منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    من أسباب تخلفنا!!

    من أسباب تخلفنا:
    قرأت في مجلة المعرفة العدد 513 عام006 حزيران.
    بحثا للدكتور فاخر عاقل جدير بالتوقف ( بموضوعية ودون التسليم بما ورد كاملا بل مختارين لما لفت نظرنا فيه):كان بعنوان :تحصيل حاصل
    ورد فيه باختصار:
    إن بعض المفكرين يخلطون مابين العرض والمرض ,لذا سنقف عند اللإفكار التي لمسنا فيها أسبابا للتخلف:
    1- إن كان الحكم الفردي من أسباب تخلفنا ,فإن الشعوب تلقى الحكم الذي تستحقه ,وكما تكونوا يولى عليكم.
    2-إن العرب المسلمين لم يعرفوا حكم الشورى والعدل بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ,إلا في أيام الخلفاء الراشدين.
    3- الحرية لم تكن من تقاليدنا قط, ففي عصر المأمون بعظمته وثراه ,أمر المأمون ذاته بسحب الإمام أحمد بن حنبل على وجهه حين خالفه في مسألة
    خلق القرآن! أبعد هذا حاجة إلى دليل.
    وإن الغرب ماوصل للديمقراطية الحقة بالانتفاضات عموما,ومثال اليابان واضح جدا هنا,وقد خرجت من الحرب العالمية الثانية اكثر تقدما من مصر في عصر
    محمد علي حين اوفد وفودها للغرب,فلماذا لم تنطلق مصر كاليابان؟
    فهل فعلا التخلف مرض لاعرض؟.
    5- فهل الاستعمار من جلب لنا التخلف؟ام تخلفنا من جلب لنا الاستعمار؟.,فهو كل كامل وعناصر شاملة لاينشأ بسبب واحد,فمن الأسباب الفقر والنعدام المفاهيم المثلى.هو قصور معرفة وإيمان وقصور في
    الحماس ,إن التخلف نقص في الشجاعة والتضحية والمبادرة والذود عن حياض المثل العليا.فمالعمل للتخلص من تخلفنا؟:
    1- الإيمان بالإنسان
    2- الروح العلمية والسلوك العلمي.
    3-العيش في الزمان والمكان الحاضرين.
    4- نبذ الأوهام والترهات وتنقية العقيدة.
    *******
    وبعد جولة مختصرة في بحث الدكتور فاخر فماعسانا أن نقول؟
    هل طويت صفحات المفكرين وباتت مسخرة في بعضها لاستثمار إعلاميا دون ثمار إيجابية؟
    أين ماقاله مالك بن نبي وأمثاله الآن؟
    هل هذا هو الحل العملي؟أم الفكري فقط؟
    وهل تعب التفكير والأفكار في اجترار كل هذا بلا طائل؟
    كلنا نفكر وجميعنا نعرف الطريق,ولكن مازالت السجون مفتوحة ,والخصوم متربصون حتى في أنفاسنا...
    من هنا يبدأ العمل وليس من الأفكار أعطني خطا عمليا ميدانيا واحدا تدعمني به بقوة لكي انطلق قبل أن تجف الحروف وتنعدم بقايا حرية التعبير.
    ريمه الخاني 31-7-2013
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2
    بين أيدينا دستور ديني لو ألقيته على جمع الوحوش المفترسة لأصبحت أليفة ووديعة , لأنها ستعمل به بالفطرة ولو امتلكت العقل , ولكن الإنسان بطبعه وفطرته خلق هلوعاً وجزوعا , واكتسب الأنانية والفخر والكبر والتكبر من محيطه الذي يعيش , ولأجل ذلك لا يقبل هذا المجتمع بحاكم عادل , لأن قلوب القوم لا تقبل إلا بالفوضى العارمة فهي أسهل الطرق لبلوغ حاجته ولو عن طريق القهر والظلم , ليس الأمر أن بين أيدينا القرآن الذي يهدي إلى الرشد , ولكن المشكلة هي النفوس المجبولة على الأنانية والطمع والجشع وحب الدنيا والتكالب على نعيمها وملذاتها , كل ذلك جعلت من العربي يهرول وراء ملذاته وطموحة وجمع المال وبناء القصور لينافس فيها أقرانه , فخراً وافتخاراً بما أنجزه في دنياه , غاضاً البصر عن مصير أبنائه ومستقبلهم وتربيتهم , فتأزمت المواقف وكثرت السلبيات وأصبح القلم لا يسيل لعابه إلا للشعر الغزلي المفضوح لأن الشاعر يريد أن يطرب من هم حوله من الشباب التواق إلى اللهو والفسق والفجور , فكثرت الأفعال المخلة بالشرف والأمانة وحفظ حقوق الآخرين , وانتشر الخمر وزاد الحقد وتحارب الناس فأصبحوا شعوباً متحاربة لا متآلفة , وبهذه الأعمال ضيعوا أوطانهم في الأندلس وفلسطين وصارت بلادهم مأوى للطامعين , فتقسمت ديارهم فأصبحوا دولاً بل دويلات لكل منها حدودها وجنسيتها , وكل شعب يفخر بما لديه من ثروات ويعيب الشعوب الأخرى الفقيرة , فأغلقوا الحدود أما بعضهم , وأصبح هذا الشعب أجنبي عن الشعب الآخر , وآلت الأمم إلى الجهل والمرض والفقر , وتأصلت في نفوسهم ليصبحوا بلا ضمائر , وانكشفت نفسياتهم الحاقدة , فهم من أيام جاهليتهم إلى يومنا هذا لم يهدأ لهم بال ولا قرار .
    لقد قرأت يوماً عن قاضي من قضاة غزة يقول لجنرال فرنسي (( أيها الجنرال , لقد سمعنا بأنكم تنوون استعمار بلادنا , فمتى يكون ذلك , إننا نرحب بكم أيما ترحيب , لتخلصونا من ظلم الأعراب الذين يغزون قرانا ويأكلون هم وأغنامهم وإبلهم الأخضر واليابس بالقهر والظلم والقتل ))) هذا هو حال العرب , وننتظر فقط أن يغير الله هذه الأجيال التي لا تخاف الله ليبدلها بقوم مؤمنين , يعملون بما أمر الله , وينهون عما نهى عنه وزجر .
    انظروا إلى دول الغرب , تقولون عنها إنها بلاد الكفر , حقاً إنها كذلك , ولكن بعقولهم ونظامهم واعتمادهم على أنفسهم سادوا العالم وأصبحت كلمتهم تعلوا كلام العرب كلهم , وقوتهم تتفوق على قوة العرب , لماذا , لأنهم ورثوا الأمانة من الرسالة المحمدية , وورثوا العلم والنظام وعملوا بكل جهد حتى حافظوا على أجيالهم من الفقر والمرض والجهل , ولا أقول بعد ذلك إلا لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

    وأشكر الأخت ريمه الخاني التي تبدع في اختيارها مثل هذه المواضيع المثيرة . ولكم التحية .

المواضيع المتشابهه

  1. أسباب حرب المائة عام
    بواسطة ميسم الحكيم في المنتدى فرسان الأبحاث التاريخية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-23-2013, 10:41 AM
  2. أسباب الشيب
    بواسطة عبد الرحمن سليمان في المنتدى فرسان التفاسير
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-13-2012, 08:29 AM
  3. أسباب بلواك..!
    بواسطة محمد الزينو السلوم في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-26-2009, 05:16 PM
  4. أسباب الرزق
    بواسطة مصطفى الطنطاوى في المنتدى فرسان الإسلام العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-31-2009, 02:00 PM
  5. أسباب بطء الجهاز
    بواسطة أحمد الغصين في المنتدى الشبكات والشهادات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-28-2009, 10:17 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •