النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ملف عن الامراض التناسليه

  1. #1
    noureldens غير متواجد حالياً عضو ممتاز
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    532

    ملف عن الامراض التناسليه

    ملف عن الامراض التناسليه

    --------------------------------------------------------------------------------
    ا


    أعرض بعض الأسئلة التي قد تخطر على بال القارئ، وكثيرً ما يستفسر عنها مراجعو عيادات الأمراض التناسلية والعقم، بالإضافة إلى مواضيع أخرى متنوعة راجياً الله أن يعم بنفعها الجميع.

    س: هل ظهور سائل من مجرى البول يعني الإصابة بمرض تناسلي؟

    ج: السيلان بصفة عامة يعني ظهور سائل من مجرى البول. قد يكون ذلك شفاف اللون، صافياً، أو يظهر عن التهيج الجنسي أو نتيجة حساسية داخلية بمجرى البول، وتلك لا تعتبر بالحالات المرضية. أما إذا كان السائل أصفر اللون يشبه الصديد ويترك أثراً ولوناً على الملابس الداخلية فإنس هذه الحالة هي مرضية، وليس بالضرورة أن يكون سبب ذلك نتيجة اتصال غير مشروع فقد يكون نتيجة التهابات بالمجاري البولية أو بالبروستاتا.

    س: كيف يمكن التفريق بينهما؟

    ج: يمكن تمييز ذلك حسب نوع المادة التي تخرج من مجرى البول ورغم هذا فإن الطبيب هو الذي يستطيع أن يُحدد ذلك بأخذ عينة من السائل بالضغط على مقدمة مجرى البول وعلى شريحة زجاجية ويتم فحصها بالمجهر فتظهر الخلايا الصديدية.
    وأود أن أشير هنا بأنه من الضروري جداً أن تكون هذه خطوة مهمة في فحص الشخص الذي يشكو من السيلان ومن ثم يقوم الطبيب بإجراء المزيد من الفحوصات في المختبر، مثل طلب زراعة السائل حتى يحدد نوع الجرثومة المسببة والمضاد الحيوي المناسب.

    س: هل إجراء التحاليل بالمختبر ضروري قبل البدء في معالجة السيلان؟

    ج: أود أن أوضح أولاً بأن تقييم الإحصائي هو في الأساس يعتمد على وضع المصاب. فمثلاً قد يشكو من حرقان بالبول أو من أعراض مختلفة نتيجة التهابات بالمجاري البولية أو من التهابات بالبروستاتا. وفي كثير من الأحيان تُظهر المختبرات نتائج متفاوتة، فلو اعتمد الإحصائي على تلك النتائج قد لا يُعطي العلاج النتيجة المرجوة. وفي جميع الأحوال يجب أن يتأكد الطبيب من خلو المصاب بمرض السيلان من الزهري، إذ أن كثيراً من المضادات الحيوية لو تناولها المريض قد تُخفي مرض الزهري ولا تُظهر النتائج المخبرية ذلك، مما يُسبب مضاعفات خطيرة للمريض. ولهذا السبب يجب عدم تناول المضادات الحيوية بدون استشارة الطبيب.

    س: هل إصابة الحامل بمرض السيلان يؤثر على الجنين؟

    ج: إصابة الحوامل بمرض السيلان نتيجة العدوى بجرثومة السيلان دون المعالجة في الوقت المناسب قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة للجنين خاصة أثناء عملية الولادة. لقد كان مرض السيلان في السابق يُعتبر من أهم أسباب العمى عند الأطفال حديثي الولادة.

    س: كيف يمكن معرفة أن الحامل مصابة بمرض السيلان؟

    ج: الفحص الدوري للحوامل ضروري جداً وذلك لمتابعة وضع الجنين ومعالجة أي حالة مرضية تظهر أثناء فترة الحمل، خاصة الالتهابات الفطرية والجرثومية. أما إذا كان الزوج مصاباً بمرض السيلان فلا بد من أن يُبلغ الطبيب المعالج للزوج من يشرف على علاج الزوجة بذلك حتى يقوم بعمل ما يلزم.

    س: هل يجب الامتناع عن الاتصال الجنسي أثناء إصابة أحد الطرفين بمرض السيلان؟

    ج: بالتأكيد يجب التوقف عن الاتصال وحتى الملامسة الخارجية للأعضاء التناسلية وأدوات الطرف المصاب الملوثة، مثل الملابس الداخلية أو الفوط أو كراسي الحمامات الرطبة الملوثة بالسيلان لأن هذه قد تكون مصدراً للعدوى.

    س: إلى متى يستمر ذلك؟

    ج: إلى أن يحدد الطبيب المعالج للطرفين شفاءهم التام من المرض التناسلي.

    س: هل الاتصال الجنسي هو الطريقة الوحيدة لنقل الأمراض التناسلية؟

    ج: تنتقل الأمراض التناسلية بطرق مختلفة وذلك إما عن طريق الاحتكاك مع المصابين كما هو الحال في مرض الزهري خاصة عند التقبيل أو ملامسة المناطق المصابة المتقرحة حول الفم والجهاز التناسلي. ويحدث ذلك تحت ظروف معينة أو عن طريق إفرازات للمصاب مثل المني أو نقل الدم في حالات مرض فقدان المناعة المكتسبة (aids).

    س: قد يدعي البعض بأنه أصيب بمرض السيلان أو مرض جنسي أثناء الإجازة وبرفقة عائلته مؤكدا بأنه لم يمارس الجنس أو يحتك بأشخاص مشبوهين .. كيف يمكن تفسير ذلك؟

    ج: من الممكن أن تحدث الإصابة من المواد الملوثة بإفرازات المصابين خاصة في الفنادق أو من كراسي الحمامات الملوثة أو من المناشف.

    س: هناك من يتناول المضادات الحيوية قبل الممارسة الجنسية الغير مشروعة أو بعدها معتقداً بأن ذلك يقيه شر الإصابة من الأمراض التناسلية؟

    ج: سمعت ذلك من كثير من المرضى أو ممن ينوون القيام بإجازات مشبوهة. وأود أن أؤكد بأن تناول المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب يُعتبر ليس خطأ فحسب، بل خطيئة وقد يجني بذلك على نفسه ويجلب لنفسه ولغيره المزيد من الأضرار. وسبب ذلك أن الجراثيم المسببة للأمراض التناسلية متنوعة ولكل منها مضاد حيوي يؤثر عليها بجرعة معينة. فإذا أخذت تلك المضادات جزافا قد تكمن الجراثيم بالجسم مسببة مضاعفات خطيرة ويصعب بعد ذلك القضاء عليها.

    س: هل مرض السيلان من الأمراض الخطيرة؟

    ج: إذا لم يعالج بالطرق السليمة وفي الوقت المناسب فإنه قد يُسبب مضاعفات خطيرة.

    س: كم يستغرق فترة علاج مرض السيلان؟ وهل هناك أنواع يتأخر علاجها؟

    ج: في العادة إذا عُولج مرض السيلان مبكراً قد لا يحتمل العلاج أكثر من أسبوع إذا لم تصحبه مضاعفات. أما بعض الأنواع من مرض السيلان فقد يتأخر علاجها ويستغرق وقتاً أطول خاصة إذا لم يُعط المضاد الحيوي المناسب وبالجرعة المناسبة، أو كانت الجراثيم المسببة غير حساسة للعلاج أولها المقدرة على إفراز مضادات تبطل مفعول المضادات الحيوية.

    س: هل تختلف درجات الإصابة بمرض السيلان من شخص لآخر؟ وهل هناك تحصينات ضد المرض؟

    ج: تختلف الإصابة بمرض السيلان من شخص لآخر حتى ولو تعرضوا لنفس الظروف ويبدو أن الاستعداد الشخصي وحالة الشخص العامة خاصة إذا كان مصاباً بتشوهات خلقية بمجاري البول.
    لا يوجد تطعيم ضد مرض السيلان ولا للأمراض التناسلية الأخرى حتى الآن.

    س: هل استعمال الكبود الواقي يمنع الإصابة بمرض السيلان؟ وهل لذلك من أضرار؟

    ج: ليست الإجابة دائماً نعم، إذ قد تحدث الإصابة بالأمراض التناسلية رغم استعمال الكبود الذي قد يتمزق أثناء العملية.
    أما الأضرار التي يُسببها فإنه قد يؤدي إلى الحساسية وتسلخات بالعضو.

    س: هل يُصيب مرض السيلان المجاري البولية والتناسلية فقط؟

    ج: يصيب مرض السيلان بالإضافة إلى الجهاز البولي التناسلي مناطق مختلف مثل الفم والشرج. وقد تنتقل الجرثومة عن طريق الدورة الدموية وتحدث مضاعفات خطيرة على القلب والعين والمفاصل.

    س: هل يُسبب مرض السيلان العقم والضعف الجنسي؟

    ج: إذا حدث وأن وصلت جرثومة السيلان إلى البريخ أو قنوات المني أو الخصيتين في الذكور أو قنوات "فالوب" بالإناث فقد ينتج عن ذلك حدوث عقم.
    وقد يؤدي مرض السيلان إلى الضعف الجنسي كذلك.

    س: هل من الممكن إصابة الأطفال بمرض السيلان؟ وكيف يتم ذلك؟

    ج: يُصاب الأطفال أحياناً بمرض السيلان نتيجة عدوى من ملامسة الأدوات الملوثة مثل الفوط وكراسي الحمامات والملابس، إما من أحد الوالدين المصاب أو من مصادر أخرى.

    س: هل كل حالات السيلان في الأطفال مصدرها عدوى خارجية؟

    ج: ليس كل حالة سيلان في الأطفال يكون مصدرها العدوى من المصابين. فقد تحدث التهابات بالمجاري البولية التناسلية خاصة من عدوى ذاتية بمرض الفطريات العنقودية من الشرج أو من الأم المصابة بمرض الفطريات. ويُسبب ذلك خروج سيلان من المهبل مع حكة شديدة وتسلخات في منطقة الفخذين.

    س: يشتكي البعض من التهابات وتسلخات بالعضو خاصة بعد الاتصال الجنسي. ما سبب ذلك؟ وكيف يمكن معالجته؟

    ج: هذه الظاهرة تحدث كثيراً وتتكرر نتيجة عوامل مختلفة أهمها احتكاك العضو أو نتيجة إصابة الزوجة بالالتهابات خاصة بمرض الفطريات العنقودية التي تنشط أثناء فترة الحمل، أو نتيجة حساسية من استعمال الكبود. وهناك مسببات أخرى مثل الحساسية التي تحدث من الملابس الداخلية الضيقة التي تحتوي على البولي أستر أو الحرير. وسبب آخر مهم لحدوث تلك التسلخات هو من رواسب صابون الغسيل على الملابس الداخلية خاصة إذا لم تُشطف جيداً بعد غسلها.
    أما إذا كانت الحالة أكثر من تسلخ على العضو خاصة مع وجود تقرح، فيجب الاشتباه بمرض الزهري أو القرحة الآكلة، خاصة بعد الاتصال غير المشروع، لهذا لا بد من مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة.

    س: كيف يمكن تمييز قرحة الزهري عن غيرها؟

    ج: هناك عُرف متفق عليه: بوجوب الشك بمرض الزهري في حالة وجود قرحة على الجهاز التناسلي إلى أن يثبت عكس ذلك خاصة بعد الاتصالات الخارجية. لهذا يجب إجراء التحاليل اللازمة لذلك. قرحة مرض الزهري تكون عادة واحدة في العدد، محاطة بهالة حمراء اللون، دائرية الشكل، وناعمة الملمس، ويخرج منها سائل أصفر وغير مؤلمة عادة إلا إذا غزتها جراثيم أخرى، وغير مصحوبة بحكة، كما يصاحبها تضخم بالغدة الإربية على أعلى الفخذين.

    س: هل تظهر قرحة الزهري على أماكن أخرى غير المنطقة التناسلية؟

    ج: تظهر على الشفاه والدبر وعلى أماكن أخرى من الجسم.

    س: هل مرض الزهري يُعتبر من الأمراض الخطيرة؟

    ج: إذا لم يُعالج مرض الزهري فإنه قد يشكل خطورة بالغة لما يُسببه من مضاعفات خطيرة بالجهاز الدوري الدموي والجهاز العصبي والهضمي وقد يؤدي إلى الشلل والوفاة أحياناً.

    س: ما هو أثر مرض الزهري على الحوامل؟

    ج: يُسبب مرض الزهري مضاعفات خطيرة على الجنين مع حدوث تشوهات أو عاهات مستديمة تظهر آثارها إما بعد الولادة مباشرة أو بعد فترة طويلة.
    وكثيرا ما يؤدي مرض الزهري في الحوامل إلى الإجهاض المتكرر بالإضافة إلى مضاعفاته الأخرى على الحامل نفسها.

    س: يشتكي البعض من بثور صغيرة تآليل وتسلخات على العضو مصحوبة بحرقان وألم شديد تظهر وتختفي من وقت لآخر. ما طبيعة ذلك المرض؟ وهل هو مرض تناسلي؟ وما هي طرق الوقاية والعلاج؟

    ج: هذا المرض هو مرض الهربس التناسلي. ينتقل عن طريق الاتصال مع المصابين. وهو من الأمراض الجنسية التناسلية المزمنة الذي يُسبب آلاماً عضوية ونفسية واجتماعية للمصاب، إذ تظهر تلك التقرحات وتختفي في موجات متعاقبة وهي مُعدية للزوجة وقد تسبب لها مضاعفات خطيرة وقد تؤدي إلى سرطان الرحم.
    طرق الوقاية من مرض الهربس: بعدم الاتصال الجنسي الغير مشروع. علاج مرض الهربس التناسلي بمركبات السايكلوفير (acyclovir) ويُسمى بمركبات الزوفايركس (zovvirax) تحت إشراف الطبيب وقد يستغرق العلاج مدة طويلة والنتيجة ليست دائماً إيجابية.

    س: أراد شخص أن يعمل بوظيفة في أحد المطاعم وطلب منه تقرير طبي. أجريت له تحاليل للدم حيث أظهر ذلك التحليل نتيجة إيجابية لمرض الزهري. هل يعني ذلك أن هذا الشخص مصاب بمرض الزهري؟

    ج: هذه ظاهرة تتكرر كثيراً وقد تضني صاحب العلاقة وتضعه في موضع الشبهة والاتهام. وقد يصرف له العديد من العلاجات دون داع مطلقاً. إذا أظهر تحليل الدم خاصة التجارب الروتينية (التي تجرى عادة للمستخدمين) نتيجة إيجابية لمرض الزهري، فهذا لا يعني مطلقاً أن ذلك الشخص مصاب أو أصيب بمرض الزهري إذ أن هذه التجربة نسبية. فقد تكون نتيجة تحليل الدم إيجابية بينما ذلك الشخص غير مصاب بمرض الزهري.

    س: كيف يمكن حل هذه المشكلة والتأكد من أن ذلك الشخص مصاب فعلاً بمرض الزهري؟

    ج: تجرى تجربة تأكيدية وتسمى (fta-abc) أو (t.b.h.a) إذا ظهر تحليل الدم إيجابيا بعد هذه التجربة فإنه غالبا ما يكون الشخص مصاباً بمرض الزهري أو قد أصيب في الماضي. ويجب الإشارة هنا بأن بعض المرضى الذين يصابون بمرض الزهري وتتم معالجتهم وقد شفوا تماما دون أي خوف من وجود المرض أو مضاعفاته، تبقى في أجسامهم مضادات تظهر النتائج التي تجرى لمرض الزهري إيجابية. وفي هذه الحالة لا داعي لإعطاء ذلك أي علاج ولا خوف منه من إحداث عدوى للآخرين. ويجب ملاحظة أن هذه التجارب إيجابية أيضاً في مرض الزهري المستوطن الذي ينتقل بطرق أخرى غير الاتصال الجنسي. وهذا يفسر ارتفاع نسبة التجارب الإيجابية لمرض الزهري في المناطق المبوؤة بالزهري المستوطن. وكما ذكرت لا داعي لإعطاء العلاج طالما أن المريض عولج سابقاً من مرض الزهري وإذا لم يكن هناك شك بحدوث عدوى جديدة.

    س: هل يعني ذلك أن الشخص يعتبر سليما رغم ظهور النتائج الإيجابية لمرض الزهري؟ ويمكن أن يمارس حياته الزوجية؟ ولا مانع من استخدامه في أية وظيفة؟

    ج: نعم هذا ما أعنيه وإن كان هناك شك في أنه لم يتناول العلاج فيمكن إعطائه علاج مرض الزهري دون النظر إلى نتيجة تحليل الدم بعد ذلك.

    س: ما هي الأمراض المختلفة التي قد توجد مضادات بالدم وتسبب النتائج الإيجابية لمرض الزهري عند إجراء تحليل الدم الروتيني لمرض الزهري مثل تجربة (v.d.r.l.)؟

    ج: هذه الأمراض كثيرة أهمها:
    - بعض أمراض الحميات مثل التفوئيد، الملاريا، الأنفلونزا، نزلات البرد.
    - كذلك أمراض الكبد ومرض الجذام ومرض الذئبة الحمراء وبعض أمراض الروماتايد.
    - كما أن فساد الأمصال التي تستخدم في إجراء التجربة أو خطأ ما أثناء إجراء التجارب الروتينية.
    لهذا يجب إجراء التجارب التأكيدية إذا أظهرت التجارب الروتينية لمرض الزهري الإيجابية.

    س: جرى تشخيص إحدى الحالات بأنها مرض الزهري نتيجة التحاليل، وقد أعطي العديد من الحقن والعلاجات وكلما يراجع عيادة من العيادات يطلب منه الطبيب تحليلاً جديداً لمرض الزهري فتظهر معه النتيجة إيجابية ويقوم بإعطائه علاجاً جديداً وفي كل مرة لا تتغير نتيجة التحليل؟

    ج: إذا عولج مرض الزهري من البداية فإن علاجه قد لا يستغرق أكثر من عشرة أيام ويشفى المريض تماما فأربع حقن من البنسلين ذات المفعول الطويل المدى عادة كافية للقضاء على مرض الزهري ويتم ذلك تحت إشراف الطبيب ولا داعي مطلقا لتناول أي علاج بعد ذلك حتى ولو كان التحليل إيجابيا. ولكن هناك نقطة هامة جداً إذ لابد من علاج الزوجة كذلك أن ثبت أنها مصابة.
    أما لماذا يظهر تحليل الدم إيجابيا لمرض الزهري؟ فإنني أقول بأن بعض الأشخاص تبقى في دمهم مضادات تظهر إيجابية في التجارب المخبرية لمرض الزهري مهما تناول من العلاجات.

    س: ما المقصود بمرض الزهري المستوطن؟

    ج: مرض الزهري المستوطن من الأمراض التي تستوطن بمناطق جغرافية معينة ولا ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي كما هو الحال في مرض الزهري المعروف رغم أن الجرثومة المسببة للمرض واحدة في النوعين.
    تحدث العدوى بمرض الزهري المستوطن عن طريق ملامسة الإفرازات من القروح التي تحدث للمصاب ويلعب الذباب دوراً في نقل المرض. ورغم أن مرض الزهري المستوطن قد يسبب تشوهات وتآكل في المناطق المصابة إلا أنه لا يسبب مضاعفات خطيرة بالجهاز الدوري أو الجهاز العصبي كما هو الحال في مرض الزهري التناسلي.
    وطرق الكشف عن مرض الزهري المستوطن تتم بنفس التجارب المخبرية التي تجري لمرض الزهري التناسلي وذلك بتجارب (t.p.h.a) و (v.d.r.l) ولذلك يلاحظ ارتفاع نسبة إيجابية التجربة في المناطق الموبوئة لمرض الزهري المستوطن. ولهذا السبب يجب عدم التسرع بالحكم على أن الشخص الذي تظهر تحاليل الدم له إيجابية لمرض الزهري بأنه مصاب بمرض الزهري التناسلي.
    يعالج مرض الزهري المستوطن مثل الزهري التناسلي بمركبات البنسلين أو الأرثروسين أو الدوكسي سيكلين تحت إشراف الطبيب.

    س: ما هي أنواع مرض الزهري المستوطن؟

    ج: أنواع مرض الزهري المستوطن هي:
    - مرض الياوز ويستوطن جزر الكاريبي وسريلانكا وإندونيسيا والفلبين وتايلاند وجنوب أفريقيا.
    - مرض البنتا يستوطن أميركا الجنوبية وشمال أفريقيا والمكسيك.
    - مرض البيجل يستوطن في بادية الشام والعراق وخاصة في مناطق بين النهرين وكان يسمى "بيجل العراق" كذلك يستوطن الجزيرة العربية وإيران.

    س: أظهرت التحاليل التأكيدية لمرض الزهري الإيجابية للزوج وكانت سلبية بالنسبة للزوجة ما تفسير هذه الظاهرة؟

    ج: من الممكن أن يكون الزوج قد أصيب بمرض الزهري وعولج قبل الزواج، أو أنه أصيب بمرض الزهري المستوطن الذي ينتقل بطرق أخرى غير الاتصال الجنسي.

    س: ما هي مضاعفات الهربس التناسلي؟

    ج: يؤدي مرض الهربس التناسلي إلى تسلخات وآلام حادة بالعضو التناسلي وقد يتبعه ندبات خاصة وأن المرض يظهر مرة ومرات ويؤدي إلى مشاكل نفسية واجتماعية وعضوية للمصاب وقد يسبب سرطانا بالعضو.
    أما في الأنثى فإن مرض الهربس التناسلي قد يؤدي إلى سرطان الرحم. وفي الحوامل قد يؤدي إلى تشوهات بالجنين والى موت الجنين خاصة إذا وصل الفيروس إلى المخ والكبد، ويسبب كذلك الإجهاض، كما أنه يؤدي إلى فقدان المناعة بالجسم.

    س: راجع أحد المرضى عيادة الطبيب يشكو من بثور حول الفم وأخبره بأن ذلك هو مرض الهربس هل ذلك هو نفس الهربس التناسلي وما سبب ذلك؟ وما هي مضاعفاته؟

    ج: مرض الهربس يختلف حسب نوع الفيروس المسبب للمرض فالهربس التناسلي يسببه نوع من الفيروس يسمى (hsvii) وهو أخطر الأنواع وينتقل عن طريق الاتصال الجنسي والاحتكاك بالمصابين أو أدواتهم الملوثة. أما الأنواع الأخرى فمنها النوع الذي يتكون حول الفم ويسببه فيروس من نوع (hsvi) ويظهر على شكل بثور تتحول إلى فآليل ثم تنشف بعد وقت قصير وتسبب بعض الآلام الخفيفة ويحدث عندما تقل مقاومة الشخص مصاحباً لبعض أمراض الحميات مثل الأنفلونزا أو الاضطرابات المعوية وأحيانا مع الدورة الشهرية للإناث وتحدث العدوى عند التقبيل أو ملامسة إفرازات البثور حول الفم وهذا النوع من الهربس ليس خطراً كالنوع الأول ولا يسبب مضاعفات خطرة. وهناك نوع آخر من الهربس يسمى هربس زوستر (herps Soster) أو الحزام الناري يصيب هذا النوع الأعصاب والعقد العصبية ويؤدي إلى آلام شديدة.

    س: هل إصابة الحامل بمرض الهربس يستدعي عملية الإجهاض؟

    ج: إذا ثبت أن الجنين مصاب بتشوهات أو أنه ميت، فليزم إجراء عملية إجهاض. أما إذا كان الطفل سليما فتجرى عملية قيصرية عند الولادة إذا كانت الأم مصابة بالهربس التناسلي وكان المرض في حالته النشطة.

    س: ما هي الأمراض التي تنتشر عن طريق الشذوذ الجنسي (اللواط)؟

    ج: الأمراض كثيرة أهمها مرض الإيدس (فقدان المناعة المكتسبة) ومرض الهربس والزهري والسيلان وأمراض الكبد الفيروسية.

    س: ما أثر المخدرات على انتشار الأمراض الجنسية والتناسلية؟

    ج: إن للمخدرات آثاراً مدمرة، فالذي يستعملها يفقد السيطرة على شهواته ونزواته ويتصرف دون وعي أو واعز، وقد يرتكب الجرائم المختلفة.
    كما أن للمخدرات دوراً هاماً في انتقال مرض فقدان المناعة المكتسبة (aids) وذلك عن طريق الحقن الملوثة بالفيروس.

    س: ما دور نقل الدم في الإصابة بمرض الإيدس؟

    ج: نقل الدم الملوث بالفيروس الناقل لمرض الإيدس (hiv) من المصادر الهامة التي تسبب العدوى لمن ينقل إليهم الدم الملوث.

    س: ما هي طرق العدوى لمرض الإيدس؟

    ج: ينتقل المرض عن طريق الاتصال الجنسي أو عن طريق نقل الدم من المصابين، أو عن طريق الحقن الملوثة أو بملامسة إفرازات المصاب مثل المني أو اللعاب.

    س: ما هو سبب الوفاة من الإيدس؟

    ج: أهم الأسباب المؤدية للوفاة هي: أن مناعة الجسم تنهار كلية وتغزوه الجراثيم المختلفة التي تفتك به. وسبب آخر للوفاة هو مرض السرطان.

    س: ما هي طرق الوقاية من مرض الإيدس؟

    ج: أهمها الامتناع عن الاتصال الجنسي الغير مشروع وعدم استعمال المخدرات وعدم ملامسة المصابين أو أدواتهم الملوثة والتأكد من خلو الدم من الفيروس عند نقله لشخص آخر.

    س: راجعت سيدة عيادة الطبيب تشكو من سيلان من المهبل وحكة شديدة بالمنطقة التناسلية .. ما سبب ذلك؟ وما هي طرق العلاج؟

    ج: قد يكون سبب هذه الظاهرة هو مرض السيلان المعروف أو التهابات فطرية عنقودية أو مرض الترايكومونس أو نتيجة عوامل أخرى.
    والعلاج يعتمد على المسبب، ويجب أن يُعالج الزوج والزوجة معاً حتى ولو لم تظهر أي أعرضا بأحدهما.

    س: يشكو البعض من حكة شديدة أحياناً بالمنطقة التناسلية والعانة، ما سبب هذه الظاهرة؟ وما هي طرق العلاج؟

    ج: قد يكون سببها مرض الجرب أو القمل الذي ينتقل عادة عن طريق الاتصال الجنسي. وعلاجه باستعمال مركبات قاتلة للقمل مثل مركبات الجامابنزين هكساكلورايد أو مركبات كول (kwell) أو أوراكس (eurax) ويجب بالإضافة لذلك غلي الملابس الداخلية وأغطية الأسرة وكيّها.
    ومن الأسباب الأخرى للحكة بالمنطقة التناسلية هي أمراض الحساسية أو الفطريات الجلدية.

    س: لاحظت الأم عدم وجود الخصيتين أثناء تنظيف طفلها فراجعت إحدى العيادات تبحث عن المشورة وأسباب هذه الظاهرة؟

    ج: أحياناً لا تغادر الخصيتان تجويف البطن إلى موطنها في كيس الصفن وتبقى هناك. ونتيجة لتأثير الحرارة الزائدة على خلايات الحصبة تصاب بالضمور والتلييف.
    لذلك يجب عدم التواني في إنزال الخصيتين إما بحقن الجونادوتروفين أو بالعملية الجراحية. ويجب عدم الانتظار ويجب ألا يتعدى ذلك إلى ما بعد سن السادسة من العمر.

    س: هل هنالك من ميزة لوجود الخصية في كيس الصفن وخارج تجويف البطن؟

    ج: نعم هناك ميزة كبيرة: إذ أن الخصية لو لم تنزل في الكيس فإنها لا تستطيع انتاج الحوينات المنوية والهرمون المذكر، وتصاب بالضمور ويصبح صاحبها عقيماً. يرجع ذلك إلى أن الحرارة تكون مرتفعة وبالتالي تؤدي إلى ضمور الخصيتين، إذ أن درجة الحرارة بالصفن أقل 3-4 درجات عن درجة حرارة الجسم.

    س: ما هي وظائف الخصية؟

    ج: تنتج الخصية الحوينات المنوية من أنابيب معقدة بها تسمى أنابيب (semi Nephrous)، وقد يصل عدد هذه الأنابيب في كل خصية حوالي خمسمائة أنبوب وطول كل منها حوالي ستون سنتمتر.
    كما أن للخصية وظيفة أخرى هي إفراز الهرمون المذكر "التستوستيرون" من خلايا "ليدج".

    س: ما هو دور الهرمون المذكر؟

    ج: الهرمون المذكر "التستوستيرون" مسؤول عن نمو الأعضاء التناسلية ونشاطها بالذكور والغدد التناسلية مثل غدة البروستاتا والحويصلة المنوية، كما أنه مسؤول عن إحداث صفات الذكور مثل ظهور شعر الوجه والجسم والعانة.

    س: متى تبدأ الخصية في إفراز الهرمون المذكر؟

    ج: يتم ذلك عند البلوغ بعد سن الخامسة عشرة تقريبا، وتستمر في نشاطها ولكن يقل الإفراز عادة بعد العقد السادس.

    س: ما هي المراحل التي تمر بها عملية تكوين الحوين المنوي؟

    ج: تُكون الخلايا التناسلية في قنوات الخصية الحوينات المنوية، وذلك بتحور تلك الخلايا خلال أربع مراحل حتى يتكون الحوين ومن ثم يظهر له ذيل، وقد تستغرق مدة تحور خلايا الأنابيب التناسلية حتى يتكون الحوين المنوي شهرين.

    س: متى تبدأ الخصية في انتاج الحوينات المنوية؟

    ج: يتم ذلك بعد البلوغ أي في حوالي سن الخامسة عشرة عادة، ويستمر ذلك حتى العقد السادس تقريباً. ولكن وُجد أن نسبة 30% من الذكور يستمر انتاج الحوينات المنوية لديهم بعد ذلك ولهم المقدرة على الإنجاب حتى سن السبعين.

    س: ما هو عدد الحوينات المنوية التي يجب توفرها في السائل المنوي الذي يُعتبر صالحاً لعملية الإنجاب؟

    ج: ليس هناك رقم ثابت لعدد الحوينات المنوية، بل إن ذلك تقريبي ويعتمد على ظروف مختلفة. عدد الحوينات المنوية يجب أن تكون حوالي 40 مليون في السنتيمتر المكعب للنطفة. ويجب أن تكون ذات أشكال طبيعية والحركة جيدة، بحيث لا تقل نسبة المتحرك منها بعد 3 ساعات من القذف عن 50%. وكما ذكرت فهناك حالات حدث بها الحمل بعدد أقل من ذلك، وقد لاحظت أكثر من حالة حدث بها الحمل بعدد 20 مليون حوين منوي في السنتيمتر المكعب مع وجود حركة جيدة وأشكال طبيعية.

    منقول للفائده



  2. #2
    بنان دركل غير متواجد حالياً صيدلانية/مشرفة القسم الطبي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    7,566

    أوسمة العضو





  3. #3
    noureldens غير متواجد حالياً عضو ممتاز
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    532



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الامراض الجنسيه الشائعة بين الشباب
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان الطبي العام .
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-02-2011, 05:47 PM
  2. طرق علاج الامراض بالقران الكريم
    بواسطة مازن الطباع في المنتدى فرسان الطب البديل.
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-20-2009, 10:02 PM
  3. موسوعة الامراض الجلديه
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان الطبي العام .
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-23-2009, 06:45 PM
  4. فوائد النمل في شفاء بعض الامراض
    بواسطة الاراك في المنتدى فرسان الغذاء والدواء
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-18-2008, 09:56 PM
  5. افضل علاج في العالم لاغلب الامراض
    بواسطة فراس الحكيم في المنتدى فرسان الغذاء والدواء
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-30-2008, 11:49 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •