها ( فعِلن )
    @@@@@@@@@@@
    أليس لو أضفنا من كتب العروض شيئاً يسيراً على هذه التفاعيل لأصبحنا نتقن العروض على أصوله الحقيقية ؟ بل صرنا نقاداً لعلم العروض

    وما هي حاجتنا إلى التعقيد , والملل والفلسفات الزائدة عن حدها بحيث يقف طالب الشعر وعروضة مذهلاً أمام ساعات البحور والرسومات الهندسية التي لا يفهمها أحد سوى من رسمها , وما حاجتنا إلى ذلك , ونحن نعرف أن الشعر هو أناشيد وغناء وطرب وظهر إلى الوجود في الوقت الذي لم يكن للعروض ذكر , بل كانت السليقة هي العروض نفسه .
    ثم أيهما أفضل أن نقول:
    واحد واحد اثنان واحد اثنان أم نلفظ ( متفاعلن ) ؟
    وأيهما أحسن إيقاعاً . أن نردد الأرقام مثل :
    (واحد واحد اثنان واحد اثنان واحد واحد اثنان واحد اثنان) أو أن نقول (متفاعلن متفاعلن ) ليحدث الإيقاع الشعري فوراً وبوضوح دون الاعتماد على الأرقام المضللة التي تقتل النفس من مجرد النظر إليها ,؟
    أختي العزيزة إذا أردنا أن نتعلم العروض على حقيقته تعالي معي إلى هذا العلم المختصر وهو منهج الخليل بن أحمد الفراهيدي الذي وضع علم العروض , كاملاً هيا معي وشكراَ لك
    @@@@@@@@@@@@@@@@@
    ا-العروض والخليل بن أحمد ( منقول )
    العروض :"علم يبحث فيه عن أحوال الأوزان المعتبرة" أو "هو ميزان الشعر به يعرف مكسورة من موزونة ،كما أن النحو معيار الكلام به يعرف معربه من منونة .ويرجع رجال التراجم الفضل فى نشأة علم العروض الى الخليل بن أحمد ،أحد أئمة اللغة والأدب في القرن الثانى الهجري فابن خلكان يذكر أن الخليل كان إماما في علم النحو ،أنه هو الذي استنبط علم العروض وأخرجه الى الوجود وحصر أقسامه في خمس دوائر يستخرج منها خمسة عشر بحرا ،ثم زاد الأخفش بحرا واحدا وسمي ( المتدارك ) ،كما يذكر أن الخليل كان له معرفة بالايقاع والنغم وتلك المعرفة أحدثت له علم العروض ،فإنهما متقاربان في المأخذ ويحدثنا ياقوت عن الخليل بن أحمد بأنه أول من استخرج العروض وضبط اللغة وحصر أشعار العرب وأن معرفته بالايقاع _بناء أكان الغناء علي موقعها وميزانها -هى التى أحدثت له علم العروض .ولكن لا ينبغى أن يفهم من وضع الخليل لعلم العروض أن العرب لم تكن تعرف أوزان الشعر من قبل ،فالواقع أنهم كانوا قبل وضع علم العروض على علم بأوزان الشعر العربي وبحوره على بنائنها وأن لم تكن تعرفها بالأسماء التى وضعها الخليل لها فيما بعد .وإذا كان الخليل بن أحمد غير مسبوق في وضع علم العروض فإن أبا عمرو بن العلاء قد سبقه في الكلام عن القوافى وقواعدها ووضع لها أسماء ومصطلحات خاصة والرواة مختلفون بشأن الباعث الذى دعا الخليل الى التفكير في علم العروض ووضع قواعده .فمن قائل :إنه دعا بمكة أن يرزقه الله علما لم يسبقه اليه أحد ولا يؤخذ الا عنه فرجع من حجه ففتح عليه بعلم العروض .ومن قائل أن الدافع هو إشتقاقه من اتجاه بعض شعراء عصره الى نظم الشعر على أوزان لم يعرفها العرب ولم تسمع عنهم ،ولهذا راح يقضى الساعات والأيام يوقع بأصابعه ويحركها حتى حصر أوزان الشعر العربي وضبط أحوال قوافيه .وكما اختلفت الاراء بالنسبة الى الباعث الذى دعا الخليل الى التفكير فى علم العروض ،اختلفت كذلك بالنسبة الىسبب تسمية هذا العلم بالعروض . فمن قائل :إن من معانى العروض "مكة "لاعتراضها وسط البلاد .فمن قائل : إنه سمى عروضا باسم عُمان التى كان يقيم فيها واضعة ومخترعة الخليل بن أحمد ويذكر صاحب لسان العرب أنه سمى عروضا لان الشعر يعرض عليه _أي يوزن بواستطة.
    2- الحاجة الى علم العروض
    عرفنا مما سبق أن العروض هو علم ميزان الشعر او موسيقى الشعر ،وهو علم له قواعده وأصوله ونظرياته التى تحصل ونكتسب بالتعليم ،وإذا كان الشعر من الناحية العلمية هو الجانب التطبيقى لقواعد للعروض وأصوله ونظرياته فإنه قبل ذلك فن كسائر الفنون مصدره الموهبة والاستعداد .وقد يستطيع الشاعر الموهوب بما له من أذن موسيقية وحس وذوق مرهفين أن يقول الشعر دون علم بالعروض وحاجة الى قوانينه ولكنه مع ذلك يظل بحاجة الى دراسة علم العروض وإلمام بأصول.وجهل الشاعرالموهوب بأوزان الشعر وبحوره المختلفة من تامة ومجزوءة ومشطورة ومنهوكة قد يحصر شعره فى بعض أوزان خاصة وبذلك يحرم نفسه من العزف على أوتار شتى تجعل شعره منوع الأنغام والأركان من ذلك تتجلى أهميته دراسة الشاعر للعروض والألمام بقوانينه وأصوله فهو أشد لزوما لطلاب اللغة والتخصص فيها لأنه يعينهم على فهم الشعر العربى وهو كذلك أشد لزوما للدراسين والمتخصصين فى فروع الثقافة العربية من تاريخ واجتماع وأدب وبلاغة ومذاهب دينييه أوعقلية .
    3-الصلة بين العروض والموسيقي
    عرفنا أن العروض هو علم موسيقي الشعر او على ذلك يكون هناك صلة تجمع بينه وبين الموسيقى بصفة عامة وهذه الصلة تتمثل فى الجانب الصوتى فالموسيقي تقوم على تقسيم الجمل الى مقاطع صوتية تختلف طولا وقصرا أوالى وحدات صوتية معينة على نسق معين ،بغض النظر عن بداية الكلمات ونهايتها فقد ينتهى المقطع الصوتى أو التفعيلة فى أخر كلمة وقد ينتهي في وسطها وقد يبدأ من نهاية كلمة وينتهى ببدء الكلمة التى تليها وهاكم مثالا على ذلك
    لا تسألى القوم ما مالى وما حسبى
    وسائلى للقوم ما حزمى وما خلقى

    فتقطيع هذا البيت أوتقسيمه الى وحدات صوتية أوتفاعيل يكون كالآتى
    لا تسألل....... قوم ما ...........مالى وما ........حسبى
    مستفعلن ........فاعلن........... مستفعلن ............فعلن
    وسائلل ............قوم ما ...........حزمى وما .........خلقى
    مستفعلن........... فاعلن ............مستفعلن .............فعلن
    ولكن تقطيع البيت أو تقسيمه الى وحدات صوتية أو تفاعيل لايتحقق إلا إذا كتب الشعر كتابة عروضية
    4-الكتابة العروضية
    أوضحنا فيما سبق الصلة الوثيقة التى بين العروض والموسيقي وهى صلة الفرع المتولد من الأصل ،فالعروض فى حقيقية أمره ليس إلا ضربا من الموسيقي اختص بالشعر على أنه مقوم من مقوماته .وإذا كان للموسيقي عند كتابتها رموز خاصة يدل على الانغام المختلفة وللعروض كذلك رموز خاصة به فى الكتابة تخالف الكتابة الإملائية التى تكون على حسب قواعد الإملاء المتعارف عليها وهذه الرموز العروضية يدل بها على التفاعيل التى هى بمثابة أنغام الموسيقي المختلفة .والكتابة العروضية تقوم على عاملين أساسين هما:
    1-ما ينطق يكتب
    2- ما لا ينطق لا يكتب
    وتحقيق هذين الأمرين عند الكتابة العروضية يستلزم زيادة بعض أحرف لا تكتب إملائيا وحذف بعض أحرف تكتب إملائيا وفيما يلي تفصيل الأحرف التى تزاد أوتحذف فى الكتابة العروضية
    أ-الحروف التى تزاد
    تزاد ففي الكتابة العروضية ستة أحرف هى :
    1- إذا كان احرف مشددا فك التشديد ورسم الحرف أو كتب مرتين
    2-إذا كان الحرف منونا كتب التنوين نونا
    3- تزاد ألف في بعض أسماء الأشارة مثل :هذا -هذه -هذان
    4-تزاد واو في بعض الاسماء كما في : داود _وطاوس -وناوس
    5-تكتب حركة حرف القافية حرفا مجانسا للحركة
    6-إذا أشبعت حركة هاء الضمير للمفرد المذكر الغائب كتب حرفا مجانسا للحركة
    ب-الأحرف التى تحذف
    1-تحذف همزة الوصل وهى الالف التى يتوصل بها الى النطق بالساكن إن كان قبلها متحرك ويكون ذلك في :
    أ-ماضي الأفعال الخماسية والسداسية المبدوءة بالهمزة وفي أمرها ومصدرها
    ب-الأسماء العشرة وهى : ابن -ابنم -امرؤ -امرأة- اثنان - اثنتان -ايمن المختصة بالقسم ،است .
    ج-أمر الفعل الثلاثي الساكن ثانى مضارعه نحو:فاسمع واكتب
    د-ألف الوصل من "ال"المعرفة .فإذا كانت "ال"قمرية ،كما فى القمر
    2-تحذف واو "عمرو "رفعا وجرا
    3-تحذف الياء والألف من أواخر حروف الجر المعتلة وهى "فى -الى -على
    4-تحذف ياء المنقوص وألف المقصور غير المنونين عندما يليها ساكن .
    5-المقاطع العروضية .
    يتألف المقطع العروضى من حرفين علي الأقل وقد يزيد الي خمسة أحرف والعروضيون يقسمون التفاعيل التي تتكون منها أوزان الشعر الى مقاطع تختلف فى عدد حروفها وحركاتها وسكناتها وفيما يلي تفصيل هذه المقاطع :
    1- السبب الخفيف : وهو يتألف من حرفين أولهما متحرك وثانيها ساكن نحو :لم -عن -قد -بل .
    2-السبب الثقيل : وهو ما يتألف من حرفين متحركين نحو :لك-بك-وبع.
    3-الوتد المجموع :هوما يتألف من ثلاثة أحرف ،أولها وثانيها متحركان والثالث ساكن نحو :الى -على -نعم -مضى .
    4-الوتد المفروق :وهو ما يتألف من ثلاثة أحرف أولها متحرك وثانيها ساكن وثالثها متحرك نحو :أين -قام-ليس-سوف-حيث-لان-بين.
    5-الفاصلة الصغرى : وهو ما يتألف من أربعة أحرف ،الثلاثة الأولى منها متحركة والرابع ساكن نحو :لعبت-وفرحت وضحكت .
    6-الفاصلة الكبرى : وهى تتألف من خمسة أحرف الأربعة الأولى منها متحرك والخامس ساكن نحو :"غمرنا"من قولك :غمرنا فلان بعطغه .
    6-التفاعيل : عرفنا أن تفاعيل العروض تتألف من مقاطع ،وهذه التفاعيل لا تقل عادة عن مقطعين ولا تزيد علي ثلاثة مقاطع فمثلا :فعولن تتكون من مقطعين أولهما وتد مجموع وثانيهما سبب خفيف .ومفاعيلن :تتكون من ثلاثة مقاطع أولها وتد مجموع وكل من الثانى والثالث سبب خفيف .
    عدد التفاعيل :
    ويبلغ عدد التفاعيل العروضية التى اخترعها الخليل عشر تفاعيل كاللأتى :
    أ- اثنتان خماسيتان وهما :
    فاعلن : وتتكون من سبب خفيف ووتد مجموع .
    فعولن : وتتكون من وتد مجموع وسبب خفيف .
    ب- ثمانية سباعية وهى :
    مفاعيلن : تتكون من وتد مجموع وسببين خفيفين .
    مستفعلن :تتكون من سببين خفيفين ووتد مجموع .
    مفاعلتن :تتكون من وتد مجموع وفاصلة صغرى .
    متفاعلن :تتكون من فاصلة صغرى ووتد مجموعة .
    مفعولات :تتكون من سببين خفيفين ووتد مفروق .
    فاعلاتن : تتكون من وتد مفروق وسببين خفيفين .
    فاعلاتن : تتكون من سبب خفيف فوتد مجموع فسبب خفيف .
    7- البحور
    أشرنا سابقا الى أن الخليل بن أحمد وضع خمسة عشر بحرا وأن تلميذه الأخفش زاد عليها بحرا سماه "المتدارك "وبذلك أصبح مجموع البحور ستة عشرا بحرا وقد رتب العروضيون بحور الشعر الستة عشر على حسب اشتراك كل مجموعة منها فى دائرة عروضية واحدة على الوجة التالى :
    1-الطويل ،والمديد ،والبسيط .
    2-الوافر والكامل .
    3- الهزج ،والرجز ،والرمل .
    4- السريع ،والمنسرح ،والخفيف ،والمضارع ، والمقتضب ،والمجتث .
    5-المتقارب ،والمتدارك .
    أجزاء البيت :
    ينقسم البيت الشعرى الى قسمين متساويين من حيث النغم والقياس الموسيقى ويعرف كل قسم بالمصراع تشبيها بمصراعى الباب أو بالشطر فيقال الشطر الأول أوالثانى كما يقال المصراع الاول أو الثانى من البيت .
    التفعيلة الاخيرة :
    ولما كان للتفعيلة الأخيرة من كل شطر أهميته خاصة فقد انفردت بتسمية فالتفعيلة التى فى آخر الشطر الأول من البيت تسمى "العروض " بفتح العين والتفعيلة التى فى آخر الشطر الثانى تسمى "الضرب" وما عدا ذلك من تفاعيل البيت يسمى "الحشو وهكذا.
    فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن .......................فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن
    وكل بحر من بحور الشعر له نظام خاص فى التغيرات التى تدخل على الحشو أو على العروض أو على الضرب .
    @@@@@@@@@@@@@@
    وهذه خلاصة علم العروض , فإن فهمتها كلها أو جزءا منها فاشتر كتاباً عروضياً ليرشدك إلى عمليات أوسع لتصبح ناقداً عروضياً
    لكم التحية يا إخواني , ولا تنسوا أن علم العروض من تراثنا ولا يجب أن نقوم بتشويه هذا العلم الأصيل باتباع من هم يريدون لأنفسهم الشهرة فقط في اختراع ضبابية العروض لينفر الناس منه , لكم أجمل التحايا

  6. #6
    شكراً لك أيها الأخت راما علي , وهذا هو المفيد , أن العروض وحدة واحدة , ومن الخطأ أن نتبنى عروضاً بوجه مزيف , بأوهام بلا حقائق وأدلة , ولو كانت النظريات العروضية الجديدة مجدية لنظر إليها المختصون , ولكن الخليل بن أحمد الفراهيدي اتقن علمه ولولا ثبات قواعده لما عاش علم العروض قروناً , وشكراً للبحث العروضي المقدم لدراسة أصول علم العروض على أصوله الحقيقية , تحياتي,

  7. #7
    شكرا لتشريفكن العطر أستاذاتي الفواضل



    نقلت ما تفضلتن به إلى موضوع ( قالوا عن الرقمي )

    http://www.arood.com/vb/showthread.p...3647#post63647

  8. #8
    هناك كتاب عن الإيقاع انتظروني لآتي به واوافيكم بعد قراءته:

    كتاب للدكتور الهيب عن إيقاع الشعر:
    http://www.neelwafurat.com/itempage....1&search=books
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  9. #9
    طلبت هذا الكتاب من الإدارة الكريمه , لكم مني التحية ((((الإيقاع والدلالة في شعر ل محمود عسرات )))

  10. #10
    لم اجد الكتابين لكن زجدت قريبا منهما:
    http://www.omferas.com/vb/showthread...717#post186717

    ارجو ان نتشارك في النقاش حول مختصره الذي سانشره حصريا في الفرسان لاهميته الكبيرة.
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. علاج جذري لمن يعان...ون من الربو بإذن الله
    بواسطة شذى سعد في المنتدى فرسان الطب البديل.
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-26-2012, 10:31 PM
  2. قصيدة حوار برئ (ديوان حوار برئ)
    بواسطة هشام مصطفى في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-14-2009, 11:09 PM
  3. ..............حوار...............
    بواسطة سمير الشريف في المنتدى فرسان الخواطر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-07-2007, 06:44 AM
  4. حوار مع ............ ؟؟؟
    بواسطة يحيي هاشم في المنتدى فرسان العام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 12-24-2006, 07:17 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •