صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: خطبة على الطريقة السورية الحمصية

  1. Post خطبة على الطريقة السورية الحمصية

    الحلقة الاولى

    الخطابة: تطلب الرقم.....عم يرن

    التلفون.....قريضة ان شالله ليش ما حدي عم يرد؟شو نايمين لهلأ؟

    ارتفعت السماعة ......ألو

    الخطابة : مرحبا خالي

    البنت : أهلين

    الخطابة : شلونك

    البنت : الحمد لله ماشي الحال

    الخطابة : الماما هون خالي؟

    البنت : أي هون مين بدو ياها؟

    الخطابة : قوليلا وحدة

    البنت : دقيقة شوي

    البنت تنادي أمها: مامااااااااااا يا ماماااااااااااااااا

    الام : شبيك

    البنت : تعي احكي عالتلفون

    الام : مين؟

    البنت : وحدة ما بعرف مين

    الام : هاتي لشوف هالسماعة ......ألو

    الخطابة : مرحبا يا خيتو

    الام : اهلين وسهلين

    الخطابة : شلونك

    الام : الحمد لله

    الخطابة : ما أم عبدو؟

    الام : أي نعم......مين حضرتك؟؟

    الخطابة : يه ما عرفتيني؟

    الام: لا والله

    الخطابة : يه انا أم فاروق اللي كانت بصمدت بنتا لأم فيصل وكنتي انتي حاضرة كمان

    الام : والله يا خيتو ما تذكرتك ..
    الحلقة الثانية ..

    الخطابة : وقتا قلتلك هاي بنتك ؟؟قلتيلي أي ....شو ما تذكرتي؟

    الام : أي أي ييي صحي...........اهلين وسهلين يا أم عبدو

    الخطابة: بالمأهل ..........وقتا سألتك اذا بتخطبي بنتك قلتيلي أي اذا بيجي نصيبا

    الام : أي والله

    الخطابة : خلص خيتو......اليوم شو عندك بعد العصر

    الام: ييي والله اليوم عندي دوارة انا وسلفتي بعد العصر

    الخطابة : طيب منجي هلأ

    الام :والله يا خيتو عم سقّط الرزات هلأ بيجي أبو عبدو جوعان خطي بدو يتغدى

    الخطابة : بكرا لكان بعد العصر

    الام : أي اهلا وسهلا بتشرفوا

    الخطابة : يزيدك شرف يا أم عبدو.......والله قلبي انفتحلك وحبيتك كتير

    الام : الله يسلمك ويحفظك

    الخطابة : خاطرك خيتو ......

    الام : الله معك مع السلامة

    تاني يوم الساعة 5 بعد العصربتجي الخطابة على بيت الجماعة هيي وأختا أم أحمد وكل وحدة جايبي معها كيس نايلون وحاطا فيه الكندرة الجديدة ..
    شلحو كنادرون عالدرج ولبسوا الكنادر الجديدة اللي بالكيس ( أهيب قدام الجماعة )
    رنو الجرص وفتحت الام الباب: وبعد السلام و الاهلا والسهلا وطق البوسات الحميمية
    فاتو هالجماعة وقعدوا بالصالون

    الام : انتو من بيت مين ؟

    الخطابة : والله يا خيتو نحنا من بيت (...........)

    الام : والله والنعم والسبع تنعام منكون...............عن اذنكون شوي

    وبتقوم الام وبتروح بتقول لبنتا : يالله قومي لبسي وفوتي ضيفي القهوة وعديلك دقيقتين مشان يشوفوكي ووقت بغمزك بتقومي بتمشي

    البنت : طيب ماما

    في هذه الاثناء في الصالون

    الخطابة لاختها ام احمد : شفتي ولك اختي؟ بيتون مرتب وأكابري.......ليكي على هالصالون ما احلا

    ام احمد :أي والله يا اختي.....والام مبين عليها اكابرية كمان .....شفتي على هالكتف الراكز اللي الها ؟

    الخطابة : أي والله............بركي ولك اختي بيكون نصيبنا عند هالجاعة..........اي والله مليت من التكحيف من هون لهون وانا عم دق بواب ..

    ام احمد : ان شالله

    بترجع الام : اهلا وسهلا

    بعد 5 دقائق بتجي البنت لابسة ومتهندسي وشايلة صينية القهوة وعم تمشي شوي شوي ..
    الحلقة الثالثة ..

    البنت : مرحبا خالي

    الخطابة : اهلين وسهلين بنور العين اسامي الله حولك وحواليكي

    البنت عم تقدم القهوة: تفضلي خالي

    الخطابة : يسلمو هالديات يا أميرة

    ضيفت البنت القهوة وراحت قعدت مقابيل أمها

    الخطابة لاختها ام احمد همسا: حلوة ولك يا اختي

    ام احمد همسا : ما كل هالاد ولك اختي.....مانك شايفي شلون الها شترة وتمها كبير هاي شلون اذا ضحكت؟

    الخطابة : لك اختي منيحة ...هاي احلا وحدة منشوفا لهلأ

    ام احمد : شو اسمك خالي؟

    البنت وهيي خجلانة : اسمي سوزان

    ام احمد: عاشت الاسامي يا خالي

    الخطابة : شو عم تدرسي خالي؟ بكاروليا؟؟ !!!!!

    البنت : لا خالي لساتني حادي عشر

    الخطابة : ايه الله يوفقك يا خالي

    البنت : شكرا خالي

    الام غمزت بنتا مشان تقوم فبتقوم البنت وبتطلع لبرا

    الخطابة عم تهمس بأذن اختا ام احمد : رح اطلبا لك اختي هلأ

    ام احمد : بكير لك اختي لسا ما سألنا عالجماعة منيح

    الخطابة : لا يا اختي المكتوب مبين من عنوانو

    الخطابة :أي اختي ام عبدو.....نحنا طالبين القرب منكن وانتو والله دخلتو قلبنا بسرعة وحبيناكون كتير

    الام : أديش عمرو ابنكون؟

    الخطابة : ياستي ابني عمرو 27 سنة شب طول بعرض يخزي العين

    الام :وشو بيشتغل ابنك؟

    الخطابة : ييييه مشارك ابن عمو على سرفيس مشغلينو على طريق الشام وابوه عندو محل خضرة بسوق الحشيش
    وابني خادم جيش ومخلص وصرلو سنة عم ينئ عليي بدو يتجوز...يقبر قلبي

    الام : عندو بيت لحالو؟؟

    الخطابة : لا والله يا خيتو عندو بيت آجاربجورة الشياح 3 أوض ومنافعون

    الام :وين ساكنين يا خيتو؟

    الخطابة : يييي بيتنا بباب هود

    الام :والله ياخيتو لازم شوف ابو عبدو وآخد شورو .......ولازم نسأل عن ابنكون كمان والله يقدم اللي فيه الخير

    الخطابة : ايه متل ما بدك اختي ام عبدو......وبهاليومين بحكي معك تلفون

    الام :بيصير خير ان شالله

    الخطابة: خاطرك

    الام : الله معكون مع السلامة
    الحلقة الرابعة ..





    هادا يا جماعة الخير بلشوا أهل هالبنت يسألوا عن العريس الجديد ويعرفو أصلوا وفصلوا وممشاه ووين بروح ووين بيجي ..

    وضل أبو هالبنت يلف ويدور ويسأل عن هالشب , ووصل لجنب بيت الجماعة وراح يسأل السمان اللي عالسوكي وصار بيناتن الحوار التالي:



    الاب : السلام عليكم



    السمان : وعليكم السلام


    الاب : خيو بدنا نسألك سؤال بلا صغرة


    السمان : أي تفضل سئال


    الاب : في جيرانكون هون من بيت (................) بتعرفون شي؟


    السمان : أي لكن أخي لكن هدول جيراني وزبايني من زمان وبعرفون كلياتن


    الاب: بتعرف ابنن فاروق؟


    السمان :أي لكن انا اللي بعرفوا صاحب ابني سليمان الروح بالروح, شو القصة لك أخي كأنو الشغلة فيها خطبي وجازي


    الاب : أي والله يا أخي


    السمان :شوف لقلك لك أخي ,الجماعة ما فيون شي والسبع تنعام منون وابنن أخلاقوا منيحة ولالو لا طلعات ولا فوتات


    الاب :شو هالحكي؟


    السمان : متل ما عم قلك والله , ولو عندي بنت وطلبا مني كنت عطيتون عالسريع


    الاب :كتر خيرك يا سيدي والله يعطيك العافي


    السمان :ولو يا أخي اهلا وسهلا حلّت البركي


    الاب : خاطرك السلام عليكم


    السمان : لك وييين عود لنفتحلك كازوزة


    الاب : غير مرة انشالله, ............السلام عليكم


    السمان : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتو


    المهم الاب خرط مشطو هالشب وعجبوا اللي سمعوا من هالعالم عن هالجماعة وقرر أنو يعطيهون بنتو ( مع انو الشب عندو بيت بالآجار)


    (ابو البنت وام البنت مساء في السهرة)



    المشهد :
    ام عبدو عم تحفر البيتنجان مشان تعمل محشي بكرا وابو عبدو عم يتفرج عالتلفزيون والبنت بأوضتا عم تدرس:



    ابو عبدو : والله اليوم رحنا سألنا عالولد



    ام عبدو : أي وشو قالولك؟



    ابو عبدو : والله مدحولي منون كتير والجماعة وضعون على قدو ها يعني مانن كتير مريشين


    ام عبدو : ييييي ( وهيي عم تنشتر ,أنو ما عجبا الوضع )


    ابو عبدو :شبيك؟ الناس مدحولي كتير من اخلاقون ونحنا شو بدنا غير السترة لبنتنا


    ام عبدو : وقال شو يا بعدي بدو يسكنا ببيت الاجرة , بكرا سنة زمان بيطلع من البيت وبروح بيسكنها عند أمو وخود عاد كل يوم نقار وبكرا ما بتشوفا غير حردت وأجت قعدت بخلقتك ..
    ( وقريضة ان شالله هاي بعجنا البيتنجاناي ) تصطفل بنتك وانتي حر فيها


    ابو عبدو : كبري عقلك يا مرا هلأ دغري حردتيها للبنت ,لك لسا ما لحتى يصير نصيب بالاول؟ خلص بكرا اتصلي بالجماعة وقوليلون يتفضلوا مشان يشوفوا البنت


    ام عبدو :اييييه متل ما بدك
    الحلقة الخامسة ..

    تاني يوم بعد ما هدّت ام عبدو على طنجرة المحشي رفعت هالسماعة واتصلت بالجماعة وصار هالحوار:

    ام عبدو : ألو مرحبا

    الخطابة : أهلين ....منك انتي؟

    ام عبدو : أنا ام عبدو

    الخطابة ( طبعا ام فاروق اسمها) : ييي ميت اهلين وميت سهلين اهلين بأم عبدو

    أم عبدو : شلونك أوختي

    ام فاروق : والله الحمد الله ماشي الحال, شلونك انتي وشلون اللي عندك وشلونا عروستنا؟

    ام عبدو : بيدعوا بسلامتك
    أوختي تفضلوا بكرا المسا بعد العشي مشان تشوفو البنت

    ام فاروق : ايه يزيد فضلك يا خيتو , بكرا بعد العشي ان شالله منكون عندكون

    ام عبدو : خير ان شالله ونحنا بانتظاركون

    ام فاروق: على خير ان شالله

    ام عبدو : خاطرك

    ام فاروق: الله معك مع السلامة

    وتاني يوم الساعة 8 ونص بعد صلاة العشاء راحت أم فاروق هيي وابنها ( العريس ) وأبو فاروق لعند الجماعة
    ودخلوا الجماعة لعند بيت العروس وفات أبو فاروق وابنو عالصالون وفاتت أم فاروق عؤضة القعدي ( طبعا كان حاضر من قبل العروس ابوها وعمها وأخوها الكبير)

    المهم أجت البنت لتفوت تضيف القهوة للعريس الجديد
    لبست تياب محتشمة شوي وحطت حجابها وحملت صينية هالقهوة ودخلت عالصالون وصار الحوار التالي:

    البنت : السلام عليكم

    الجماعة الجالسين : وعليكم السلام

    البنت عم تضيف أبو العريس: تفضل عمو

    ابو فاروق : الله يسلم هالديّات يا عمو

    البنت عم تضيف العريس وهيي خجلانة وحاطة عينا بالأرض: تفضل

    العريس وهوي خجلان ووجهو متل الشوندرة وعم يتطلع من تحت لتحت بالبنت : يسلمو...

    ووقت شال العريس فنجان القهوة اطلعت فيه البنت مشان تشوفو مزبوط وتأكد فيه منيح

    المهم كملت البنت ضيافة القهوة لأبوها وعما وأخوها وطلعت لبرات الصالون بسرعة

    وبعد شي نص ساعة من تجاذب اطراف الحديث والتعرف مزبوط على الجماعةوالاستفسار عن العريس من قبل ابو البنت وعمها وأخوها متل ( شو بتشتغل وكيفو شغلك ومن هالحكي اللي بلا طعمي اللي بيسألوه للعريس أول ما بيتقدم للعروس)

    الحلقة الســادســة ..


    المهم وفي أثناء جلسة النسوان مع بعضون قالت أم فاروق لأم عبدو: ابعتولنا ورا العريس مشان يقعدلو هون شوي
    وفهمت الام انو الشب بدو يقعد مع البنت هوي وأمو لحالون مشان يتقرر نصيب هالخطبة
    المهم وبلا طول سيرة قام العريس من بين الرجال وأجا وقعد مع أمو بؤضة القعدة وطلعت الام برات الأوضة
    وصار هالحوار

    أم فاروق : شو لك أمي عجبتك البنت؟؟

    فاروق : أي والله يا أمي كتير عجبتني

    أم فاروق : لكن هلأ بتجي بتفوت هالبنت وقعود جمبا وسايرا شوي وبس قلك لبّس بتقوم بتلبسها الخاتم

    فاروق : ماشي أمي

    وبعد شوي فاتت هالبنت مشا تضيف كاسة البوظا وقطعة الكاتو
    ضيفت الجماعة وقعدت عجنب

    وبلش هيك حوار خفيف بينها وبين الشب ( وبهيك حالات بكون الحوار مختصر وبسيط لأنو التنين بكونوا خجلانين من بعض لسا

    وبعد شوية هالحكي غمزت الام ابنها وقالتلوا : قوم أمي لبسها

    قام هالعريس وراح قعد جمب البنت وطالع من جيبتو هالخاتم ومدت هالعروس ايدها ولبسا الشب الخاتم

    وهون نطت أم فاروق وطرقت هديك الزلغوطة

    وبعد المبروك والله يتمم على خير وقبل ما يمشو الجماعة طلب الابن من أمو انو تقول لأم البنت أنو الشب بدو يحكي مع البنت عالتليفون ( مشان تكمل المودة ومشان ينكسر حاجز الخجل قبل ما تصير الخطبة الرسمية )

    ووافقوا والله الجماعة وما قالوا شي

    وطلعوا بيت العريس من عند الجماعة والعريس ضحكتوا لورا أدنيه
    وفاتت العروس على أوضتا وسكرت الباب وهيي فرحانة بعريسها وعم تلعب بالخاتم اللي بأيدها
    الحلقتين السابعة .. والثامنة


    وهيك يا جماعة الخير تم الوفاق وتلبيس خاتم الشوفي ايذانا ببدء المشوار بين فاروق وسوزان

    بقي هلأ يصير فصل النقد والمتقدم والمتأخرحسب العادات والاصول قبل ما تصير الخطبة الرسمية فتشاورت أم عبدو وأبو عبدو ( أهل العروس ) عهالتفاصيل واتفقوا عكل شي
    وبعد كام يوم رفعت أم فاروق سماعة هالتلفون واتصلت بالجماعة مشان تشوف شو صار معون بشغلة النقد ومشان يحددو موعد الخطبة
    وصار الحوار التالي:

    أ م فاروق : ألو مرحبا

    البنت : أهلين مين؟

    ام فاروق:مين عم يحكي سوزان؟

    البنت : أي مين ؟

    أم فاروق: ما عرفتيني خالي؟ أنا أم فاروق

    البنت : أهلين مرت عمو

    ام فاروق: يي تقبري قلبي شلون طالعة منك مرت عمو ما أحلاها

    البنت : تسلمي يا مرت عمو ,

    ام فاروق: الله يسلمك يا عروستنا ,,,,, الماما هون خالي؟

    البنت : لا والله يا مرت عمو نزلت عالسوق وهلأ بتجي

    ام فاروق : طيب خالي إذا اجت خليها تحكي معي ..أي

    البنت : ماشي مرت عمو

    وبهاللحظة بترجع أم عبدو من السوق وبترن الجرس

    البنت : لحظة مرت عمو لشوف مين عالباب يمكن هاي الماما

    ام فاروق : يالله خالي عم استنى

    البنت فتحت الباب لأمها وقالتلا : ماما هاي أم فاروق عالتلفون

    ام عبدو : أي روحي فوتي الاغراض عالمطبخ وطفي تحت الطنجرة لروح احكي معها ونوسي صوت المسجلة صوتا واصل لبراعالشارع يبعتلكون الأريضة ان شالله, شو ضاربكون الطرش ؟

    البنت : يالله

    وراحت أم عبدو ومسكت السماعة : ألو

    ام فاروق : اهين أم عبدو شلونك أوختي ؟

    ام عبدو : الحمد لله الله يسلمك

    ام فاروق : كيف هالشباب والصبايا من صوبك؟

    ام عبدو : بيدعوا بسلامتك

    ام فاروق : وشلونا عروستنا ؟

    ام عبدو : لايئة

    ام فاروق : ايه الله يخليلك ياها يار ب

    ام عبدو : تسلمي يا ستي

    ام فاروق: أي اوختي ام عبدو شو صار معكون مشان النقد ؟

    ام عبدو : والله يا اوختي حكيت مع ابو عبدو وابو عبدو شاور حالو والحمد لله مشي الحال

    ام فاروق : أي

    ام عبدو : والله يا خيتو نحنا طالبين علامي ب 100 ألف ومتأخر 500 ألف وما بدنا منكن شي غيرو والجهازعلينا خيتو نحنا منجهز بنتنا

    ام فاروق : يه والله كتير يا ام عبدو علامة بمية ألف بعدين كتير 500 ألف متأخر

    ام عبدو : لا والله يا خيتو ما كتير, ليكي أختا اللي اكبر منها جابولا بيت حماها علامي ب150 الف ودفعولا متأخر 700 ألف ,بس ابو عبدو ماهان عليه تدفعوا متل الجماعة لأنو ابنكون الله يسلموا لساتو بأول الطريق وحالتو على قدها فما رح يتقل عليه وابو عبدو والله كتير حبو لابنكون فاروق وطاير عقلوه فيه

    ام فاروق عم تقول بقلبها: ( أي هادا حبوه لابني وهيك طلبوا , شلون ما يكونوا حابينوا ؟ولي على آمتون ان شالله , خربوا بيتوا للصبي )

    ام فاروق: بس يا ام عبدو والله الدهب غالي بهالايام

    ام عبدو : شوفي ولك اوختي ام فاروق , البنت رح تصير بنتكون وعندكون وشو ما لبستوها رح تلبسوها من قيمتكون بعدين الدهب مرجوعوا الكون بالآخر يعني اذا تجوزت البنت وصار نصيب فشو مصرياتا وشو مصريات جوزا

    ام فاروق : خلص أوختي لكن رح شاور اليوم فاروق وأبو فاروق وبكرا منردلكون خبر ان شالله

    ام عبدو : يا ستي كلو خير ونحنا عم نستنى تلفونكون

    ام فاروق : ما شي أوختي يالله بدك شي

    ام عبدو : الله معك أماني سلمي عالشباب والصبايا

    ام فاروق : بيوصل ان شالله ...مع السلامة

    الحلقة التاسعة ..
    منرجع عن جديد منكمل قصة هالخطبة المشحرة
    فبعد ما طلبوا الجماعة هالنقد الغالي وهالعلامي الغالي احتار العريس وأهلوا من وين بدون يجيبوا هيك مبلغ مشان يشتروا فيه الذهب كانوا متوقعين انو يكون حق العلامي أقل من هيك بكتير .

    أثناء السهرة وأم فاروق أبو فاروق قاعدين عم يتفرجوا عالتلفزيزن وعم يفصفصوا بزر وفاروق قاعد عجنب وتعبان
    اللي قاتلو صاحبو وشايل هموم الدنيا فوق راسو
    صار الحديث التالي:


    أم فاروق : شبك لك أمي مانك على بعضك

    فاروق : تركيني بهمي أمي الله يخليكي

    أم فاروق : هلأ آخدي عقلك هاي السنكوحة ؟؟ما شفت أهلا شو طلبوا مننا شي بيكسر الضهر

    أبو فاروق وهوي عم يزورا لأم فاروق: أم فارووووق.....سمعينا

    أم فاروق : أي وشو حكينا

    أبو فاروق :ابني انتي شو صار معك مشان البيت اللي استأجرتوا؟

    فاروق : دفعنالوا للزلمي 48 ألف أجار البيت ل6 شهور واستلمت البيت وبدو تزبيط شوي

    ابو فاروق : وأديش باقي معك ؟

    فاروق : والله يا أبي بقيان 100 ألف

    ابو فاروق :أي خلص لك أبي محلولة الشغلي

    فاروق : شلون؟؟

    ابو فاروق :خلص أبي أنتي بكرا نزلوا انتي وأمك واشتروا العلامي وتروك الباقي عليي

    فاروق شلون يا أبي والله ما عم أفهم عليك

    ابو فاروق : نحنا منتكفل بباقي المصاريف أنا وأمك واعتبرون نقوط مننا

    فاروق : بس ياأبي أنا وعدتكون أنو ما آخد منكن ولا فرنك واني بدي اتزوج من حر مالي

    ابو فاروق :خلص لك ابني ليش شو نحني وشو انتي ....اعتبرون دين وبعدين بتردلنا ياهون

    فاروق عم ينفّخ : ماشي الحال ....الله يخليلي ياكون يارب

    وهيك يا جماعة انحلت المشكلة المالية تبعت هالجازة ومشي الحال وقرر ابو فاروق انو يعطي ابنو من المصاري اللي محوشون لأيام العازي لأنو فاروق كان مواعد ابوه انو ما يخليه يدفع ولا شي من مصاريه مشان خطبتو وجازتو ..

    المهم تاني يو م الساعة 11 قبل الظهر نزلت أم فاروق وأختا أم أحمد ومعون فاروق عسوق الصياغ مشان يشوفو ويتفرجوا عالذهب ويشتروا هالعلامي
    وصار أم فاروق هيي وأختا يفوتو بمحل ويطلعو من محل وما يعجبهن شي وبما أنوأم فاروق الها خبرة بالبياعين والمعالجة والمفاصله فهيي اللي استلمت هالشغلي وقبل ما تفوت على أي محل بتقلوا لابنها : انتي بتسكت وما بتفتح تمك ولا بكلمة أنا وخالتك منعرف شلون نحكي مع الصياغ
    وشوفو شو صار بأحد محلات الصاغة اللي بالسوق
    [الحلقة العاشرة ..



    أم فاروق : السلام عليكم

    فاروق : السلام عليكم

    أم أحمد : يعطيك العافي يا خيو

    الصايغ : وعليكم السلام .....أهلا وسهلا مدام

    ام أحمد : دخيلك يا خيو شي كاسة مي طقطقت زلاعيمي ونحنا عم نفتل بالسواق

    الصايغ : أي تكرم عينك................تعا يا ولد روح عبي ابريق المي وتعا بسرعة

    أم فاروق : بأديش الدهب اليوم خيو ؟

    الصايغ : والله يا أختي متحسن شوي اليوم 915ليرة للغرام
    (اي ملاحظة هالموضوع على ايام الرخص)

    ام أحمد : يه مبارح كان ب 910ورقة شو اللي غلاه اليوم؟

    الصايغ :والله يا أوختي هيك أجانا سعرو اليوم

    ام فاروق : ممممممم طيب شوفي عندك فرجينا لنشوف

    الصايغ : انتو شو طلبكون أختي؟.... ....يعني شو المناسبة؟

    ام فاروق : والله خطبنالو لأبننا وبدنا نشتري علامي

    الصايغ : أي ألف مبروك يا أوختي ............ شوفي أوختي عندي طقوم رولكس وعندي جنازير وعندي مباريم وعندي أساور سحب وفي طواق وفي خواتم مفردة وسناسل ورقّات وشي مألمس وشي لا ألماس وشو ما بدك ..شو بتحبي تشوفي؟

    أم فاروق : فرجينا طقومة الدهب اللي عندك

    فتح الصايغ الفيترينا اللي عندو وطالع هالطقومي و بلشت أم فاروق هيي وأم أحمد على هادا حلو وهادا ما حلو وهادا مشرشح وهادا بطلت موضتو .وييييييييييي.............هيك لحتى داقت خلاقوا لصاحب المحل وقال: شو أوختي ما عجبك شي لهلأ:

    أم فاروق : لا والله يا خيو .......ما عندك غير هدول؟؟؟

    الصايغ : لك أوختي صرتي شايفي 15 طقم وما عجبك منون شي وعم تقوليلي ما عندك غير هدول !!!!!أي روحي دوري سوق الصاغة كلو بحمص ما بتلاقي متل طقومة الذهب اللي عندي

    ام فاروق : اييه منشوف صايغ غيرك......خاطرك خيو

    الصايغ وهوي متنكرز : الله معكون مع السلامة شرفتو

    وبعد ما طلعوا من عندو قال : تضربوا من بين الزباين ......لعما نكتولي المحل نكت .......شو هالنسوان هدول.........الله يعين هالكنة الجديدة على بيت هالأحما

    وهيك بعد ما دارو السوق من اولوا لآخرو ونكتوه نكت مشي الحال واشتروا العلامة واستقر رأي أم فاروق على جنزير مترين وطقم أساور سحب ومعون حلق واشتروا المحابس ومشي الحال وانقضت الشغلي على خير

    رجعت أم فاروق عالبيت ورفعت هالسماعة واتصلت بأم عبدو مشان يحددوا موعد الخطبة
    الحلقة الحادية عشرة ..هادا يا جماعة الخير بعد ما اشتروا الجماعة هالعلامي بلشوا يجهزوا حالون مشان الخطبة اللي صارت قريبة كتير .. فقامت أم فاروق واتصلت بأم عبدو مشان يحددوا موعد الخطبة ودار الحديث التالي بينهما:

    أم فاروق : مرحبا أم عبدو

    أم عبدو : أهلين أم فاروق يا أهلا وسهلا

    أم فاروق :شلونك ان شالله بخير كيفو أبو عبدو وكيفا هالعروس وكيفون الشباب والصبايا من عندك؟؟

    ام عبدو : الحمد لله بيدعوا بسلامتك

    ام فاروق : الله يسلمك ويحفظك يا رب.........خيتو أم عبدو نحنا جاهزين ها.......واشترينا العلامي ومشي الحال ..

    ام عبدو : ييييي ............ايمت اشتريتوها؟

    ام فاروق : والله مبارح يا خيتو


    ام عبدو : وشو هيي؟؟

    ام فاروق : يا ستي جبنا جنزير مترين وجوز أساور سحب وجوز حلق بس شو ....الله وكيلك شي بياخد العقل

    ام عبدو ما عجبتا العلامة وانقهرت : عاد تكونوا جايبين طقم ذهب من هالطقومي النازلة جديد....... والله أحلى وأهيب

    ام فاروق : لك نحنا هيك كنا بدنا نشتري بالاول بس والله ياخيتو ما عجبنا شي بهالسوق ومافي شي بعبي العين

    أم عبدو عم تحكي حالها( يعني الجنزير بعبي العين أكتر؟؟ولي عليكون ) : أي ماشي الحال أختي أم فاروق

    ام فاروق :وايمت بتكوني جاهزة مشان نعمل الخطبة ؟

    ام عبدو : وليش هيك مستعجلة كل هالأد أوختي ؟

    ام فاروق : أي ييييييييي بنا نفرح فيهون لهالعرايس

    أم عبدو : طيب خليها بعد 3 أسابيع

    ام فاروق: يه ليش هيك كل هالأد ......ما بيصير نسبقها شوي؟

    أم عبدو : لا يي يا اوختي بدي انزل عالسوق واقطعلا لبنتي قماشة مشان خيطلا بدلة الخطبة وشوفي أديش بدها وقت عند الخياطة وبدي أعزم هالعالم وجهز حالي مزبوط ..........يعني بتعرفي انتي الخطبة ولوازمها

    أم فاروق : ماشي الحال خيتو بعد 3 اسابيع............ووين بدكون تعملوا الخطبة؟

    ام عبدو : هون والله عندي بالبيت صالوني كبير وبيساع ..........بس ما يكونوا جماعتك كتار

    ام فاروق: ههههههههههه لا كتار ولاشي مافي غير سلايفي وخواتي وبنات حمايي وخالاتي وبنات خالاتي وهالكام جارة ورفيقة .............يعني شغلة 40 مرا

    ام عبدو : ايه الله يقدم اللي فيه الخير...لكن ما الخميس الجاي ولا اللي بعدو ....اللي بعدو

    ام فاروق: أي خلص لكان خيتو أم عبدو أماني بضهرك اذا لازمك شي عوني شي مساعدة بتقوليلي ها

    ام عبدو : تضلي سالمي يا رب ما بدنا غير سلامتك والله

    أم فاروق : الله يسلمك .....يالله خاطرك

    ام عبدو : مع السلامة الله معك

    وهيك يا جماعة موعدنا بالجزء اللي بعدو مع الخطبة .............وأما شو خطبة!!!!!
    الحلقة الثانية عشرة ..


    وأخيرن تحدد موعد الخطبة بلشت التجهيزات المعتادة لحفلة الخطبة على الطريقةالسورية البحتة ..


    نزلت أم عبدو هيي وبنتا عالسوق وقطعوا شقفة القماشي التقيلي مشان يخيطو منها بدلة الخطبة .. وراحوا لعند الخياطة الحجة شكرية مشان يخيطوا عندها بدلة الخطبة
    وعند الخياطة وبينما كانت الحجة شكرية عم تاخد مقاس سوزان بالميزورة دار الحديث بينها وبين الجماعة

    الخياطة : ييييي لكن خطبتك بعد جمعتين

    سوزان : أي والله ياخالي

    الخياطة : ييي سبع مباركات يا خالي سبع مباركات

    سوزان : شكرا خالي الله يبارك فيكي

    الخياطة : من بيت مين خطيبك خالي؟

    سوزان : من بيت ( ................)

    الخياطة : يييييييي بعرفون لكن ....كانوا جيرانا ببيت أهلي من زمان من بيت (..........) أوادم والله بيقولوا عنهون

    سوزان : أي

    الخياطة : وحالتون منيحة خالي هالجماعة :؟

    سوزان : ماشي الحال

    الخياطة :وشو بيشتغل خطيبك خالي؟

    سوزان : ..عندو نص سرفيس مشغلوا على طريق الشام وبيشتغل عليه هوي وابن عمو

    الخياطة : أي خالي ما قلتيلي شلون بدك موديل البدلة؟

    ام عبدو( جايبي معها مجلة فيه موديلات كتيرة ) : شو فيلنا هالموديل حجة شكرية شو رأيك فيه؟؟

    الخياطة : فرجيني لشوف ام عبدو.............ممممممممم....يا سلام شي حلو كتير وأكابري.....وين القماشة اللي جايبتيها؟ فرجيني ياها لشوف

    ام عبدو طالعت القماشة من الكيس وعطتها للخياطة : تفضلي حجي

    الخياطة : يا عيني شو هالقماشة التقيلة من وين قطعتيها أم عبدو؟

    أم عبدو : والله من عند سحلول

    الخياطة :بأديش حسبلك الضراع؟

    أم عبدو : والله بعد ما عالجناه وطلعت روحي أخد حق الضراع 1500 ليرة

    الخياطة : ييييي ولي على قامتو شو غلوجي.........وكام ضراع جبتي؟

    أم عبدو : ضراعين ونص ....ما بيكفوا؟

    الخياطة : أي بيكفوا وزيادة

    ام عبدو : أي الحمد لله خفت ما يكفوا

    الخياطة : أم عبدو أعملا الكمام زم ولا فلو؟

    ام عبدو : لا خليه فلو أحلا

    الخياطة : وأعملك هون على جنب زمّي ولا لأ؟

    أم عبدو : لا بلاها هاي الزّمي

    الخياطة : بدك طولا يكون قصير ولا طويل

    ام عبدو : شو رأيك ماما بدك ياها طويلة ولا قصيرة؟

    سوزان :حيا الله ماما

    ام عبدو : خلص حجي خليلا ياها لتحت الركبة بأصبعتين

    الخياطة :أي منيح هيك لتحت الركبة بأصبعتين ......لكن شوفي أم عبدو بتروحي بتنطي هلأ عالسوق قبل ما يسكر وبتجيبي ضراع تول من نفس لون القماشة اللي جايبتيها مشان أعملك هدول اللي متل الوردات المحطوطين عالكتاف والخصر

    أم عبدو : أي والله صحي ليكي نسيت جيبون .....خلص هلأ منروح منجيبو ومنجي

    سوزان : بس ما تتأخري خالي حبابي لأنو الخطبة بعد جمعتين

    الخياطة : لا خالي شي عشر تيام ان شالله بتجي بتلاقيها جاهزة

    أم عبدو : يالله خاطرك حجي ....منرجع لعندك بعد شوي .....أنتي معزومة ها لا تنسي

    الخياطة : ييي منتشرف والله سوزان غالي علينا........الله معكون
    الحلقة الثالثة عشر ..



    وبنفس الوقت ببيت أم فاروق كانت أ م فاروق قاعدة هيي وبناتا سحر و بسمة عم يتناقشوا مين بدون يعزموا عالخطبة وسجلنا هاللقطات من حكيون:
    بسمة : أي وشو رح تلبسي ماما ؟



    أم فاروق : والله يا بنتي عندي الطقم اللي لبستو بعرس أختك من ست شهور لأيئ وعين الله عليه


    سحر : أنا بدي البس بدلة الخطبة تبعيتي وقت انخطبت لساتى جديدة والله ...حرام تقعد بالخزانة وياكلا العت
    بسمة : أنا والله بدي أنزل اشتري جاهز من السوق لأنو ما عندي شي البسوا الله وكيلكون
    أم فاروق : بسمة أومي أمي جيبيلنا شقفة ورقة وقلم مشان نسجل اللي بدنا نعزمون مشان قبل الخطبة بجمعة نتصل ونعزمون
    بسمة : وين حاطين الدفاتر والاقلام ؟
    أم فاروق : شوفي بجرار الكومودينة يمكن في دفتر وقلم
    بسمة قامت وجابت الورقة والقلم ورجعت قعدت
    بسمة : أي مين أكتب ماما؟
    أم فاروق : سجلي عندك ...مرت عمك أم عصام ومرت عمك أم فواز وعمتك حياة وعمتك فوزية وعمتك غصون
    بسمة : أي سجلتون
    سحر : ماما وبناتون ما بدك تعزمي حدا منون؟
    ام فاروق : منقلا لكل وحدة تجيب معها بنت بنت عالماشي ...بكرا بالعرس منبقا منعزمزن كلهون
    بسمة : ومين كمان ؟
    أم فاروق : سجلي خالتك أم أحمد وخالتك أم لؤي وخالتك فاتن مع بناتون
    بسمة : سجلت ومين كمان؟
    ام فاروق :استني لشوف لأتذكر......أي ...سجلي مرت خالك سوسن ومرت خالك أميمة مع بناتون
    وسجلي بنات خالتي أم خالد وأم كنعان وأم حسان
    بسمة : سجلت ومين كمان؟
    سحر: ما بدكون تعزموا حدا من بيت حمايي؟
    بسمة : أي صحي وأنا بيت حمايي كمان
    أم فاروق : سجلي حمات أختك وبنات حماها وكناينها وسجلي حماتك وبنات حماكي وسلايفك
    بسمة : سجلت ومين كمان؟
    أم فاروق : سجلي جارتنا أم عامرهيي وبنتا وجارتنا أم صبحي هيي وبنتها
    سحر : ولشو هدول ولك أمي بدك تجيبيلنا ياهون وتصمديون قدامنا
    ام فاروق : أنتي سكتي ما دخلك .....سجلي بسمة أم عامر وأم صبحي
    بسمة: سجلت ومين كمان؟
    أم فاروق : ونحنا التلاتي ....شوفي اجمعيلي ياهون كام مرا صاروا؟
    بسمة : استني شوي ....تلاتي وتلاتي ستي واربعة عشرة مممممممممممم خمسطاعش وسبعة بيصيرو تنين وعشرين وخمس طعش مممممممم بيصيرا...37 وحدة
    أم فاروق : أي منيح ...نحنا قلنالا لأم عبدو عنا 40 مرا
    بسمة : ايه خدي ماما هاي الورقة خليها معك أنا بدي قوم روح صارت الساعة 9 هلأ بيجي جوزي
    سحر : وأنا كمان رايحة
    أم فاروق :قاعدين لك أمي وين رايحين؟
    سحر وبسمة : منجي مرة تاني ماما...........أنتي تبقي روحي لعنا ...جيبي البابا وفاروق وتعو سهرولكون شي سهرة عنا
    أم فاروق : ان شالله ما منستغني ..............استنوا لأطلبلكون تكسي من المكتب أحسن ما توقفوا بالشارع هيك حريمات لحالكون
    سحر وبسمة : يالله .....بيكون أحسن


    وطلبت أم فاروق سيارة تكسي لبناتا وراحوا عبيوتن وقعدت هيي تراجع الورقة تبعت المعازيم لحتى تشوف بركي نسياني شي حدا تعزمو ا عالخطبة
    الحلقة الرابعة عشر ...



    وقبل الخطبة بثلاثة أيام كانت أم عبدو ( أم العروس )عم تحكي مع أختها أم عدنان عالتلفون وصار الحديث التالي:

    وبعد السلام



    أم عدنان : وشو صار معك لك أختي ؟




    أم عبدو : جبنا البدلة أونت مبارح من عند الخياطة وشو طلعت ما أحلاها بتاخد العقل


    أم عدنان :أي منيح ....وشوصار بالسفرة لك أختي ما اعتمدي شو بدك تساوي؟


    أم عبدو : لا شلون اعتمدنا


    أم عدنان: وشو رح تعملي؟


    أم عبدو : يا ستي وصينا على 100 قرص صفيحة مطفورة من عند المهباني


    أم عدنان : أي والله هادا صفيحتو طيبي..........وشو كمان؟


    أم عبدو : بدي لف يالنجي بيتنجان وورق عنب وبدي أعمل شي أربع جاطات كوبة مواس ومقلية ومشوية


    أم عدنان : ولشو لوشة الكوبب هلأ ولك أوختي والله بدها شغل كتير


    أم عبدو : معليشي أوختي صايرة وصايرة..........وبدي أعمل تبولة شي صدرين كبار


    أم عدنان : وشو كمان ؟


    أم عبدو : وصيت جوزي يروح لعند هادا اللي عند دوار الحمراء .... ولك شو أسمو و الله نسيت ....اي معجنات الحمرا ويوصيه على برك بجبنة وبسبانغ وبلحمة.......و100 قرص بيتزا صغير


    أم عدنان : ييييي لك هادا غالي ياأختي هالمحل قديش بدو يحط حقون جوزك هالمشحر ؟


    أم عبدو :قد ما يطلع حقون يطلع بس ما بدي أطلع بسواد الوجه قدام الجماعة وخاصة أم فارووق مابسلم من لسانها ويقولوا أم عبدو سفرة الخطبة تبعت بنتها ما كانت بتعبي العين


    أم عدنان: طول عمرك صاحبة واجب لك أوختي


    أم عبدو : ووصينا على جاطين حلو مشكل من عند أبو اللبن وبكرا بدو ينزل أبو عبدو على سوق الحشيش من بكير ويشتريلو سحارة تفاح وسحارة برتقان (برتقال ) وكرتونة موز وسحارة خيار


    أم عدنان : والله كتير صار يا أوختي


    أم عبدو: لا كتيير ولا شي ... وبدي اعمل شي اربع جاطات جيليه ..... وكريم كرامييل وسلفي أبو محمد وصى على قالب الكاتو 3 طبقات من عند الرينبو وقال هادا هدية منو


    أم عدنان : كتر خيرو والله هالزلمي


    أم عبدو :أي والله يا أوختي ...............لكن بركي بتجي من بكرا أنتي وبناتك بتناموا عنا مشان تعاونونا الله يوفقكون


    أم عدنان : أي لكن لك أوختي من بكرا بكير بكون عندك ان شالله


    ام عبدو : خير ان شالله........بدك شي أوختي


    ام عدنان :سلامتك الله معك
    منرجع لنكملكون قصة هالخطبة المشحرة اللي طولت كتير وصار لازم تصير



    بس قبلها رح نمر على العروسين مرور الكرام قبل ما نبلش بالخطبة الفعلية

    -----------------------------------------------------------------

    قبل الخطبة بيوم في المساء كانو بيت أبو فاروق عم يتعشوا وكان قاعد عالسفرة فاروق وأبوه وأمو
    - خلص فاروق عشاه بسرعة وقام مستعجل






    أم فاروق : وين أمي عود كمل أكلك ما أكلت شي

    فاروق : خلص أمي شبعت الحمد لله

    وركض فاروق عالمطبخ وجاب كاسة شرب كبيرة وعباها كلها شاي وراح ركض فات على أوضتو وسكر الباب وراه
    حست أم فاروق عهالحركة ونطت هيي كمان وراحت على أوضة القعدة






    ( عم تتساءلوا يا ترى شوفي ؟وشو القصة ؟)



    فاروق راح على أوضتو مشان يحكي مع خطيبتو سوزان وأم فاروق ركضت على أوضة القعدة مشان ترفع سماعة التلفون التاني مشان تتسمع شو عم يحكي ابنها مع خطيبتو( كالعادة )

    واتصل فاروق بخطيتو وردت عليه مرت عمو أم عبدو:

    فاروق : مرحبا مرت عمو
    أ م عبدو : أهلين
    فاروق : كيف الصحة وكيفو عمو وكيف الجميع ؟
    أم عبدو : منيحين بيسلموا
    فاروق : سوزان هون مرت عمو :؟
    ام عبدو: أي هون دقيقة لعيطلك الها
    يا سوزااااااااااااان لك .سوزاااااااااااان
    سوزان من بعيد : نعاااااااام
    أم عبدو :تعي ماما احكي مع خطيبك
    سوزان هيي سمعت كلمة خطيبة نطت متل القردة وركدت ركيد على أوضتا ورفعت السماعة وقالت لأمها:
    سكري ماما عم احكي
    أم عبدو : أي ماشي( وبهالوقت بتعمل حالها أم عبدو سكرت السماعة وكبست زر من زرار التلفون مشان يطلع صوت و يعرفوا انو السماعة اتسكرت )
    يعني هلأ صار عنا عالخط فاروق وخطيبتو.........والمتنسطين أم فاروق وأم عبدو






    فاروق : مرحبا

    سوزان : اهلييين

    فاروق : كيفك اليوم ؟
    سوزان : والله مشتاقتلك
    فاروق : عن جد؟
    سوزان : أي عن جد
    فاروق : طيب أديش اشتقتيلي ؟
    سوزان : كتيييير ............وانت؟
    فاروق : وأنا كمان.........شلون استعداداتك مشان بكرا
    سوزان : والله تعبنا اليوم كانت خالتي عنا هيي وبناتا وعم نشتغل طول النهار
    فاروق : الله يعطيكون العافي
    سوزان : وأنت شلون استعداداتك لبكرا؟
    فاروق : ماشي الحال .........بس ..........خيفان من شغلة وحدة
    سوزان: شو هيي؟
    فاروق : الفوتة بكرا بالخطبة عالنسوان.....والله خجلان كتير من هالشغلة
    سوزان :ههههههه أي بسيطة هيي كلها ساعة زمن وبتنقضى ..........بعدين لا تنسى رح تكون قاعد جنبي
    ( أم فاروق وهيي عم تتسمع بتقول لحالا : ولي على قامتا ما أقواها )
    فاروق : ليش هيك كأنو الصوت ضعيف شوي
    سوزان : ما بعرف والله يمكن من عندك
    فاروق : لا يقوم حدا رافع السماعة من عندك؟
    سوزان : لحظة لأتأكد
    وراحت سوزان طلعت من أوضتا وراحت عؤضة القعدة( وبهالاثناء حست أم عبدو بهالشي فتركت السماعة وكمشت المرادن وعملت حالا عم تشتغل بالصوف فشافتها سوزان وعرفت أنو مافي حدا رافع السماعة فرجعت على غرفتها)
    سوزان : مافي حدا من عندي رافع السماعة
    فاروق : بجوز هاي الخطوط تعباني ............أي احكيلي لشوف...
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    وهيك الى نهاية المكالمة
    وتسمعت أم فاروق وأم عبدو على كل المكالمة اللي صارت بين فاروق وسوزان ( سبحان الله هالحماوات ما ببطلوا هالعادي منوب)






    وأجا يوم الخطبة والعالم كلها ملتاشة ومتل ما بتعرفوا يا أعزائي يسبق الخطبة كتب الكتاب اللي بيقولوا عنا كتب الكتاب البراني ( عند الشيخ يعني ) وهوي كتب كتاب نظامي وفي عليه شهود بس غير مصدق بالمحكمة أصولا



    وبعد أذان المغرب راحت سوزان هيي وأختها لعند الكوافيرة ايزابيل اللي عند دوار الحمرا مشان تعمل شعرها عندها

    وبهالوقت كانوا بيت أم عبدوا عم يجهزوا الصالون مشان بدون يجو الرجال ويجتمعوا مشان يصير كتب الكتاب البراني اللي هوي ضروري مشان يقدر الخطيب يشوف خطيبتو ليلة الخطبة

    وصارت الساعة تماني ونص بعد العشاء وجمعوا بيت أبو فاروق حالون هني وجماعتون وقرايبينون وراحوا لعند بيت العروس ( طبعا وبطريقون مروا لعند الشيخ اللي بدو يكتب الكتاب وأخدوه معهون)






    ووصلوا على بيت العروس واستقبلهم أبو عبدو بلأهلا والسهلا وكان حاضر عمام العروس وخوالها وولاد عمها وولاد خالها وجدها وحشد من الناس

    وبلش كتب الكتاب بخطبة القاها الشيخ اللي بدو يكتب الكتاب ( هاي العادة متعارف عليها عنا قبل كتب الكتاب )

    وبعد الخطبة جلس الشيخ وكتب العقد على الورق وأخد من تنين من الموجودين هوياتهم ليسجلهم شهود على العقد وبعدها قام الشيخ ومعه الشهود واستأذنوا من أبو عبدو ودخلوا أحد الغرف الجانبة في البيت ثم جاءت سوزان ( العروس ) ولابسة ومتسترة وجلست وسألها الشيخ :
    انت سوزان بنت صلاح بنت فاطمة؟
    سوزان : نعم
    الشيخ : هل يا بنتي بتقبلي بفاروق ابن محمود ابن ازدهار زوجا لك على سنة الله ورسوله؟
    سوزان سكتت وخجلت وماعاد تعرف شلون يطلع الحكي منها فرجع سألها الشيخ : هل يا بنتي بتقبلي بفاروق ابن محمود ابن ازدهار زوجا لك على سنة الله ورسوله؟
    سوزان : نعم بقبل
    الشيخ للشهود : سمعتو يا أخوان؟
    الشهود : أي نعم اسمعنا
    الشيخ : يا الله خدولنا طريق لنرجع لعند الجماعة
    ورجع الشيخ عالصالون ليكفي كتب الكتاب
    ( عادة سؤال البنت قبل كتب الكتاب واجبة ولازم يكونوا الشهود موجودين ويسمعوا جواب البنت وذلك لاثبات صحة الزواج وتأكيده 100 %)
    وجلس الشيخ وقال : تعا يا أبو عبدو أقعد على يميني وتعال ياأبو فاروق وأقعد على يساري
    وقاموا ابو عبدو وابو فاروق وعملوا متل ما قلن الشيخ
    وجلسوا قدام بعض وبيناتهون الشيخ
    وقال الشيخ : أبو عبدو حط أيدك بأيد ابو فاروق وقول ورايي








    ******************************





    الشيخ : ...الفاتحة على نية التيسير والقبول



    وقرأ الجميع الفاتحة وبد ما خلصت قراء الفاتحة سمعوا الموجودين صوت الزلاغيط من جوا من المطبخ



    وقام العريس وباس ايد ابوه وبوس عمو ودار وسلم على جميع الحاضرين



    وبعدا دخلوا العالم عالسفرة وأكلوا واتحلوا وانبسطوا وباركوا للجماعة وقالوا السلام عليكم وراحوا



    وهون خلص الجزء من الخطبة الخاص بالرجال وباقي الجزء الخاص بالحريم

    (الخطبة )


    وهيك يا جماعة خلص كتب الكتاب البراني وراحت الرجال
    وبلشت هالنسوان تكفت كفت على بيت أم عبدو ( طبعا أغلبهم كان من بيت العروس ) ولسا ماكانوا جايين بيت العريس لسا وامتلا الصالون عند بيت أم عبدو لأنو متل ما بتعرفوا ( الخطبة لأهل العروس ) يعني من لاقي بالخطبة أهل العروس أكتر من أهل العريس...........
    تأخرت الساعة وصارت عشرة ونص ولسا ما أجو بيت العريس وأم عبدو تدايقت من هالقصة
    أم عبدو عم تحكي مع وحدة من النسوان بالعرس : شفتي لك يا خالتي لهلأ ما حدا شرّف منهون
    المرا: أي والله ياأوختي ليش هيك تأخروا ؟ مافي بالعادي حدا يتأخر هيك
    أم عبدو : اذا اجو بعد شوي إيمت بدا تطلع العالم من عندي ؟...الساعة 3 الصبح ؟؟؟؟العما معد حدا إستحى
    المرا: أي والله ....شفتي انتي


    وبهاللحظة بتوقف السيارت اللي جايبة النسوان أهل العريس قدام بيت أم عبدو ( بيت العروس يعني )
    ونزلت هالنسوان وكل وحدة راسها منفوخ من فوق من تحت الشالات والايشاربات المحطوطة حط عالشعر بس ( لأنهن عاملين شعرهون عند الكوافيرات وخيفانين ما يخرب الموديل اذا حطوا الحجاب متل العادي)
    وكل وحدة لابسي هالعباي السودة ( لأنو بالعادة بالخطبة بيلبسوا بدلات وطقومي مزلطة شوي )
    ولا بسين كمان هالكعب العالي ( يعني أقل كعب 11 سم )
    وفي نسوان متل العادي جايبين معون كنادرون بالكيس مشان ما يتوسخوا عالطريق
    والمكياج والزوقة على الوجوه أشكال وألوان( وشي حاطين من هادا اللي بيلمع ) ( واللي حاطا العدسات ) واللي حاطا رموش اصطناعية )..........................وشو مناظر


    وصاروا يسألوا: وين صار البيت أم فاروق؟؟؟
    أم فاروق : هوني هادا ليكوه اللي عالقة لمباتو


    وفي وحدة ختيارة جاي متأخرة عالخطبة هيي وبنتها وقعدت تدل الشوفير عالبيت والشوفير ماعاد يعرف من وين يروح
    الختيارة : طلاع من هون خيو على ايدك الشمال
    الشوفير: تكرمي يا حجي.
    الختيارة :ايه الله يوفقك يا ابني ويحن عليك
    الشوفير: وهلأ من وين خالتي؟
    الختيارة : استنى شوي خيو لحتى شوف وين صرنا............هلأ نحنا وين خيو؟
    الشوفير: صرنا بالقصور يا حجي
    الختيارة عم تحكي بنتها : وين قالتلك أم فاروق البيت؟؟
    البنت : قالت بالشارع اللي قدام مدرسة طلائع النور تالت بناي عاليسار
    الختيارة : خيو طلاع من عند طلائع النور على ايدك اليسار
    الشوفير: فففففففففف استغفر الله العظيم ........................وهاي طلائع النور يا حجي
    الختيارة : وين صار البيت وين صار البيت أريضة ان شالله قاعدين بآخر ما عمّر الله ...........خيو يحني عليك انزيل اسألنا وين بيت (أم عبدو ) اللي عندون خطبة اليوم الله يرضى عليك ويجوزك بنت الحلال يااارب
    الشوفير: نعم خالتي....شو تفضلتي؟ نزلو انتو دوروا عالبيت ورايي طلب لبرات حمص الله يرضى عليكي والجماعة عم يستنوني
    بنت الختيارة: خلص أخي نزلنا هون...............أديش بتريد؟
    الشوفير: 40 ليرة يا أوختي
    الختيارة: يه أريضة ان شالله لشو ال 40 ورقة ؟
    الشوفير : هلأ جايبتيني من بابا عمرو للقصور و40 ليرة كتير...؟؟؟
    الختيارة : أي والله يا خيو عم ياخدوا 35 ورقة بس بالعادي(مشان الخمسة )عملت الطوشة
    الشوفير: اوختي 40 ليرة هادا اللي عندي ........يا ناوليني يا أما هلأ برجعك عبابا عمرو
    الختيارة : يه قال يرجعنا قال.اعطيه بنتي اعطيه............قريضة ان شالله شو الشغلي نهيب؟
    الشوفير: لا حول ولا قوة الا بالله ..............افففففففففففففف
    ونزلوا الجماعة من التكسي واندلوا عالبيت ومشي الحال

    واجتمعوا هالنسوان قدام بيت أم عبدو وفاتوا كلياتون ورنوا جرص الباب
    ووقت انفتح الباب بلشت هالزلاغيط من على الدرج وهني فايتين على بيت العروس ووقفت أم فاروق بنص بيت العروس هيي وخواتا وبناتا وبلشت تقول:
    - أوووووووووويها وحلت علينا البركي
    أووووووووويها والسبع مباركات
    أووووووووويها واليوم خطبة عروستنا
    أووووووويها وكملت بوجودكن الفرحات
    وليليليليليليليليليشششششش ششششش
    ردت عليها أم عبدو وقالت :
    - أوووووووووويها ويا جماعة كلكون
    أوووووووويها وما نسينا فضلكون
    أووووووويها واليوم عنا
    أوووووووويها وبكرا ان شالله عندكون
    وليليليليليليليليليشششششش ششش
    ردت أم أحمد أختا لأم فاروق:
    - أوووووووووووويها وأم العروس الله يعطيكي
    أوووووووووويها والسعادة بتواتيكي
    أووووووويها وعقبال فرحتك بالكمالي
    أوووووووووويها ومنجي منكافيكي
    وليليليليليليشششششششششششش
    ردت عمتها للعروس :
    -أوووويها وفقسنا بيضة
    أووووووووويها وطلعت بصفارين
    أووووووويها وكل الناس بفرحة
    أووووووووووووويها وفرحتنا فيكون بفرحتين
    وليليليليليلييشششششششششش
    وزلغطت هالنسوان ودخلوا على هالصالون وما في غير على لسان أم عبدو: أهلين وسهلين يا ميت مرحبا تفضلي لهون عالصدر أم فاروق
    أم فاروق : الله يزيد فضلك يا أم عبدو يا أم الفهم والزوق
    وانفردوا هالنسوان بهالصالون وأخدوا راحتون
    كانت بهالوقت سوزان عم تحط اللمسات الاخيرة لمكياجها بأوضة النوم هيي ورفقاتها وبنات عمها
    سوزان : شو إجو ما هيك؟
    رفيقة سوزان هدى: أي إجو شو مانك سمعاني كل هالزلاغيط
    سوزان : يا ربي خيفانة ومستحية كتيرة
    هدى: أي حاجتك عاد ,شو رح يا كلوكي............ليش هيك عرقتي
    سوزان : والله ما بعرف ....شوبت ما بعرف ليش
    هدى : استني شوي .........خدي هاي المروحة هوي فيها وخليها معك
    سوزان : هلأ هيك بدي ضل عم هوي فيها قدام العالم
    هدى : لك لأ يا جدبي بس وقت بتشوبي ....مشان ما تعرقي وينتزع مكياجك
    سوزان :طيب هاتيها لشوف...............شو يالله ما خلصنا؟
    هدى: أي خلصنا يالله قومي طلعي.
    وهون بتفوت أم عبدو: ولكون شو صارفيكون ما خلصتوا؟
    سوزان : يالله ماما خلصنا........اجينا
    وطلعت أم عبدو هيي وبنتا (العروس سوزان ) وبنات عمها ورفقاتها وعدد من قرايبينا
    وهني فايتين عالصالون قالت أم عبدو:
    - أووووووووويها وحوطتك بياسين
    أوووووويها يا زهر البساتين
    أووووويها ويا مصحف صغير
    أووووويها وعلى روس السلاطين

    وليليليليليلششششششششش

    ردت أم فاروق من جوا :
    - أوووووويها واسم الله عليكي
    أوووووووويها وعين الله عليكي
    أووووووووويها وعين الحاسد تبلا بالعمى
    أووووووووويها واللي ما بيصلي عالنبي كمان

    وليليليليليليليشششششششششش شش

    وفاتت سوزان وانصمدت على كرسي الستيل وهيي لساتا عم تهوي بالمروحة لأنها كتير شوبت

    وبلشت هالعالم تطلع بهالعروس وتشؤلا من فوق لتحت ( عم نحكي على أهل العريس طبعا ) ليشوفوا ابنون مين بدو ياخد وشو نقتلوا أموا
    وبلشت هالنسوان بعادتها اللي ما بتبطلها منوب وهيي الشلي والنقد والحكي بلا طعمة وطق الحنك على هالعروس وأهاليها
    وصارت هالأحاديث الجانبية بين الموجودين من النسوان:
    الاولي: شفتي ولك ....حلوة هالعروس ما شبها شي
    الثانية : قال حلوة قال.......شو حلاها ..........يحلي وبرا ان شالله .......مانك شايفتيها زمكة وطولها شبرين بعدين شوفي على هالعيون اللي الها..........صغار متل عيون الصراصير
    ماشفتي خطيبة ابني ناهد ما أحلاها ؟ طول وهيبة وأكابرية وكل عين هالأد .........هاي مدري شلون حاسستا هبياني هبياني
    الأولى: لا يووووووو ما كل هالأد والله عيونا ما شبن شي بعدين ليكي هالخدود ما أحلاهن شلون موردين .....انتي خطيبة ابنك خدودها سالتين وكراسي خدودا طالعة
    الثانية: هلأ خطيبة ابني هيك؟ أي والله ما بتفهمي بالبنات ..........لا تشوفيها هيك ......هادا كلو من المكياج والضراب السخن اللي بيحطوه على وجوهن

    وكان في تنتين كمان عم يتوشوشوا :
    الأولى: شفتي يا خيتو على هالعروس شلون شايفي حالا
    الثانية : أي والله شايفي .......والله هالأم فاروق ما توفقت بهالعروس لابنا ...........مبين عليها قوية
    الأولى: أي والله ........لا وشو......... شايلتي مروحة وعم تهوي فيها وحاطة إجر على إجر ........الله يقرف عمرا

    وكمان تنتين عم يتوشوشوا بين بعضون
    الاولى : شفتي هالصالون ما أحلاه وطقم هالكنبايات مبين عليه تقيل
    الثانية : أي والله والأم مبين عليها نضايفية كتير وأكابرية كتير
    الاولى : شفتي أم كنعان شو ملبسي بنتا؟
    الثانية : أي والله شفتي هالدلاقة الدم .......ملبستا الحفر والمزلط .......ما عيب عليها يبعتلى حما
    الاولى : أي لكن يا خيتو بدا تمشيلا سوقا ......بركي حدا بيشوفا بهالخطبة وبيجي نصيبا
    الثانية : ولا هديكي بنت أم فيصل شوفي الداير اللي لابستو شلون لفوق الركبة
    الاولى : أي والله يا خيتو .......لا عاد حدا استحى وماعاد في عيب.....وإذا كنا هيك نسوان بين بعضنا.......ما بيجوز من الله حرام
    الثانية : أي والله ...........أديش الساعة معك؟
    الاولى: الساعة 11............. ليش؟
    الثانية : أي ايمت بدو يجي العريس ويلبس ويروح ؟

    وبهالوقت شعلوا الصبايا هالمسجلة وبلش الرقص وقاموا هالبنات ليرقصوا ورقصوا سحر وبسمة أخواتو للعريس
    وبعدين قامت أم فاروق وأم عبدو وعملولن فتلة عالماشي وراحت أم فاروق لعند سوزان( العروس ) وقالتلا :
    أومي عمليلك فتلة يا عروس ريتك ما تبلي ان شالله
    وقامت سوزان وهيي خجلانة ورقصت شوي وبعدين قعدت وصارت تهوي بالمروحة لأنها شو بت كتير

    وهي تهوي من هون والعالم اللي قاعدين (أهل العريس ) يطلعوا عليها من هون

    نطت وحدة من بيت العريس وقالت: يييه عليكون انتو و هادا الشريط اللي حاطينو أي والله ملينا منو
    خدي يا بنت حطيلنا هادا الشريط لشوف
    وزتت هاي المرا الشريط لعند البنت الواقفة عند المسجلة وفتحت البنت المسجلة وحطت فيه الشريط وشغلتو
    واذا
    بيطلع شريط لعلي الديك
    وقالتلا المرا: عليي الصوت شوي حبابي............
    وقاموا بنات من بيت العريس يرقصوا على أغنية على الديك ( طل الصبح ولك علوش)
    وبلش هالتتصفيق والزلاغيط
    وهون أم عبدو ( أم العروس ) فار الدم لراسا من الجماعة وصارت تقول لحالا : يبعتلك قتلك يا سواد وجهي قدام هالعالم شو هالأغاني هاي..........يه الله يقرف عمرك هالعملي

    وبعد خمس دقايق قالت أم عبدو للبنت اللي واقفة عند المسجلة: شيلي خالي شيلي والله راسنا وجعنا

    هون أم فاروق بتتدايق من هالحركة وبتقول لحالا : ييييي هلأ ماعاد تعجبها هالأغاني هالبنت الباشا السنكوحة ؟...تنزل عليها النزلة ان شالله................

    وصارت الساعة 12 واندق الباب وبيجي العريس فاروق أفندي
    وفتحتلو الباب أختو سحر وراحت رجعت عالصالون وقالت : حطو عراسكون يا جماعة إجا العريس

    وحطوا هالنسوان حجاباتون على روسون
    المهم وقت اجا العريس قعدت هالعالم بمحلاتا وراحت أم العريس وخواتو سحر وبسمة مشان يستقبلوه ويفوتوه ( لأنو يا حرام بيكون كتير خجلان )
    أم فاروق : أهلين أمي
    فاروق : في نسوان كتير جوا؟
    سحر: لا ما كتير شي 70 مرا بس
    فاروق : ولي
    أم فاروق : لك شبك أمي قول الله وفوت وقول السلام عليكم وقعود محلك جنب خطيبتك
    فاروق : ماشي ...........يالله روحو لنشوف قولوا الله
    وبلشت أم فاروق الزلاغيط من على الباب هيي وبناتا وصارت تقول:

    أووووويها وصولوا على النبي
    أووووويها وزيدوا صلاتوا
    أووووويها ويلي بيشوف فاروق وما بيصلي عالنبي
    أوووووووويها ولشو حياتو

    وليليليليليششششششش

    أووووويها وفاروق يا واحد
    أوووووويها وسوزان يا تنين
    أووووويها وخرزة زرقا
    أوووووها ترد عنكن العين
    وليليليليليلييششششششششش

    وفات هالعريس ووجهو أحمر متل الشوندرة وقال السلام عليكم
    بس ما حدا رد عليه لأنو كان صوت المسجلة أعلى ويا حرام شو خجل لأنو ماحدا رد عليه السلام
    وقامت سوزان واجت على باب الصالون واستقبلت عريسها
    ووقت شافا فاروق فنجر عيونو وارتخى حنكو لأنو أول مرة بيشوف سوزان بدون حجاب وبكامل زينتها وطار عقلو
    أمو واقفة جمبو وقالتلوا : شبك أمي شو أول بتشوفا
    فاروق : بس حليانة كتير ولك يا أمي
    أم فاروق : ييي تقبر قلبي هاي لأنو أول مرة بتشوفا بمكياجها
    ولابسي بدلة الخطبة لك أمي
    ووصل فاروق عنص الصالون محل ماقاعدة العروس وجمبا كرسي فاضي مشان يقعد العريس وإجا العريس ليقعد وإّذ بتقلوا أمو : وين بدك تقعد أمي ما بدك تلبس خطيبتك علامتا؟
    فاروق أد مانو متلبك نسي العلامي بالمرة وبعدين سوزان أخدتلو عقلوا فقام وطالع من جيبتو هالعلبة المخمل الحمرا وفتحا وطالع منها العلامة
    وهون بتجي أختو بسمة وبتقلوا : لحظة أخي استنى شوي
    وبتركض بسمة عالمطبخ وبتجيب صينية وبتحط عليها مفرش مطرز وبترجع عالصالون وبتاخد الذهب من أخوها وبتحطوا عالصينية
    وراحت دارت فيه عالنسوان وحدة وحدة مشان يشوفوا العريس شو جايب وشو بدو يلبس
    ( هاي العادة كانت موجودة قديما , ويمكن في ناس لهلأ ماشي على هالعادة )
    ورجعت بسمة بالصينية وعطت الذهب لأخوها وبلش فاروق بدو يلبس سوزان وأول شي لازم يلبسها ياه محبس الخطبة...................
    الجزء الأخير من الخطبة


    ولبس فاروق سوزان محبس الخطبة وعطاها محبس الخطبة تبعو ( اللي هوي من الفضة طبعا لأنو الرجال حرام يلبسوا ذهب) ومسكت سوزان ايد فاروق وهيي خجلانة ولبستوا المحبس بايدو اليمين
    ورنت هالزلاغيط بكل الصالون
    كان في ناس ما عجبون الوضع منوب واللي هيي أم عبدو (أم العروس)
    أخدت أختا أم عدنان وفاتوا عالمطبخ ليحكوا


    أم عدنان : ولك شبك أختي ليش هيك شاحطيني شحط عالمطبخ؟؟
    أم عبدو : تنزل عليون النزلي ان شالله
    أم أحمد :منون هدول؟
    أم عبدو : ما عرفتي مين ؟ بيت أبو فاروق
    أم عدنان : يه ليش ولك أوختي شو عملوا الجماعة؟
    أم عبدو : شفتلي على هالعلامي اللي جايبينا؟
    أم عدنان : عين الله عليها شبا ليش؟
    أم عبدو : طلبنا 100 ألف حق علامي قلت لحالي بكرا بيجيبولن شي طقم رولكس من هالتقال بس
    ولا شي بعبي العين...........شو جنزير ومترين شو هاد؟؟مين عاد لبس مترين بهالايام
    أم عدنان : أي ولك أوختي ماشي الحال عاد كلو ذهب...........بكرا بتبقى بعدين قبل ما تتجوز بتنزل عالسوق بتبدلون بشي أحلى
    أم عبدو : بس يا خوفي ما تطلع العلامي بمية ألف
    أم عدنان : يه وشو بدك تعملي
    أم عبدو :بركي بعد بكرا السبت بنزل عالسوق وباخد هالعلامي معي وبسومها عند شي صايغ لأنو يمكن ما توصل لل 100 ألف
    أم عدنان : ايه خيتو عملي متل ما بدك ....بنتك وانتي حرة فيها


    ورجعو التنتين عالصالون بس أ م عبدو كانت ضاربة بوز غير شكل عم تنشتر أشكال وألوان وما عم تحكي مع حدا!!!!!!!!!!!!!!


    وبعد ما لبس العريس العلامي قعدوا العروسين وقامت كام وحدة مشان يرقصوا
    وبلش فاروق يحكي مع خطيبتو


    وخلصوا من الرقص وأجت أم عبدو وقالت: يالله تفضلوا عالسفرة يا عرايس ( طبعا وهيي لساتا مبوزمة )
    ودخل فاروق وسوزان عالسفرة العمرانة لحالون قبل ما تفوت العالم وقطعوا قالب الكاتو
    وحط كل واحد قطعة بصنحو وبلشوا يطعموا بعضون
    فاروق :افتحي تمك لشوف.........هممممممممم
    سوزان : انت كمان فتاح تمك.........هيهيهيهئئ
    وبتروح سوزان بتحط كام كباي وبتجي بتقول لفاروق: دوق هدول الكبايات هدول شغل ايدي
    فاروق: ممممممم ياسلام شو هالكبة هاي ....يسلموا ايديكي فعلا شي طيب


    وخلصوا العرسان من السفرة وطلعوا عالصالون وفاتت هالنسوان عالسفرة وبلش السفق وطرق الصحون من هون و من هون ودارت الاحاديث التالية بين النسوان


    الاولى: ليش هيك هالتبولة مافيها حامض ولي على قامتون ان شالله


    الثانية : أي والله وليكي هالكبة مافيها حشوة منوب لشو هالكحتني هاي تنزل عليهون النزلي


    الاولى: ولا شفتي هاليالنجي الرز تبعا مانو مستوي وعم يقرط متل الخيار


    الثانية :أي شفتي ولا ليكي شأد جايبين قراص صفيحة مضفورة........تقولي جايبين عالعدد ...أي يكتروهون شوي أريضة


    الاولى: يا خيتو مبين عليها هالأم عبدو ما بتفهم منوب وبخيلة


    وأكلت هالنسوان وشبعت وتملت ولبسوا وقالوا خاطركون وألف مبروك ان شالله


    وهيك يا جماعة خلصت حفلة الخطبة اللي طالت كتير ووجعتلي
    وهيك يا جماعة الخير تمت الخطبة على خير وسلام والحمد لله وانكتب الكتاب وصارت سوزان من نصيب فاروق

    وبعد الخطبة لازم العريس يصير يشوف خطيبتو على طول ويحكي معها عالتلفون على طول مشان يتعرفوا منيح على بعض ويدرسوا أخلاق بعض وينبسطوا شوي بفترة هالخطبة قبل ما يجي العرس
    لأنو متل ما بتعرفوا مرحلة الخطبة هيي أحلى وأجمل مرحلة بحياة المتزوجين

    وبيوم من ذات الايام بعد الخطبة بشي جمعة زمان قرر فاروق أنو يطلع هوي وخطيبتو سوزان مشوار
    ويتفتلوا سوا متل ما بيعملوا كل العرسان بالعادة

    بس كان في مشكلة

    وهيي أم العروس ( أم عبدو ) وماأدراك ماأم عبدو .......اللي يمكن ما تخلي بنتا سوزان تطلع هيي وخطيبها لحالهون

    شوفو شلون صارت القصة:

    اتصل فاروق ببيت حماه مشان يتفق هوي وسوزان على الطلعة فبترد عليه مرت عمو أم عبدو ( كالعادة )
    فاروق : ألو مرحبا

    أم عبدو : مرحبتين ...أهلين فاروق

    فاروق : شلونك مرت عمو

    أم عبدو : لايئة الحمد لله

    فاروق : وشلونو عمي وهالشباب والصبايا

    أم عبدو : كلن بخير

    فاروق: أي الحمد لله,...............سوزان هون مرت عمو

    أم عبدو : أي هون ....عم تدرس والله بئوضتها .........عيطلك إلا ؟؟

    فاروق : أي من بعد إذنك

    أم عبدو : أي تكرم عينك ................ياا
    سوزاااان ..................ولك يا سوزاااااااااااااااان

    سوزان بترد من جوا : نعم ماما

    أم عبدو : ونعامي ان شالله مانك سمعاني؟ضربك الطرش!!!

    سوزان : شوفي ليش؟

    أم عبدو : تعي احكي مع خطيبك فاروق

    سوزان بنط قلبها من محلو وبتركض حفياني وبتنسى تلبس شحاطتها وبتخطف السماعة من ايد أمها

    أم عبدو : لا تطولي كتير متل مبارح ..............بدي أحكي مع
    خالتك عالتلفون

    سوزان : أي ماما خلص ما بطول

    أم عبدو : لنشوف

    سوزان :ألو

    فاروق : مرحبا سوسو

    سوزان :أهلين فوفو

    فاروق : كيفك يا عمري

    سوزان : مشتاقتلك

    فاروق: تشتقلك العافي يا رب

    سوزان :أنت كيفك .؟

    فاروق : أنا وقت بسمع هالصوت الحلو بصير بألف خير

    سوزان : عنجد عم تحكي؟

    فاروق : لكن شو

    سوزان : صدقتك والله

    فاروق : والله عم احكي جد..........طيب شو بدك اعملك مشان تصدقي؟

    سوزان : ولا شي خلص صدقتك

    فاروق : شو صار معك؟

    سوزان :بشو؟

    فاروق : بالمشوار اللي قلتلك عنو مبارح

    سوزان : يا ربي وبركي الماما ما وافقت؟

    فاروق : ليش لهلأ ما قلتيلا؟

    سوزان :لا لسا......................طيب بركي قالتلي بدي روح معكون؟

    فاروق : لا شو تروح معنا يستر عرضك ............ما بيكفي وقت بجي لعندكون بتقعدلي متل سنجق عرض وبتلزق متل اللزيئة وما منعرف نحكيلنا كام كلمة علي بعضون أنا وياكي

    سوزان : شو بدي اعمل طيب؟

    فاروق : دبريها بمعرفتك

    سوزان : طيب اتركني أنا اتصرف وبحكي معك أنا وقت باخد الموافقة

    فاروق : ماشي ........بس لا تتأخري ؟ عم استناكي

    سوزان : يا لطيف شو مستعجل ههيهيهيهئ .............خلص بهاليومين بخبرك شو بصير معي

    فاروق : ماشي...........بدك شي حياتي؟

    سوزان :الله معك .........مع السلامة

    فاروق : الله يسلمك

    وتاني يوم وسوزان قاعدة هيي وأمها بالسهرة عم يقمعو البامي فبتقول

    سوزان:ماما
    أم عبدو : شبك
    سوزان : ما بدك تعزلي المطبخ ؟ كتير صاير وسخ هالكام يوم
    أم عبدو : لا ما بدو شي عين الله عليه لسا هديك الجمعة عزلناه بعد ما صارت خطبتك
    سوزان : طيب شو رأيك بكرا استعير السيبا من عند الجيران وليفلك التريات ليكي شلون متوسخين وسماكة الغبرة عليهون هالأد
    أم عبدو : أنتي شو قصتك اليوم من وين أجتك هالمروة هاي ؟............هيك من الله
    سوزان : لا ماما عنجد عم شوفك كتير عم تتعبي وبدي ساعدك بشغل البيت مزبوط وشيل عنك كتف
    أم عبدو : ايه عملي متل ما بدك
    سوزان : طيب بكرا ببلش

    وهيك تاني يوم بعد العصر استعارت سوزان السيبا من عند الجيران و طلعت عالتريات وليفتون ومسحتون بلورة بلورة ولمبة لمبة وقطعة قطعة لحتى صاروا يبرئو برئ
    بعدين راحت مسحت الارض وشطفت البرندات ونفضت الغبرة وغسلت المواعين اللي بالمجلى هيك لحتى هلكت يا خطي
    وأم عبدو قاعدة عم تتفرج عليها وبدها تعرف شو سر هالنخوة والهمة القوية اللي نازلي على بنتها هيك فرد مرة

    ولما خلصت سوزان أجت وقعدت جنب أمها وقالت: ماما
    أم عبدو : نعم
    سوزان : بدي قلك شغلة
    أم عبدو : قولي
    سوزان : خطيبي فاروق
    أم عبدو : شبو بدر الدجى؟
    سوزان : عازمني بكرا على مشوار
    أم عبدو : شوووووووووو......اي عال والله هادا اللي كان ناقص
    سوزان : يا ربي .......وشوفيها يعني ......ما خطيبي يالله؟؟
    أم عبدو : خلص بدو يشوفك بيجي لهون وبيشوفك لشو الطلعة برات البيت
    سوزان : حبابي ماما الله يخليك والله ساعة بس ما منطول
    أم عبدو : مافي .............لك انتي مجنوني؟؟.........شو بدون يحكوا علينا العالم ؟
    سوزان : شو بدن يحكوا يعني ؟خطيبي هادا وفي كتب كتاب براني صاير بيناتنا
    أم عبدو :شووو...وصايرة عم تعرفي تحكي كمان
    سوزان : ماما حبابي الله يوفقك يا رب هوي هالمشوار بس
    أم عبدو: طيب لوين بدو ياخدك ؟
    سوزان : بدو يا خدني مشوار بالسرفيس تبعو.........هيك يعني شمة هوا
    أم عبدو : وبركي ماهان على أبوكي ؟
    سوزان : هلأ بس يجي بسألوا
    أم عبدو : اصطفلي أذا ابوكي عطاكي إذن فروحي أنا ما دخلني
    ونطت سوزان وباست أمها بوسة كبيرة
    وبيجي أبو عبدو بالليل وبتركض سوزان بتبوسو وهوي فايت من الباب وبتاخد منو الاغراض وبتفوتون عالمطبخ



    وبالسهرة وهني عم يتفرجوا عالتلفزيون بتقلوا: بابا
    أبو عبدو : نعم بابا
    سوزان : بدي آخد إذنك بشغلة
    أبو عبدو :شو هيي بابا
    سوزان : فاروق بكرا بدو يا خدني مشوار
    أبو عبدو سكت شوي بعدين قال: لوين بدو يا خدك؟
    سوزان : هيك مشوار بالسرفيس تبعو هون بالبلد يعني بالدبلان وبشارع الغوطة وعطريق الوعر يعني هيك تفتيلة بس
    أبو عبدو : ماشي بابا روحي بس لا تطولي ساعة زمن بس
    سوزان : لا بابا ما بطول......الله يخليلنا ياك يارب

    وبتركض سوزان على أوضتها وبتتصل بفاروق

    مشان تقلو


    سوزان : الو فاروق

    فاروق: أهلين سوسو ......شو طمنيني شو صارمعك؟

    سوزان :مشي الحال

    فاروق : يعني بكرا منروح انشالله

    سوزان : أي

    فاروق : يقبرني ربك .......خلص بكرا جهزي حالك الساعة 5 المساء بمر باخدك

    سوزان :وأنا عم استناك......يالله لازم سكر بدي روح نام

    فاروق : وين لسا ماحكينا مع بعض

    سوزان : والله هلكاني اليوم من شغل البيت وتعباني كتير

    فاروق : خلص سوسو روحي ارتاحي وبكرا موعدنا انشالله

    سوزان : أكيد




    فاروق : انشالله..........يالله سلام

    سوزان : الله معك

    وسكرت سوزان السماعة وتنهدت تنهيدة كبيرة وراحت نامت وهيي عمتحلم بالمشوار بكرا مع خطيبها فاروق

    وبكرا منشوف شو صار مع هالخطيبين الظريفين بهالمشوار.....
    وأجابكرا وجهزت سوزان حالها ولبست أحلى تياب عندها ودلقت قنينة البارفان عليها وتحمرتوتزوقت وحطت هالبياض السليماني والكحلة والمسكارة وطلعت وقفت عالبرندة وهيي عمتستنى خطيبها فاروق


    وبهالوقت فاروق كان عم يلبس تيابو فلبس أحلى تياب عندوهوي التاني
    ودلق على حالو قنينة البارفان بس بعدين حس انو ريحتها غريبة وإذبتطلع قنينة الكولونيا تبع الحلاقة
    فبيقول لحالوا: لعما ..........هاي قنينةالكولونيا تبع الحلاقة........اي يا الله كلو عند العرب صابون


    ونزل من البيت وركب بالسرفيس تبعو وشد لعند الحلاق وفات لعند الحلاق وصارهالحوار:


    فاروق : سلاااام عليكم


    الحلاق والموجودين : وعليكم السلاااااااااااام أهلين فاروق


    فاروق : الله ريتو نعيمن يا شباب


    الموجودين :الله ينعم عليك


    فاروق : خيو أبو زهير بدي منك تقصلي شعري قصة غير شكل وبعدا بدي ياك تعملي سيشوار مرتب


    الحلاق : أي تكرم عيونك...............شو الظاهر عندك موعد اليوم؟


    فاروق : أي والله يا اب زهير..................بيني وبينك اليوم عازم خطيبتي على مشوار


    الحلاق: أي تتهنى يا سيدي ...........ووين بدكون تروحوا؟


    فاروق : والله ما بعرف ..........بدنا نتفتلنا شوي وبشارع الحمراء ووأبو رمانه


    الحلاق : هيك بدكن تقضوها على تفتيل؟؟؟خدا وقعود انتي وياها بشي مطرح وحكولكن كلمتين


    فاروق : أي لوين بدي روح أنا وياها ؟


    الحلاق : تعا لدلك على محل فاتح جديد وعم يقولوا عليه شي خيلة كتير


    فاروق: شو اسمو؟


    الحلاق: يا سيدي اسمو أجنبي ,,,,,,,,,,,,ووولا محمد شو أسمو هادا المحل اللي عم تروح عليه انتي ورفقاتك؟


    صبي الحلاق محمد : اسمو السبورت كافيه


    الحلاق : ايوا .....اسمو السوبر كافيه


    فاروق : ووين صاير هادا السبرت كافيه؟


    الحلاق : على طريق القصاع فاروق : وشلون وضعو هالمحل؟؟


    الحلاق : شي أوبهة تمام .........على كيفك يعني .........وخرج ناس خاطبين شرواك


    فاروق : خلص لكن رح نروح ونجرب


    الحلاق: خير ان شالله...................نعيما فاروق أفندي


    فاروق : الله ينعم عليك


    وطار فاروق وركب بالسرفيس وطيران على بيت حماه أم عبدو مشان ياخد سوزان عالمشوار


    ووقت كانت سوزان عم تستنى فاروقعالبرندة بتطلع أمها وبتوقف معها وصار هالحوار:


    أم عبدو : شو لسا ما شرّف الافندي


    سوزان : لا لسا


    أم عبدو: ديري بالك ولك بنتي


    سوزان : من شو؟


    أم عبدو : بنيآ دم يعني بركي قلك تعي نروح لهون ولا لهون .......أوعك ها بقرف عمرك


    سوزان : لا بس بدنا نعمل تفتيلة بالسرفيس وبس


    أم عبدو : أنا عم وعيكي يا جدبي


    سوزان : خلص ماما لا تخافي ولا يهمك


    أم عبدو : ايه ...............لنشوف


    وهون بيجي فاروق وهوي عم يزمر من بعيد


    وسوزان بتشوفو من فوق وبتعملوبايييييييييييييي


    سوزان : بدك شي ماما؟؟


    أم عبدو :متل ما فهمتك ها........ديري بالك ها............ولا تتأخري كتير


    سوزان :لا ما بتأخر ..... خاطرك ماما


    ونزلت سوزان وركبت جنب فاروق ووقت شافها قلها


    فاروق : لك أهلين ........


    لوين بتحبي نروح؟


    سوزان : وين ما بدك
    ونزلت سوزان وركبت جنب فاروق ووقت شافها قلها


    فاروق : لك أهلين ........


    لوين بتحبي نروح؟


    سوزان : وين ما بدك


    وسحب فاروق بهالسرفيس وهوي ماشي شغل المسجلة وحطلا لسوزان شريط لنجوى كرم مشان تروق آخر رواق
    ونزلو بعدين من على مدينة الملاهي الجديدة وبعديا أخدو حالهم وراحواوفاتوابشارع الحمراءوسوزان مبسوطة وطاير عقلهاهيي وفاروق

    وقال فاروق: تاكلي بوظة؟

    سوزان : أي مناكل

    فاروق : لك تكرم عيونك ياعيوني

    ووقف فاروق عند محل البوضة ونزل اشترا كاستين بوظة أم العشرة
    ورجع طلع بالسرفيس ومشيو على مهلون
    وفاتوا بشارع القصاع ووصلوا على عاليسار باتجاه وأخد فاروق طريق باتجاه السبورت كافيه

    فاروق: سوزانو

    سوزان : نعم
    فاروق : شو رأيك نقعدلنا بشي محل هيك حلو ونتساير ونحكي

    سوزان : لا ما بتخليني الماما............قصدي بخاف لا نتأخر وعدت الماما ما أتأخر كتير

    فاروق : لا ولا يهمك ما منتأخر

    سوزان :طيب وين بدنا نروح

    فاروق: في كافيتيريا كتير حلوة أسمه السبيرت كافيه هون لقدام شوي

    سوزان :ايه بعرفا..........وحكولي رفقاتي بالمدرسة عليها

    فاروق : خلص رح نروح لكن

    ووصلوا هالعريسين عالسبورت كافيه وصف فاروق هالسرفيس ونزلوا ودخلوا عالكافيتيريا
    وقعدوا
    وبعد شو بيجي الكرسون

    الكرسون : أهلا وسهلا

    فاروق : أهلين فيك خيو

    الكرسون : شو بتحبوا تطلبوا

    فاروق : شوفي عندكون؟

    بيروح الفاروق بجيب المينو وبيجي بيعطيها لفاروق

    فاروق صار يقلب بهالمينو ومافهم عليها لأنها كانت بالاجنبي

    وعطاها لسوزان وقلها : شوفي شو بدك تطلبي

    وقال فاروق للكرسون : جبلي فنجان قهوة اذا سمحت

    الكرسون : تكرم والمدام شو بتحب تطلب

    فاروق : آنسة أذا سمحت ............نحنا مخطوبين ولسا ماتجوزنا

    الكرسون: انشالله ألف مبروك

    سوزان بما أنها بتعرف انكليزي فقررت تطلب كابوتشينو
    فقالت:

    سوزان : أنا بدي كابوتشينو فاروق

    فاروق : خلص جبها كابوشتينو

    صار الكرسون يبتسم لأنو فاروق ما قال كابوتشينو صح
    وبنفس الوقت ابتسمت سوزان وقت سمعت فاروق عميقول عن الكابوتشينو ( كابوشتينو )
    فاروق اشتلق انو الكرسون وسوزان عم يبتسموافشو قال لحالوا : يخرب بيتو عم يلطشلي خطيبتي

    فقام وقف وقلو للكرسون : ليش عم تبتسملا ولا

    الكرسون : عفوا أستاذ أنا ما ابتسمتلها ولا شي

    فاروق : كذاب شفتك بعيني وعم تكذب كمان........سوزان : روحي واقعدي بالسيارةلاحقك

    سوزان انقطع قلبها واصفرت وصارتمتل الليمونة وركدت وفتحت باب السرفيس وعدت جوا وسكرت الباب وصارت تتناوء من الشباك
    فاروق كلمة منو و كلمة من الكرسون علقت بيناتون وبلش ضرب البكوس ولطش الكفوف وشلف الصحون والكراسي
    وقامت هالعالم وفكتون وطلع فاروق من الكافيتيريا وهوي عم يسبب أشكال وألوان
    وسوزان قاعدة بالسرفيس وعم تقتل بحالا
    وطلع فاروق بالسرفيس ووجهو ما بيتفسر

    سوزان : شو صار ليش هيك وجهك وشو عملتلو للزلمي؟

    فاروق : كنت بدي ادبحو واشرب مندمو...............شو قلك هالحقير وقت صار يتبسم؟

    سوزان : الله وكيلك ماقال شي بس أنا كنت عم ابتسم وقت قلتلو عالطلب...........ما بعرف ليش هوي اتبسم

    فاروق: هيك لكن

    سوزان : الله وكيلك هادا اللي صار

    (( سوزان ما حكت لفاروق ليش ابتسموا هيي والكرسون مشان ما تجرحوا لفاروق ))

    فاروق : لك سوزان أنا بغار عليكي من الهوا

    سوزان : عنجد؟؟ هلأ كل هادا اللي عملتو لأنك بتغار عليي

    فاروق : لك أنا مستعد موت حالي مشانك

    سوزان : هلأ طيب شو صار مشي الحال

    فاروق: أي مشي الحال واعتذربس بعد ما أكل اللي فيه النصيب

    سوزان : أي الحمد لله خلينا هلأ نروح من هون والله كرهتو لهالمحل خلينا تقعد شو بجنينةأحلى

    فاروق :أيوالله

    وراحو فاروق وسوزان وكملوا مشوارن بجنينة

    وانتهى هالمشوار المشحر على خير

    يمكن طولت عليكن بهالقصة
    مشان هيك إبتداء من بكرا رح نبلش بالجهاز ونلحق بعدهاالعرس
    ومضى شهرين



    وقرب الجهاز



    وأم عبدو بهالشهرين زمان ما هديت من التخفيق بالسواق هيي وبنتها سوزان
    طبعا بدها الجهاز يكون بعبي العين وببيض الوجه قدام بيت أحما بنتها ومناها تقلعلها عينا لأم فاروق بالجهاز اللي بدها تطالعولبنتها
    شام ( وبمعظم المناطق السورية ) الجهاز بيتألف من كل ما تحتاجهالعروس من مستلزمات لبيتها من لباس وأدوات مطبخ وفرش ومتفرقات عديدة
    ودرجت العادة أنو أهل العروس هني اللي بيجهزوا بنتهم وأحيانا أهل العريس هني اللي بيقوموابهالشي
    وفي ناس ( أهل العروس ) بياخدو مصاري من بيت العريس مشان الجهاز ( يعني بتصير الشغلة مشتركة بين أهل العروس وأهل العريس )
    وبقصتنا هاي أم العروس هيياللي بدها تجهز بدون ماتاخد مصاري ( حسب شور الأب أبو عبدو )
    وكملت أم عبدوالجهاز تقريبا وصار لا بد من تحديد موعد الجهاز والعرس



    واتصلت أم فاروق بأم عبدو مشان تستفهم منها بخصوص الجهاز ودار ببيناتون الحديث التالي:



    أم فاروق : مرحبا



    أم عبدو : أهلين وسهلين أم فاروق



    أم فاروق : شلونك أم عبدو وشلونو أبو عبدووعبدو وهالصبايا



    أم عبدو : كلن بخير بيدعوا بسلامتك



    ام فاروق : الله يسلمك ويحفظك........... وشلونا عروستنا الحلوة سوزان؟



    ام عبدو : لايئة والله



    أم فاروق: هالمنظومة ليش ما بتتصل فيي وبتقلي شلونك يا مرت عمو ؟ماشاطرة غير تتصل بفاروق بس



    أم عبدو: يه شو هالحكي؟ أي والله لشرطلك حناكا



    أم فاروق : لا يوه لا تحكيها شي..........والله بحبها من جوات قلبي.......... أي أم عبدو ........شو شو صار معكون مشان الجهاز؟



    أم عبدو : والله صرت تقريبا جاهزة يعني فينك تقولي رح خلص



    أم فاروق : يه شو خلصتي؟ماشاء الله حولك



    أم عبدو : أي والله



    أم فاروق :خليني شوف ابني فاروق شو صار معوبالبيت .....يمكن خلص الدهان وباقي شوية تمديدات بالمطبخ....فيمكن يخلص بهالجمعة .ورح روح أنا وبناتي مشان نشطف البيت وننضفوا



    أم عبدو: على خيرانشالله .....لكن ايمت بتحبي نحدد موعد الجهاز؟



    أم فاروق : يا ستي ما هايالاربعاء.....................الأؠ ?بعاء اللي بعدا ...........شو رأيك؟



    أم عبدو: أي هيك منيح كتير



    أم فاروق : لكن خبري جماعتك وجهزوا حالكون عالاخير



    أم عبدو: وهو كذلك



    أم فاروق : يالله خاطرك خيتو



    أم عبدو :الله معك



    ومرو هالاسبوعين وإجا يوم الجهازوسوزان طايرعقلا من الفرحة وأم عبدو ماعم تهدا
    فمن صباح يوم الجهاز عزلت الصالون تبعها ونضفتو منيح وجابت جهاز هالبنت وحطتو كلو بهالصالون
    وبلشت تجي العالم بها المسا ( من قرايبين العروس طبعا ) وصاروا يعاينو هالجهاز ويشوفوه ويمدحوويشكروا منو ومن زوق أم عبدو
    والساعة 9 بالليل أجت هالسيارت على بيت أم عبدواللي بالقصور واشتغلت هالزمامير بهالحارة
    طبعا كان سرفيس فاروق حاضر أول شي وعميسوقو شريكو لفاروق اللي هوي ابن عمو ومستأجرلو 3 سوزوكات وكام سرفيس من رفقاتواللي بيشتغلوا معو عالخط ..



    ووطلعت هالشباب الطيبة على بيت أم عبدو وكان باستقبالن أبو عبدو وابنو عبدو وكام شب من قرايبينون وبلشوا ينزلوا هالجهاز ويحطوه بالسيارات
    وطلعت أم أحمد خالتو لفاروق هيي وكام وحدة وفاتت عبيت أم عبدو وسلمت عليها وقعدوا شربوا فنجان قهوة وبعد ما خلصوا الشباب تنزيل الجهاز قامت أم أحمد مشان تنزل وهيي طالعة من الباب مدت ايدها وسحبت مزهرية كانت محطوطة على رف جنب بابالدار وقالتلا لأم عبدو: شوفي أم عبدو شو أخدت ها انشالله سبع مباركات
    ردت عليها أم عبدو: الله يبارك فيكي
    ( جرت العادة عنا بالجهاز أنو بعد ما يجو أهل العريس وياخدو الجهاز من بيت العروس بتجي وحدة من أهل العريس وبتشيل أي شي موجود ببيت العروس وبتاخدو لبيت العروس الجديد ولازم يكون هالغرض اللي بتاخدو مالو علاقةبالجهاز / يعني من أغراض بيت أهل العروس/ وبيسموه عنا ( السرقة ) وممكن تكون السرقةمزهرية أو ابريق ماء أو شي قطعة صمد أو شي لوحة يتتعلق عالحيط حتى أحيانا بتكون قطعة موكيت صغيرة ممدودة عالارض يعني بالمختصر شوماشافو أهل العريس شي قريب من هون بيشيلوه وبياخدوه
    وللمعلومية في ناس أحيانا (من أهل العروس )بيتقصدوا يحطوا شي قريب من باب البيت قصدا مشان ياخدوه بيت العريس وهني طالعين......................
    وبتلاقوا الناس بيقولوا : والله سرقنا يوم جهازفلانة من بيت أهلها كذا وكذا
    طبعا وهالغرض بيروح وبيصير مع جهاز العروس الاصلي
    هيك عنا العادة سبحان الله ولا تسألوني ليش لأنو بصراحة ما بعرف
    ونزلت أم عبدو وركبت بهالسيارة هيي وقرايبينها ومشيت هالسيارات وبلشت الزمامير بهالحارات وبهالشوارع
    ( يعني هالعادة عنا مو معقولة – يعني حاطين هالكراكيب والشراطيط بهالسيارت واللي بيسموهن الجهاز وعم يفتلوا فيهون بالشوارع لا ويزمرولن كمان.................ما بعرف ليش)
    ووصلوا السيارت على بيت العريس اللي مستأجروابجورة الشياح ( كما سبق ذكره )
    ونزلت هالنسوان من السيارات وطلعوا لفوق على بيت العريس وبلشوا الشباب يحملوا الاغراض من السيارت لبيت فاروق
    واستقبلت أم فاروق الجهاز وأم عبدو بالزلاغيط وصارت تقول



    أوها ام العروس الله يعطيكي..
    أوها والسعادةبتواتيكي..
    أوها وعقبال فرحتك بالكمالة..
    اوها وبنجي بنكافيكي..



    ليليليليليشش..
    وفات الجهاز عالبيت
    طبعا بلشت أم عبدو بفتح الجهاز شنتة شنتة وكرتونة كرتونة وكل ما تنفتح شنتو أو كرتونة تبلش هالزلاغيط
    كان جهاز أم عبدو لبنتا معقول نوعا ما يعني يخزي العين ما منقصة شي
    ملاحظة: العروس سوزان غير موجودة بالجهاز لأنو جرت العادة أنو العروس ما تروح عالجهاز )
    خلص فتح الجهاز وترتبت الاغراض بالخزاين وانحط كل شي بمحلوا
    وخلص الجهاز وكل مين رجع عبيتو
    رح تستغربوا هلأ إنو ليش مافي تفاصيل عن الجهاز أو حوارات عن الجهاز متل ما تعودتوا بهالقصة.............بسيطة حقكن عليي
    رح خلي الحكي عن الجهاز للناس اللي حضروا الجهاز

    وتاني يوم بتتصل أحد النسوان واللي هيي أم فؤاد بأم ناصر اللي هيي بتكون قرايبتا لأم فاروق وكانت حاضرة بالجهاز وبدا تستفسر منها شو صار بالجهاز وشو طالعولا للعروس
    فبصير بيناتون الحديث التالي:..


    ام فؤاد: مرحبا أم ناصر


    ام ناصر: يي اهلين ام ناصر شلونك خيتو شو أخبارك




    ام فؤاد: والله الحمد لله ماشي الحال شو أخبارك انتي انشالله منيحة؟




    ام ناصر : بخير الله يسلمك


    ام فؤاد : مبارك ما عملتو خيتو.........شلون كان جهازكون مبارح؟


    ام ناصر: الله يبارك فيكي يا رب وعقبال فرحة فؤاد....والله هالجهاز مانو كل هالأد والله يا خيتو


    ام فؤاد : يه ليش؟


    ام ناصر: أي والله يا خيتو..........شو هالام عبدو هاي والله طلعت قليلة فهم


    ام فؤاد : يه أمانتك الله


    ام ناصر : أي والله متل ماعم قلك .....تكوني جاي وشايفي بعينك على هالجهاز المشحر .......صحي ولك ليش ما رحتي؟


    ام فؤاد: والله كنت ماني مبسوطة مبارح ...هيك تعباني شوي


    ام ناصر: على خير انشالله


    ام فؤاد: أي احكيلي ولك خيتو شو مطالعتلها لبنتها هالمنظومي؟


    ام ناصر: استني لجلس قعدتي مشان اعرف احكي منيح...........


    ام فؤاد : يه مبين في حكي كتير معناتا


    ام ناصر : سمعي لأحكيلك.......هادا يا خيتو اجا هالجهاز وطالعوه وفوتوه على هالدار وحطوه بالمحرك وبالكاريدور
    واجت ام عبدو وفوتت الشناتي الكبيرة اللي فيها التياب على أوضة النوم وفتحت أول شنتاي وبلشت تطالع


    أم فؤاد : ايه كملي لشوف


    أم ناصر: وعينك ما تشوفي هالتياب المطالعتلا ياها ..شي بكب وبيعمي الله وكيلك


    ام فؤاد : وشو مطالعة؟


    ام ناصر : يا ستي مطالعتلا كام داير من هدول المكسرات .........مين عاد لبسو هادا, بدا تطالعها لبنتها متل الست المقدرة
    وكام بلوز وكام كنزة صيفي وشتوي ........بس شو .............من وين جايبتون ما بعرف.........من البالة من البسطة .الله أعلم.....كلو من هادا المعرق واللي عليه هالورد وهالملون والاصفر والحمر ييييييي.........متل تياب النور الله وكيلك ومطالعة يا ستي كام توينز (قطعتين يعني ) كلو من هادا المسفسف واللي كمامو طويلة ....ما عجبوني والله منوب


    ام فؤاد: يه يه يه بحياة الله عم تحكي جد؟


    أم ناصر: أي والله متل ماعم قلك.....ومطالتلا شي 10 جواز كنادر كلو من هادا اللي بيلمع وعليه هالبهرجان ....تقولي بدها ترقص فيهون


    ام فؤاد: هههههههههههه


    أم ناصر: لا وشوفي هالكنادر كلن كعب 11 مع انو بنتها مانا قصيرة والله ....فلشو هالكعب العالي ما بعرف


    ام فؤاد : أي وشو كمان


    ام ناصر: يا ستي ومطالعتلها كام طقم وروب سهرة .....هدول ها يعني ماشي حالون.ما اشبون شي ومعون شي ست سبع جزادين بس مانن جايين عكسم هالطقومي والرواب ......كل شي شكل الله وكيلك


    أم فؤاد: أي وشو مطالعة كمان؟


    أم ناصر: ومطالعتلا كام تنورة من هدول القصار وكام كنزة قطن متل تبعوت هدول البنات النص كم واللي على أد الجسم ........شي مسفلئ وشي مزلط وشي حفر ....شي بيفجج الراس الله وكيلك ........قال شو هدول بدا تلبسون بالبيت لأنو شفتي بنتها ما بتطلع بدون حجاب


    ام فؤاد: ها ها ليكي الضرصاني ليكي ....الله يهدا يا حق ....اي وشو كمان؟


    ام ناصر: مطالعتلا كام روب من هدول الرخاص تبعوت البسطات أم ال75 ...قال هدول للبيت...........ولك اشتهيتا تكون مطالعة شي كام جلابية أو كام عباية من هالتقال مافي هيك شي الله وكيلك


    أم فؤاد: يه والله شي بسود الوجه ...........اي وشو كمان ؟


    أم ناصر: ومطالعتلا معون كام بيجاما من من هدول القطن وكام شحاطة ومطالعة للمطبخ طقم طناجر وكام طقم فناجين قهوة وصحون الايشاني وشوية معالق وسكاكين


    ام فؤاد : يه بس؟


    ام ناصر: وكام مزهرية وكام قطعة صمد وثريتين وقال على أساس جايبتون من عند الزحلاوي ....بس وقت بتشوفيهون بتقولي هدول جايبتون من سوق المسقوف
    لا وحزري شو ؟................مطالعتلا كام شقف زريعة تبعوت ورق الصالون ....مين عاد طالعوا هادا بالجهاز ولك أختي أاا قوليلي بس


    ام فؤاد : يه العين تطرقا انشالله ......كل الجهاز هيك؟


    ام ناصر : أي والله يا خيتو شي بكب وبيعمي كلو كراكيب مالا طعمي حبالتي حقو .لك اشتهيت شفلي شي سجادة تقيلة أو شي بدلة سهرة تقيلة أو شي طنجرة ضغط للمطبخ أو شي طقم حرامات مقبل أو شي شنتاية سامسونايت للصيغة والذهب.....ما شفت شي يعبي العين .....والجهاز كلو على بعضو ما عجبني والله يا خيتو
    هادا غير الضنا اللي عم ترمح بين أجريكي هون وهون الله وكيلك انطوش راسي ما عرفت ايمت خلص هالجهاز المشحر وأخدت تكسي ورجعت عبيتي


    ام فؤاد :يه بكرا لكن بعد العرس اذا رحنا عالمباركة منشوف عاد شو ملبستا لبنتها ومنشوف شوي من الهالجهاز


    أم ناصر: أي والله على خير انشالله


    ام فؤاد :بدك شي خيتو؟


    ام ناصر :سلامتك...خلينا نشوفك أماني ها


    أم فؤاد : انشالله ما منستغني ...خاطرك


    ام ناصر :الله معك مع السلامة



    ( الله يجيرنا ويعينا من هيك ناس)

    هادا الحكي دار بين جماعة من أهل العريس وعطو رأيون بالجهاز , باحلقة الجاية رح تشوفوا شلون بينظروا أهل العروس للجهاز كمان بنفس الطريقة السابقة
    (هادا الحكي دار بين جماعة من أهل العريس وعطو رأيون بالجهاز , هلأ شوفو شلون بينظروا أهل العروس للجهاز كمان بنفس الطريقة السابقة)
    تاني يوم بتفوت أم هيثم جارتها لأم عصام أختا لأم عبدو بدها تصطبح عندا ويشربوا فنجان القهوة ويحكوا عن الجهاز فشوفوا شلون صار الحديث:
    دقت أم هيثم الباب الصبح على أم عصام وفتحتلا أم عصام وهيي عم تحط عراسا الايشارب

    أم عصام : مين ؟

    ام هيثم :انا ولك أنا أم عصام

    أم عصام : يه أهلين شلونك أم هيثم

    أم هيثم: ولك صرلي ساعة عم دق عالباب شو نايمين لهلأ؟

    أم عصام : أي والله يا خيتو مبارح ما رجعنا عالبيت للساعة 3 الصبح.....تفضلي فوتي

    أم هيثم : يزيد فضلك....مبارك ما عملتوا ....شلون كان جهاز بنت أختك مبارح؟

    أم عصام: الله يبارك فيكي والله لايئ عين الله عليه .........استني لفوت أعمل القهوة وجاييتك تفضلي على أوضة القعدة

    وراحت أم عصام عالمطبخ و عملت فنجانين قهوة ورجعت على أوضة القعدة وقعدت هيي وجارتا يحكوا:

    أم عصام : والله يا خيتو شو جهاز وشو جهاز طلع........شي بياخد العقل .....كامل مكمل ماناقصوا شي

    أم هيثم : يه أي تتهنوا والله والله سوزان بتستاهل وبتتقل بالذهب ......الله يخليلا هالام

    أم عصام : الله يسلمك ويحفظك

    أم هيثم : أي هاتي لنشوف شو مطالعتلا أختك لبنتا؟

    أم عصام : ييييي قولي شو ما مطالعة .....الله وكيلك يا خيتو حطوا هديك الحسبة حق هالجهاز وكلو من أحسنوا والله وصهري أبو عبدو ما قصر يا خيتو حط كومة مصاري على جهاز بنتو

    أم هيثم : الله يفرحوا فيها يا رب ويتمملكون على خير .......اي احكيلي هاتي لنشوف

    أم عصام : شو بدي احكيلك لأحكيلك ......عدي معي
    أول شي التياب ما رح احكيلك من الدواير شي سبعة تماني ومن البناطلين شي سبعة تماني هادا غير البلايز والتوينزات والقمصان والبلوزات والكنزات .....كومايات كومايات الله وكيلك وكلو من الغالي

    أم هيثم :يييي تتهنو والله وشو كمان أختي أم عصام

    أم عصام : عينك تشوفي الكنادر والشحاطيط الله وكيلك وقت حطيناهون بكومودينة الكنادر ما ساعت هادا غير مفارش التخوت واللمبديرات والبرادي والمخدات ..............ولك شوفي بس طقم مفارش التخوت الحرير المشكوك والمطرز الله وكيلك لبنت وزير ما طلع هيك

    أم هيثم : ييي ماشالله

    أم عصام: ييي يا خيتو عينك تشوفي طقومة السفرة والايشاني والصحون والطناجر وطقومة المعالق والشوك والسكاكين كلو راحت جابتو أختي من عزاز الله وكيلك.....هادا غير طقومة السهرة اللي نزلت عاحلب اشترتون
    .............والحرامات اللي وصت عليهون من سعوديه

    أم هيثم : ها ها يخزي العين وشو كمان خيتو؟

    أم عصام: شوفي البقج اللي انحط فيهون الجهاز وانضب بالخزاين كلو من هادا المطرز والمشكوك شي بياخد العقل الله وكيلك
    وطالعتلا أختي كام شقف زريعة للصالون بياخدو العقل ...........عينك تشوفي قال ما عجبون.نطت وحدة جاي من عندون وقالت:يه هادا لشو مطالعينو ؟ عجبك ولك يا خيتو

    أم هيثم : يي العين تطرقا انشالله شو بيفهمون....اي والله الزريعة والخضار روح بالبيت ولك خالتي

    أم عصام: شو بيعرفني ولك يا خيتو..............أصلا أسافتا بنت أختي يعطوها لهيك عالم بس شو بدو يحكي الواحد ..............النصيب

    أم هيثم : أي والله نصيب هادا يا خيتو.....ودخلك شو جايبي كمان؟

    أم عصام: شوفي الخلع اللي مطالعتا أختي ....مطالعة لأم فاروق وبناتا كل وحدة قطعة قماش من هالتقال ومطالعة للعريس بيجاما وشحاطة من التقال وشوية غيارات ومالعة لأبو العريس بيجاما شتوية جوخ الله وكيلك..........لكن أختي أم عبدو فهمانة وبتعجبك ما قصرت مع الجماعة الله وكيلك...بس بدك حدا يقدر ....عينك تشوفيون شلون زاغوا عيونون وقت شافوا البدلة السودة اللي مطالعتلا ياها أختي لبنتا سوزان ...........يي يا خيتو شي بياخد العقل ....الله وكيلك كلفتا لأختي 8 الاف

    أم هيثم: أماني بضهرك عم تحكي عنجد؟ 8 تالاف؟؟

    أم عصام : ولك أي

    أم هيثم : ماشاء الله والله شهيتيني شوف هالجهاز

    أم عصام : انتي التاني الله يصلحك ليش ما رحتي؟

    أم هيثم : والله يا خيتو كانت سلفتي عندي وما طلعت للساعة 11 بالليل قلت ماعاد لحق

    أم عصام : والله يا خيتو جهاز وجهاز شو بدي عدلك لعدلك .........الحكي ما متل الشوف يا خيتو .........خمس سيارات ما ساعتو .............شي كتير كتير

    أم هيثم : بكرا بالمباركة انشالله بتفوتيني عالبيت لجوا لأتفرج عليه

    أم عصام : أي لكن لكن تكرم عينك

    أم هيثم : وايمت العرس انشالله؟

    أم عصام : بعد بكرا وعليكي خير.........تفضلي ها لا تنسي

    أم هيثم : لا يي بدي اجي لكن .....منشوفك هنيك معناتا

    أم عصام : انشالله ...........

    أم هيثم : يالله خاطرك بدي قوم لحق اطبخ واعمل البيت

    أم عصام: لك عديلك شوي لسا ما شفناكي

    أم هيثم : يبعتلك الهنا الباب عالباب ايمت ما بدك بتشوفيني

    أم عصام : يه أي والله

    أم هيثم : خاطرك

    أم عصام : مع السلامة

    وهيك يا جماعة خلصنا من الجهاز وبقي علينا العرس وتحضيراتو
    فترقبوا ليلة العمر قريبا
    وإجا يوم العرس
    بليلة العرس حكا فاروق مع سوزان آخر تلفون بيحكوه الخطيبين بين بعضون قبل يوم العرس
    رح جيب مقطع من حديث سوزان مع فاروق عالتلفون ليلة العرس طبعا مشان ما نطول عليكون
    - سوزان قاعدة بالتخت ومتغطاي بالحرام
    - فاروق قاعد بالصالون وطافي اللمبة وجنبو كاسة شاي كبيرة وصحن السيجارة مليان جنبو وعم يدخن سيجارة وعم يحكي عالتلفون
    - طبعا مافي داعي نقول أنو أم فاروق وأم عبدو كل وحدة رافعة من عندها السماعة وعم تتسمع عالحديث الدائر


    فاروق: أي سوزانو وين راح صوتك؟

    سوزان : هون موجودة بس بردانة كتير

    فاروق : ليش مانكون مشعلين الصوبيا؟

    سوزان : لا انطفت , يمكن خلص المازوت تبعها مشان هيك تغطيت بالحرام

    ما بعرف بس حاسي حالي بمنام ؟,بعدين زعلاني على بابا وماما وأخواتي شلون بدي اتركون على طول

    فاروق : معليش سوسو بكرا بتتعودي و هاي سنة الكون بعدين ليكي بيتنا قريب من القصور يعني فركة كعب بتكون أمك عندك أو انتي بتكوني عندها

    سوزان : يالله يا فاروق , بحياتي ما شفت أرق والطف منك

    فاروق : الله لا يحرمني منك يا رب...........

    سوزان : قلي هلأ , شو شكلا السيارة اللي بدك تطالعني فيها بكرا؟

    فاروق : لك أحلى سيارة لعيونك ............سيارة رفيقي عمار مازدا 929 لونها أزرق بتطير العقل وباخخها جديد طالعة وكالة بكرا المسا بدو يروح يزينها ويجهزها

    سوزان : والصالة حلوة؟

    فاروق : لكن يا عيوني , أحلى صالةبشام صالة الماسيه الله وكيلك

    سوزان : بس بيقولو في أحلى منها

    فاروق : لا أحلى ولا شي هاي أحسن وحدة , صدقيني لأعملك عرس ما انعمل بشام متلها

    أم فاروق وهيي عم تسمع بتقول لحالها: هلأ صالة ماعاد تعجبها وتعجب أهاليها ؟؟؟ تروح تشوف أختها اللي عملولا عرسه بأرض الدار تبعت بيت حماها , ما بيكفي استأجرنالك صالة أنتي وأهاليكي ؟؟

    كمان أم عبدو وهيي عم تتسمع بتقول لحالها : ولي على حظك المشحر يا بنتي , مالقوا غير هالصالة يعملولك عرسك فيها ؟؟؟ قلة صالات بالبلد .............اي يدفعولن شوي زيادة ويعملولك عرسك بشي صالة مقبلة ؟ الله يهدك يا أم فاروق شو قوية , كلو شغلك وجئك ولوصك هادا

    سوزان : آآآآآآآآآآآآآهههههههههه

    فاروق : ليش عم تتاوبي؟ شو نعستي؟

    سوزان : أي والله , شفت صارلنا تلت ايام ما هدينا

    فاروق : طيب حبيبي روحي نامي
    سوزان : يالله وأنت روح نام كمان
    تصبح على خير

    فاروق : وانتي من أهلو يا روحي, ...........


    سوزان : بحبك

    فاروق : قوليها كمان مشان الله

    سوزان :بحبك بحبك بحبك

    فاروق : لك يقبرني الله اللي خلقك يا حبيبتي .......وأنا كمان بحبك

    أم فاروق وهيي عم تتسمع بتقول لحالها : حبك برص انشالله

    أم عبدو وهيي عم تتسمع بتقول كمان : يه رح ياكلها للبنت عالتلفون أريضة اللي تئرضو انشالله
    فاروق : باي حبيبتي

    سوزان : باااي



    وسكروا الأربعة السماعة وراح كل واحد على تختو مشان ينام ويحلم بيوم بكرا شو جايب معو
    واجا يوم العرس
    وبيت أم فاروق وبيت أم عبدو ملتاشين لوشة إلها أول ما إلها آخر
    رح نحكي شوي عن تحضيرات بيت العريس وبيت العروس ليوم العرس بس كل مين لحال


    بالنسبة لبيت أم فاروق :



    - أم فاروق وبناتا راحوا بعد العصر لعند الكوافيرة مشان يعملوا شعرون ( ما رح قول شو أسمها الكوافيرة مشان ما تقولوا عم أعملها دعاية ) المهم اجا دور بسمة بنت أم فاروق فقامت وقعدت عالكرسي تبع الكوافيرة


    الكوافيرة : أهلين وسهلين


    بسمة : أهلين فيكي



    الكوافيرة : شلون بتحبي أعملك شعرك؟


    بسمة: والله ما بعرف شو رأيك انتي ؟ يعني شعري شو بيلبقلو؟


    الكوافيرة: شو رأيك أعملك شنيون


    بسمة: شلون بدك تعمليه؟


    الكوافيرة: رح ارفعلك ياه من ورا ولفلك ياه لجوا وثبتلك ياه بالبكل والفكساتور ومن قدام رح اعملك الغرة لفوق وخليها عالية شوي ورح جعدلك السوالف , كتير حلو بيطلع


    بسمة : هيك قولتك


    الكوافيرة : أي لكن هيك دارج هالايام


    بسمة : يي بس ما بدي روح عالعرس لاقي كل العالم عاملة متلي , بعدين لا تنسي أنا أخت العريس فلازم يكون موديل شعري حلو, ولا شو رأيك ماما؟


    أم فاروق: أي أمي لكن, بس أنا رأيي تعمليه متل ماكانت عاملتو بنت جارتنا أم حازم وقت حضرنا مباركتها


    بسمة : لا ماما هداك الموديل ماعاد حدا عمل متلو..........خلص خلص اعمليلي متل ما قلتيلي


    الكوافيرة: اوكي


    وعملت الكوافيرة الموديل لبسمة وطلع كتير حلو
    وقامت بنتا الثانية لأم فاروق سهير وقعدت عالكرسي وقالتلا لكوافيرة: أنا بدي ياكي تقصيلي شعري كاري


    أم فاروق : يه ليش بدك تقصيه ولك بنتي ؟ خليه هيك طويل والله أحلا


    سهير: لا , بدي غير الموديل ورفقاتي قالولي إنو كتير بيلبقلي الشعر الكاري


    أم فاروق : ولك شو بدون يحكوا عليكي العالم هلأ بالعرس , بيقولو ليكو أختو للعريس طالعة متل حسن صبي


    سهير : أي يحكوا اللي بدون ياه , ماما أنا هيك عاجبني


    أم فاروق : تصطفلي


    وقصت سهير شعرها كارو وعملت سيشوار
    وبعد ما خلصت سهير إجا دور أم فاروق لتعمل شعرها فجلست عالكرسي وقالت للكوافيرة:
    خيتو شوفي شو رح قلك.سشوريلي شعري متل العادي يعني ما بدي موديل معين واذا عندك من هادا البخاخ اللي بيلمع بخيلي شوي على شعري


    بسمة: يه يا أمي لشو هادا اللي بيلمع بدك تحطيه على راسك ........شو بدون يحكو علينا العالم؟


    أم فاروق : انتي سكتي شو بيفهمك


    سهير : أي تركيها تحط اللي بدا ياه , عرس هادا حبيبتي بعدين أمك من زمان ما عملت شعرها هيك شي موديل حلو


    وعملت أم فاروق شعرها وبختلها الكوافيرة من البخاخ اللي بيلمع وصار شعر أم فاروق عم يلمع لمعان غير شكل تحت ضو التريا


    وخلصوا الجماعة من عند الكوافيرة ورجعوا عالبيت ولبسوا تيابن استعدادا للعرس
    وكان لبس الجماعة كالآتي:


    - أم فاروق لبست طقم لونو نيلي وعليه على صدرو ألماسات صغار مشكوكين على شكل وردة


    - سهير لبست تنورة سودة طويلة وفوقها توينز كمامو شيفون ولونو أسود ومشكوك بالسيلان والبرق على صدرو وكمامو والبادي تبعو لونو أبيض


    بسمة : لبست تيور لونو بيج وطراف كمامو وقبتو لونن بني


    وطلعوا الجماعة وراحوا على صالة الماسيه مشان يبلشوا يستقبلوا الناس الجايين عالعرس
    بالنسبة لفاروق:
    طبعا فاروق بعد العصر فات عالحمام تحمم وطلع ولبس تيابو وراح لعند الحلاق صاحبو وحلق شعرو وحلق دقنوا وعمل سيشوار ورجع عالبيت ولبس البدلة السودة اللي اشتراها من عند (.............) ( مشان ماتقولوا عم أعمل دعايات ) وتعطر ولبس الكندرة الجديدة وقعد بالصالون هوي وأبوه ليستقبلوا الرجال اللي بدون يجو على سهرة العريس

    بالنسبة لبيت أم عبدو :

    سوزان عم تنط هون هون مانا عرفاني شو بدها تساوي وعم تقول:
    وينا بدلتي البيضا .؟ ليش لهلأ ما إجت من عند الخياطة؟......وين كندرتي هلأ حطيتا هون؟؟؟.....وين حطيتي العلامة تبعيتي ماما؟؟..........ليش لهلأ ما أجت بنت عمي إيمان ؟ ماما اتصلي بخالتي أم عصام وقوليلا تجي هيي وبناتا بسرعة..........يا ربي أديش الساعة هلأ ؟؟..........لا نقوم نتأخر

    أم عبدو : ولك بنتي شبك ؟ , طولي بالك ليش هيك متلهوجي . اقعدي كنيلك شوي هلأ بيجو الجماعة, علامتك جوا عندي بأوضة النوم عالشوفنيرة وهلأ بتجي البدلة من عند الخياطة

    رن الجرص

    وركضت سوزان متل المجنونة وفتحت الباب وإذ ايمان بنت عمها لسوزان عالباب

    سوزان : يقطع عمرك ليش لهلأ ؟

    إيمان : اي المواصلات زحمة

    أم عبدو: أهلين خالي إيمان كيفك ؟

    ايمان : أهلين مرت عمو , الحمدلله ماشي الحال

    ام عبدو: وينا أمك خالي ليش ما أجت معك؟

    ايمان : عم تلبس هلأ بتجي


    راحت سوزان هيي وايمان لعند الكوافيرة نفسها اللي راحو لعندها وقت الخطبة
    وعملت شعرها ورجعوا عالبيت بسرعة
    وكانت البدلة البيضا بوقتها إجت من عند الخياطة فدخلت سوزان على غرفتها ولبست البدلة البيضا تبعت العرس وفاتت إيمان وأم عبدو وأم عصام مشان يحطوا الماكياج على وجه العروس وشوفوا شو صار.........

    أم عصام : وينا علبة الزوقة؟

    أم عبدو : ليكيها أختي هون

    أم عصام : أعطيني لشوف المايعة

    أم عبدو: خدي أختي

    سوزان : لا تكتريلي كتير من المايعة خالي بعدين عيوني بيدمعو

    أم عصام : ولا يهمك خالتو

    وحطت أم عصام قلم الكحلة المايعة على عين سوزان وسكرت سوزان عينها وسحبت أم عصام قلم الكحلة هديك السحبة ففاتت كل الكحلة بعيون سوزان وسحبتلا ياها لبرا وشطتها شط لفوق

    سوزان : أي أي وقفي وقفي خالي , فوتي الكحلة كلها بعيوني

    أم عصام : فتحي عينك ,....فرجيني لشوف..... أي لا مافيهون شي عين الله عليهون

    و حرحروا عيون سوزان واحمروا ودمعوا

    إيمان: وقفي لحطلك المسكارة

    أم عصام : وينا البودرة تبعت الوجه ؟..........هاتي أختي هاتي لنحطلها شوي خلي خدودا يوردو

    إيمان : اعطيني قلم الحمرة من جنبك

    أم عصام : مسكي ايمان هادا القلم وحدديلها شفايفا

    أم عبدو: ولك أختي حطيلا شوية بياض سليماني خليها تبيض شوي

    أم عصام : أي هاتي لنشوف لنحطلها شوي

    وهيك ضلوا عم يشتغلوا بزوقة هالعروس شي ساعة............بس شلون طلعت بالآخر..........من تحت إيدين الجماعة...............شغلي كبيري

    وبعد الماكياج حطت الطرحة على راسها وثبتولا ياها بتاج ألماس اصطناعي صغير ودلقت على حالها نص قنينة بارفان
    ولبست الكندرة البيضا اللي كعبها 11 سم وراحت وانصمدت بالصالون
    وبلشت العالم اللي من أهل العروس تكفت كفت لبيت أم عبدو والكل عم يستنوا سيارات بيت العريس لتجي وتاخدهون عالصالة
    والمسجلة شغالة والزلاغيط عم تلعلع ببيت أم عبدو

    بهالوقت كان العريس عم يقضي أحلى اللحظات هوي وأبوه وأخواتو وولاد عمو وولاد خالو ورفقاتو وقرايبينو
    بسهرة حضر فيها مطرب المعروف أبو مروان الطش وفرقته وبحضور فرقة السيف والترس والعراضة المعروفة في مدينة حمص
    لعلمكون أبو مروان بكون رفيقو لأبو فاروق الروح بالروح وحلف يمين إلا ما يجي ويغني بسهرة عرس فاروق ابنو لصديق عمرو
    واللي جاب فرقة العراضة و السيف والترس هوي ابن عمو لفاروق وشريكو عالسرفيس ( كنقوط يعني )
    وغنى أبو مروان الطش ورقص العريس ورقص أبو العريس ورقصوا المدعويين جميعا

    ووقت صارة الساعة 10 ونص قام ابن عمو للعريس وقال : يا جماعة الخير ...على حب النبي اللي عندو سيارة يتفضل معنا بدنا نروح نجيب العروس من بيتها والباقين يقعدوا يكفوا السهرة لأنو نحنا راجعين
    فامانة يا اعضاء منتدى اللي عندو سيارة مشان يطلع مع فاروق لتجيبوا العروس
    وقامت الشباب الطيبة اللي عندن سيارات (أو بالأحرى اللي مستأجرين سيارات ) ونزلوا وركبوا بسياراتون

    وشوفوا شو كان موكب سيارات العرس

    سيارة العروس مازدا 929 لون أزرق

    4 سرافيس خط طريق الشام المدينة وادي الذهب المدينة الجامعية

    3 سيارت تكسي صفراء كولت وسكانيا ولانسر

    سيارة مرسيدس 280 لفريق ابن عمو لفاروق

    سيارة بيجو 504 بيضا ء اللون لرفيقو لفاروق( طبعا هاي السيارة راحت جابت أم فاروق وبنتها سهير من الصالة مشان يروحوا ويجيبوا العروس من بيتها مع العريس
    وطبعا فرقة العراضة كانت جاي معون أكيد

    وانطلق موكب السيارات عم يزمر بهالشوارع هيييييييييييك لوصل لبيت العروس
    واشتغلت الزمامير بالحارة

    وانمدت الروس من عالبرندات من بيت أم عبدو وطلعت الجيران من البنايات المجاورة لحتى يتفرجوا شلون جاييين بيت العروس ياخدوا العروس
    نزل فاروق من السيارة المازدا وكانت أمو وأختو واصلين على بيت أم عبدو وعم يستنوا وصولو
    ونزلت فرقة العراضة وعملتلوا عراضة لفاروق على باب مدخل بناية أهل العروس قبل ما يطلع لفوق
    ومن ما يقال في العراضات:

    صلوا على محمد
    مكحول العين
    نير وغضير
    وعادينا
    الله عليه

    وعريس الزين يتهنى
    يطلب علينا ويتمنى
    يطلب الروح لأديلو
    والروح أغلى وما عنا
    وعريس الزين ما بيعك
    لو جبلي تمر خالي
    وهي ويالله وياماشالله

    ياسباع البر حومي
    اشربي ولاتعومي
    اشربي من بير زمزم
    زمزم عليها السلام
    و ياسلام اضرب سلام


    وبعد ما خلصت العراضة طلع العريس لفوق على بيت عروستو بالطابق التاني
    واستقبلتو أمو من عالباب بالزلاغيط واجت مرت عمو أم عبدو واستقبلوا وفوتوا عالصالون وكانت سوزان بانتظاروا وهي بأبهى حلة
    ووقت شافا فاروق عجبتو كتير وطار عقلوا وابتسامتوا صارت شبر على وجهو وهيي بالبدلة البيضا والطرحة على راسها
    وجلس فاروق جنب خطيبتو وجابولو القهوة فورا
    ودار بين فاروق وسوزان وهني عم يشربوا القهوة الحوار السريع التالي:

    فاروق : يا لطيف شو حليانة

    سوزان : تسلم هادا من زوقك

    فاروق : طالعة متل الملاك بهالبدلة البيضا

    سوزان: وأنت بتجنن كمان....... غير شكل طالع اليوم

    جلس فاروق قعدتو ونفش حالو وقت سمع هالكلام


    فاروق: يالله خلينا نقوم نمشي

    سوزان: يالله

    وغمز فاروق أمو أنو بدو يقوم لازم يمشو

    أم فاروق: يالله يا جماعة لبسوا بدنا نمشي.........وينك أختي أم عبدو يالله تفضلي

    وقاموا الجماعة ولبسوا المانطيات وحطوا على راسون ومسك فاروق عروستو من ايدها وقاموا يمشو

    وهون بهاللحظة أم عبدو ركضت عالمطبخ وصارت تبكي
    ولحقتها أختها أم عصام وكام وحدة من قرايبينها وصاروا يواسوها

    أم عصام: ولك أختي ليش عم تبكي......فوق ما تفرحي هاي بنتك كبرت وبدها تتجوز وتروح مع عريسها

    أم عبدو: والله ما بإيدي يا أختي والله زعلانة شلون بدها تتركني هالضرصاني والله رح اشتقلها كتير

    وحدة من المعازيم : طولي بالك أم عبدو ....مسحي دموعك ويالله تعي نمشي ......هلأ اذا شافتك بنتك عم تبكي والله بتقطعيلها قلبها

    أم عصام : يالله أختي هاي سنة الكون ....الله يحسن أيامها يارب...ادعيلها أختي ادعيلها

    أم عبدو: الله يوفقها ويحميها يا رب

    أم عصام: يالله أختي مسحي دموعك وروحي طلعي مع بنتك وجوزها وخليكي قوية

    أم عبدو: يالله

    وطلعت أم عبدو من المطبخ ومسحت دموعها ومشي ورا بنتها وقلبها عم يتقطع عليها
    وفرحانتلا بنفس الوقت
    ونزلوا الجماعة عالدرج والزلاغيط شغالة
    ووصلوا لتحت وركب فاروق وسوزان بسيارة المازدا وركبت أم عبدو من قدام جنب الشوفير
    وكبوا النسوان بالسيارات والسرافيس


    وبلشت الفتلة
    ومنرجع لنكملكون القصة اللي شارفت على نهايتها

    طلعت الفتلة تبع العرس
    وسيارة العروس المازدا ماشي أول شي ومن بعدها سيارة المرسيدس البيضا 280 وبعدها 3 سيارات تكسي صفراء وبعدها 3 سرافيس خط طريق الشام

    وكانت الفتلة بلشت من القصور مكان بيت أم عبدو وطلعت السيارات على طريق الحمرا ومنه الى طريق المزة وبعدها لفوا و لفوا و لفوا يعني لسا في ناس عم تتمشى والمحلات فاتحة
    ووقفوا العالم ليتفرجوا على فتلة العروس
    وبسيارة العروس كان فاروق قاعد جنب سوزان وابتسامتو شبر
    وسوزان وفرحانة كتير وقلبها عم يرقص بمحلو
    وأم عبدو قاعدة من قدام ومتكتفة وعم تقول بقلبها ( الله يمضي هالعرس على خير )
    ووقفوا العالم اللي بالشارع بذهول يتفرجوا على هالعرس اللي كلوا سرافيس وسيارات تكسي
    ومافي سيارة متل الخلق والعالم


    ووقفت السيارات ونزلت العالم من السيارات وطلعت بعض النسوان اللي بالصالة لتتفرج على نزلة العروس
    وشفوا على هالمناظر
    شي بروس وشي بلا روس
    ملاحظة( عنا بالاعراس بتصير شغلات مو حلوة منوب ومنها إنو في بعض المحجبات بيتقصدوا بيشيلو الحجاب وبيطلعوا من دون حجاب على أساس إنو هيي ليلة بهالعمر وكل الناس فرحانة وما حدا بيدقق على هالشي وهادا شي سيء ومرفوض , )

    ووقت نزل العروس والعريس عملولن النسوان زفة زلاغيط غير شكل
    كان في واحد من رفقات فاروق معو فرد وكان نادر انو يقوس بعرس فاروق مشط رصاص
    وفعلا طالع هالزلمي الفرد وقوس بالهوا مشط رصاص
    وفات العريس هوي والعروس على الصالة ووراهن ماشي هالناس
    وقف فاروق مذهول وتلبك من المنظر اللي شافو
    الصالة مليانة ماشا الله والكل عم يطلعوا فيه فاستحا كتير الزلمي واحمر وجهوا وعرق وصار يقول بينو بين حالوا : ولي .........لك في نسوان هون أد اللي كانوا بالخطبة على 3 مرات
    حست سوزان بفاروق انو خجلان فمسكتوا من ايدوا ومشيوا ووصل فاروق عروستو محل ما بدها تقعد ورحب بالعالم هنيك من قرايبينو من خالاتو عماتو وبنات عمو وبنات خالو وباركولوا وطلع فاروق فورا من الصالة وما عرف شلون طلع من هالزحمة وهالعلقة
    وهوي طالع من باب الصالة كان في ولد صغير عم ياكل موزة ورما قشرة الموزة عالارض
    وفاروق طالع بسرعة ومانو منتبه فبدوس على قشرة الموزة وبروح سفق على ضهرو
    انتبهت عليه وحدة من النسوان اللي كانت واقفة جنب الباب وقالتلو : الله الله يحميك .....قوم خالي صرلك شي؟
    فاروق: أأأأأخخخ لا مافي شي خالي ,...........شغلة بسيطة
    ومشي فاروق لبرا هوي حاني ضهرو وركب بالسيارة ورجع هوي وجماعتو على بيت أهلو مشان يكفوا سهرة العريس
    ومنرجع لنكملكون العرس ..

    كانت الصالة فعلا مليانة
    والمسجلة شغالة ومعلايين الصوت عالآخر
    كات في وحدة ختيارة قاعدة وجنبها بنتها وبنت بنتها
    فقالت الختيارة لبنتها:
    ولك بنتي قولي لبنتك تقوم تعملها فتلة وترقصلا شوي بركي بيجي نصيبها بهالعرس
    الأم : لا أمي اذا نصيبا بدو يجي بيجي لحالوا ...بدون فتلات........خليها قاعدة جنبي عم تتفرج
    الختيارة: ولك يا هايشي خليها تقوم ترقصلا شوي ليكي هالبنات شلون عم يتفتلوا ويرقصوا ما أحلاهون
    الأم : خليها قاعدة لحتى حدا يجي يقلها قومي رقصي وقتها بتقوم بترقص
    الختيارةشافت وحدة من اللي عم يضيفوا قهوة بالعرس ونادتلا
    الختيارة: شلونك خالي
    البنت : الحمد لله خالي
    الختيارة : بنت مين أنتي ولك خالي؟
    البنت : أم فاروق بتكون عمتي
    الختيارة : ييي والسبع تنعام منك يا أميرة .......ليش ماعم ترقصي خالي؟
    البنت : والله رقصت لحتى تعبت فقلت لأستريح شوي قامت الماما عيطتلي مشان ضيف صينية القهوة
    الختيارة: ليكي خالي هاي بنت بنتي هنادي وبدها ترقص بس خجلانة ....قوميها وروحوا ارقصوا انتي وياها
    البنت : تكرم عينك يا خالي ....بس لحتى خلص تضييف القهوة
    وراحت البنت وخلصت تضييف القهوة ورجعت بدها تقومها لهنادي مشان يرقصوا و كان على البست أم مصعب و ملكة النت و فتفوتة عم يرقصوا
    و معجوقين بالعرس
    : كيفك هنادي
    هنادي: منيحة
    البنت : قومي ارقصي ليش قاعدة؟
    هنادي : لا لا ما بدي بستحي
    الختيارة : قومي تيتي قومي عمليلك فتلة....مشاني
    هنادي : بس مشانك تيتي
    الختيارة: يي روحي يا تيتي الله يطول بعمري واحضر عرسك ويبعتلك ابن الحلال

    وقامت هنادي ورقصت

    وشافوها جماعة قاعدين بالعرس وعم يخطبوا لأبنون فعجبتون هنادي وصار بيناتون الحديث التالي:
    الاولى: لك أختي........شايفة هالبنت اللي عم ترقص
    الثانية: اينا وحدة منهون ولك أختي في كتير بنات عم ترقص
    الاولى: لك ليكيها هديك أم الاحمر
    الثانية: أي شفتها شبها؟
    الاولى: ولك حلوة يا أختي .....يقبر قلبي مهند ابني هيك طلبوا .....قلي أمي بدي ياها زرزة وطويلة وعينها كبار وحلوين
    الثانية: أي والله ما شبها شي ............روحي سألي بنت مين هاي
    وقامت الاولى وسألت وحدة من النسوان عن البنت فما حدا عرفها
    ورجعت وقعدت جنب أختها وقالت لها: ولك أختي سألت ما حدا بيعرفها
    الثانية : أي تركيها عليي أنا بعرفلك بنت مين
    الثانية نادتلها للبنت وهيي عم ترقص: تعي خالي تعي شوي
    واجت هنادي وقعدت جنب الثانية وقالت الثانية: شو أسمك خالي؟
    هنادي: اسمي هنادي
    الثانية : اللهم صلي عالنبي عاشت الاسامي يا خالي.....من بيت مين أنتي خالي؟
    هنادي : أنا من بيت ....................
    الثانية : وين ساكنين خالي؟
    هنادي : بالخالدية
    الثانية: عندكن تلفون خالي؟
    هنادي : ليش بدك رقمنا خالي؟
    الثانية: هههههههه والله ياخالي عم ندور على عروس لأبن أختي
    هنادي :طيب استنى لأسأل الماما
    وراحت هنادي وقالتلا لأمها شوصار معها وسمعت الختيارة الحديث وقالت لبنتها : ها ....شفتي؟......هاي شافوها جماعة وعجبتون ....أريضة ولك بنتي على طول بتضلي حوبي صار عندك شباب وصبايا ولسا بدي علمك
    وقامت الام وسلمت عالجماعة وعطتون رقم التلفون

    وكان في جماعة تانين بالعرس عم يتوشوا بين بعضون
    الاولى: ليكي هالضرصانة شو لابسة
    الثانية: مين هاي؟
    الاولى: سهام ما عرفتيها؟
    الثانية : مين سهام
    الاولى : ولك سهام اللي اتطلقت من شي شهرين
    الثانية: أي أي ولك عرفتا ....وليش حاضرة العرس الله يهمدها...ما خلصت العدة تبعتها لسا
    الاولى: اينا عدة هاي ...ليش المتل هاي بيمسكوا عدة ؟...بعد ما اتطلقت بجمعة شفتها بالسوق نازلة عم تتفتل
    الثانية: يي الله يقرف عمرا
    الاولى : ليش ما دريتي بقصتها
    الثانية: لا والله
    الاولى: هيي اللي طلبت الطلاق من جوزها وبعد ما اتطلقت زتتلو الولاد بخلقتوا لجوزا وقالتلو روح ربيهون انتي وأهاليك
    الثانية : يه يه يه الله يقصف عمرها...حدا بيترك ولادو هيك؟
    الاولى: لكن أختي لكن ...بدها تروح تصيع وتفلت وتتمتع بشبابها
    الثانية: وليش اتطلقوا ولك خيتو؟
    الاولى: والله ما بعرف يا خيتو .....سمعت كتير حكي من هون وهون
    جماعة قالوا حماتها كانت ورا شغلة الطلاق وجماعة قالوا انو جوزها داقت خلاقو منها لأنها مهملة لبيتها وولادها وعهوا حكي الناس عندها ولد صغير اتكهرب بالغسالة وهيي قاعدة عم تطق حنك عالتلفون وكان الولد رح يموت لولا لطف الله....وفي ناس قالت والله العليم انو ممشاها مانو نظيف والعياذ بالله
    الثانية: ايييييه ولك يا أختي ..قال عيش كتير بتشوف كتير


    واجت الضيافة وكانت الضيفة عبارة عن صحن فرنسي
    وبلش الشلي واللت والعجن تبع النسوان


    في جماعة قالوا: أريضة ان شالله لشو هالبخل؟...يعملولن سفرة متل الخلق والعالم



    وفي جماعة قالوا: ليش هيك هالحلو محنن ما بيتاكل؟ من وين جايبينو؟


    وفي جماعة قالوا : يحطولن شي قطعة راحة تقيلة مع هالصحن


    وفي جماعة قالوا: أي يكتروا هالضيافة شوي أي هدول ما بيشبعوا ولد صغير


    وفي جماعة قالوا: شو هالعرس المشحر ...الضيافة مشحرة...
    ووووووووووووووووووحكي النسوان هادا ما بيخلص


    بهالوقت كان فاروق سهران ومبسوط مع أهليتو ورفقاتو والمطرب ابو مروان الطش عم


    يحيي السهرة ووقت صارت الساعة 12 ونص قاموا الجماعة مشان يرجعوا عالصالة


    وياخدوا العروس على بيتها الجديد لأنو قرب يخلص العرس


    ونزلوا الجماعة ونزل معهون العريس وركبوا بالسيارات ومشوا الى الصالة


    ولكن في شي ما بيطمن بانتظارهن


    هادا يا جماعة الخير وقت وصل العروس هوي والعريس اول مرة عالصالة وطالع رفيقو لفاروق الفرد وقوس مشط رصاص .


    كان في دورية مخابرات مارة بامنطقة دافه الشوك فسمعت صوت الرصاص جاي من صوب صالة الماسيه
    فرجعوا عالصالة فوجدوا انو العريس كان رايح وسألوا الناطور تبع صالة فقلن انو


    في واحد من أهل العريس طالع فردوا وقوس


    فصفت الدورية السيارة مقابيل الصالة وقعدوا يستنوا ليرجع العريس


    ووصل فاروق عالصالة بآخر العرس وفات لجوا وفات معو ولاد عمو لعند الباب ووصلوه


    وكان عالباب باستقبالوا العروس سوزان ببدلتها البيضا وطرحتها وباقة الورد بأيدها


    كانوا هالعروسين كتير مبسوطين وطاير عقلن ببعض


    وفات فاروق عالصالة هوي وسوزان وزلغطتلوا أموا وخالتو أم أحمد ومرت عمو وكل النسوان وقعد وقعدت سوزان وجابولوا فنجان قهوة بعد ما شرب القهوة كاسروا فنجان القهوة منشان من بعده ماأحد يشرب
    وقطعوا قوالب الكاتووطبعاًوضيافوا هل عالم قطعة كاتو مع عصير وبعدين اجت أم فاروق وقومت سوزان مشان ترقص


    وقامت سوزان وحطولا أغنية فارس كرم نسوانجي وختياره على عكازه ورقصت سوزان وفتلت فتل وفاروق مبسوط وعم بصفق لعروستو
    وخلصت الاغنية وحطوا أغنية ديانا حداد جديده واجت سوزان لعند فاروق وشدتوا من ايدوا مشان يقوم يرقص معها
    وكان فاروق مانوا حاسب هالحساب واتلبك واحمر وجهوا


    وقال لسوزان : خلص ما بدي ارقصي انتي لحالك


    سوزان : لا بدك ترقص معي يالله قوم


    وأجت أم فاروق وبناتا وقوموا العريس مشان يرقص


    فشاف فاروق انو هادا شر لا بد منو فقام ورقص


    وخطي هالفاروق ما بيعرف يرقص منيح


    فصارت النسوان تضحك على فاروق شلون عم يرقص


    وهرب فاروق وجلس عالكرسي وطالع سيكارة من الباكيت مشان يدخن وهوي عم يقول لحالوا : الله يمضي هالعرس على خير


    وبعد شي نص ساعة وقفت المسجلة وقامت النسوان لبست مشان يروحوا عبيوتن


    وقام فاروق هوي وعروستو مشان يروحوا على بيتون


    وطلعوا وطلع معو أمو وأخواتو وحماتو وبعض الاقارب


    وعلى باب الصالة شافت دورية المخابرات العريس وهوي طالع فإجو ودقوا فيه وسألوه:


    العنصر: أنت العريس


    فاروق : أي نعم


    العنصر : ما بتعرف انو القواس ممنوع بالاعراس؟


    فاروق : ليش شوفي يا شباب؟


    العنصر: في واحد قوس هون من شي ساعتين وسألنا وقالولنا انو القواس طلع من عندكن


    فاروق اصفر لونو وقال: أي وشو يعني هلأ؟


    العنصر : يعني بدك تتفضل وتشرف معنا عالفرع


    فاروق اصفر لونو وسلت قلبو وماعاد يعرف شو يحكي


    العنصر : يالله مشي.........خدوه
    ام فاروق هيي شافت هالشوفي وبلشت تولول: لك وليييييييييييي وين آخدينك يا بنيي


    أم فاروق: شوفي يا خيو ؟ الله يوفقك يا خيو لا تاخدلي ابني الليلة عرسو يقبر قلبي


    العنصر: ما بيصير .لازم ناخدوا . هيك عنا تعليمات


    واجا ابن عمو لفاروق وبعض قرايبينو ورفقاتو ليشوفوا شو القصة


    وكلمة من هون وكلمة من هون تنحوا الجماعة وقرروا يشحطوا فاروق عالفرع


    الجيران طلعوا عالبرندات يتفرجوا شو صاير


    سوزان وقت شافت هالشوفة صارت تبكي


    يا حرام ما لحقت تتهنى بعريسها


    وطلعوا النسوان !!!!
    وهيك يا جماعة الخير بعد ما شحطوا العريس بالسيارة اتصل ابن عمو لفاروق بالشخص اللي قوس بالعرس وحكالو القصة والزلمي انزعج عاللي صار وراح فورا عالمخابرات مشان يسلم حالوا

    بهالوقت كان فاروق قاعد بالسيارة ومحصور بالنص بين الشباب الطيبة وراسو عم يلف ويدور ومانو مصدق إنو بيوم عرسوا يصير فيه اللي صار


    فصار يفكر شو بدو يعمل

    فخطر على بالو يسأل أحد العناصر وقلو: أبو الشباب هلأ لأيمت أنا بدي ضل محجوز عندكون؟

    العنصر: لحتى يجي اللي قوس بالعرس ويسلم حالو

    فاروق : وبعدين بتطالعوني؟

    العنصر: يمكن بكرا الصبح نطالعك اذا مشي الحال

    فاروق : ولي , لا الله يوفقك , بتعرف الليلة عرسي وأنت ما بترضاها أنو يصير هيك بعرسي

    العنصر : والله يا حبيب هيك التعليمات اللي عنا

    فاروق : يعني مافي ولا حل ولا طريقة؟

    العنصر : انت شو بتشتغل؟

    فاروق : أنا شوفير سرفيس معتر على خط طريق الشام

    العنصر: من بيت مين حضرتك؟

    فاروق : من بيت ............

    العنصر : أبو عمار ..........شو بيقربك؟

    فاروق : هادا ابن عمو لأبي

    العنصر : أي ما تقول هيك من الاول .أبو عمار جارنا الحيط عالحيط

    فاروق كأنو اندلق عليه ماء بارد وقال: يستر عرضك دبرنا

    العنصر : خلص ولا يهمك هلأ بس نوصل عالفرع منشفلك القصة

    ووصلوا الشباب عالفرع وكان رفيقوا لفاروق وابن عموا واصلين وعم يستنوا عالباب ووقت شافوا سيارة الدورية وقفت عالباب اجا الزلمي وقال : مرحبا شباب

    أحد العناصر : أهلين ...شو بدك ؟

    الشب: أنا اللي قوست بالعرس

    العنصر: أي تعا شرف معنا لجوا

    وفاتوا الجميع لجوا عالفرع

    ما رح طول عليكون بس العنصر اللي طلع بيعرف قرايبو لفاروق دبرلوا القصة وانحبس الشب اللي قوس 24 ساعة وطلع فاروق بعد شي نص ساعة بعد ما وعدوا فاروق يجبلوا سحارة بندورة وسحارة تفاح من محل أبوه ( بتعرفوا أبوه لفاروق خضرجي بسوق الحشيش )

    وطلع فاروق من الفرع والفرحة مانا سايعتو وأخد تكسي هوي وابن عموا ورجعوا عالصالة

    بهالوقت كانوا الناس اللي بالصالة مشيوا وما بقي غير كام وحدة من قرايبين العريس والعروس

    وأم فاروق قاعدة عالكرسي وبناتا حواليها عم يهدوها ويهوولا بالمروحة لأنو نزل ضغطها
    وأم عبدو واقفة عالباب وعم تفرك بأيديها وسوزان قاعدة جوا بالصالة عكرسي العريس ودموعها بعيونها

    ووقت التكسي عباب صالة ونزل منها فاروق وابن عمو

    فأم عبدو كانت واقفة عالباب وشافتون نازلين من السيارة ففاتت لجوا وركضت وقالت : ولك أم فاروق ...يا أم فاروق : قومي شوفي فاروق ..ليكيه رجع

    أم فاروق نطت من عالكرسي وصرخت : وينوووووو لك وينوووووو فاروق تعا يا مو تعا تقبرقلبي

    وركض فاروق لأمو وضمها وباس ايديها وهوي عم يحبس الدمعة بعينو

    وضم أخواتو وبوسهون
    وسلم على مرت عمو أم عبدو

    وصاروا النسوان اللي بقيوا بالصالة يزلغطوا

    ومسحت أم فاروق دموعها وصارت تزلغط لأبنها

    وفات العريس لجوات الصالة ولقا عروستو قاعدة عالكرسي والدموع بعيونها
    ووقت شافت سوزان فاروق داخل عليها وقفت من عالكرسي وركضت باتجاه فاروق
    وركض فاروق باتجاهها



    موقف كتير حلو اللي صار

    وزلغطوا الناس للعريسين وزفوهن لبرات الصالة

    وهني ماشيين بدن يطلعوا عالصالة واذ بتنقطع الكهربا

    أم فاروق قالت : أريضة ان شاء الله ليش قطعوها يقطع عمرون ان شاء الله
    أم عبدو قالت : الله يمضي هالعرس على خير ......كمان الكهربا .....ما بيكفي أول مصيبة؟

    أم فاروق : شبك أم عبدو صلي عالنبي ...خليكي محضر خير
    وهون بفوت واحد من باب الصالة وبيقول : لك يا عمي خلصونا بدنا نسكر الصالة
    تاريه هادا الحارس تبع الصالة قطع الكهربا عن الصالة لأنو انتهى الوقت المحدد وصار لازم يسكر الصالة

    المهم طلعوا الجماعة عالعتمة وركبوا بالسيارت
    وهون فاروق بيقول للشوفير يعملوا فتلة صغير مشان يغيروا جو
    وفعلا عملوا فتلة صغيرة بالسيارت قبل ما يروحوا على بيت العريس الجديد فقرر شوفير السيارة يطلع عالوعر حيث الهواء العليل والدنيا هادي هنيك

    وبعد الفتلة

    وصلوا الجماعة على بيت العريس
    ( طبعا الجماعة هني : سوزان ,فاروق , أم عبدو , أم فاروق )
    كان دارج انو تنام أم العريس وأم العروس بأول ليلة ببيت العريس مشان يحضروا للصباحية

    وطلعوا الجماعة عالدرج وأم عبدو شايلتلا الشاحط لبنتها وأم عبدو سبقت الكل عالدرج ورات جابت أبريق ماء ودلقت الماء على باب البيت
    ووقت وصلوا العرسان عالبيت
    قالت أم فاروق : تعي يا عروس ...فشخي برجلك اليمين فوق الماء قبل ما تدخلي البيت
    وفشخت سوزان برجلا اليمين فوق المي وفاتت عبيت عدلها...وأم عبدو صارت تزلغط
    (شو هالعادات اللي عنا هاي؟؟)
    وفاتت العروس على أوضة النوم وقبل ما يفوت فاروق
    قال: أمي عمليلنا فنجانين قهوة ما يأمر عليكي ظالم
    أم فاروق : يي تكرم عيونك يا مو
    وراحت أم فاروق وعملت القهوة ودقت الباب وفتحلا فاروق وأخد منها صينية القهوة
    وغمزت أم فاروق ابنها وهوي غمزها
    كانت أم عبدو بهالوقت شلحت ولبست تفريعتها تبعت النوم وكانت الاوضة اللي بدها تنام فيها حيطها على حيط أوضة العروسين
    وأم فاروق كانت بدها تنام بأوضة القعدة عالكنباي

    المهم
    فوت فاروق صينية القهوة واجا ليضيف سوزان اللي قاعدة عحرف التخت فوقت شافت سوزان فاروق جايب صينية القهوة قامت وأخدت صينية القهوة منو
    وقالتولو: ما بيصير انت تضيف ابن عمي ...روح قعود وأنا بضيفك
    انبسط فاروق ونفش ريشو وراح قعد عالتخت واجت سوزان وضيفتوا القهوة وهيي مستحية كأنو عم تضيفوا فنجان القهوة لفاروق أول مرة وقت اجا شافها هوي وأمو
    وأخدت سوزان فنجان القهوة التاني وقعدت جنب فاروق عالتخت
    فاروق : مبسوطة سوزانو؟
    سوزان : بوجودك جنبي ابن عمي
    فاروق : خفتي عليي وقت أخدوني؟
    سوزان : كتير خفت وصرت أبكي
    فاروق: يا عمري ....كل هالأد خفتي عليي؟ دموعك غالي عليي يا سوزانو
    سوزان : الله يخليلي ياك ما يحرمني منك
    وحط فاروق فنجان القهوة عالكومودينا اللي جنب التخت وأخد فنجان القهوة من أيد سوزان
    وووو.......................................... .... .......................................
    .................................................. ............................................
    .................................................. .........................................

    لهون وبسسسسسسسسسسسسسسسسسس

    ما رح احكي شو صار؟ لأنو الكل بيعرفوا شو صار

    بهالوقت كانت أم عبدو ملزقة ادنها عالحيط وعم تتسمع شو عم يصير جوا بالاوضة التاني
    والتاني أم فاروق واقفة ورا الباب وعم تتسمع شو صار

    حست أم عبدو أنو في حركة برات الأوضة فعرفت أنو هاي أم فاروق عم تتلصلص فقامت وفتحت الباب فلقت أم فاروق واقفة على باب أوضة سوزان وعم تتسمع
    فوقت شافت أم فاروق أم عبدو فاتحة الباب تلبكت وصارت تضحك
    وقالت : أهلين أم عبدو ...شو ما نمتي لسا؟
    أم عبدو : لا والله ما جاييني نوم ونشف حلقي فقلت لأطلع اشرب كاسة مي .....أنت شو عم تساوي هون؟
    أ م فاروق : كانو سمعت صوت فاروق عم يعيطلي فقلت أجي وشوف شو بدهون
    أم عبدو: بس أنا ما سمعت شي
    أم فاروق : أي حاجتك عاد أم عبدو...شلون ما سمعتي؟
    أم عبدو : يالله خيتو تصبحي على خير.....روحي نامي روحي بكرا الصباح رباح....تركي العرسان يرتاحو
    أم فاروق: ههههههههههه وأنتي من أهلو

    وفاتوا الجماعة وناموا

    وبعد كام ساعة طلع النهار وصارت الساعة 11
    كانت أم فاروق فايقة ومشمرة ايديها وعم تحوس بالمطبخ وعم تجهز الفطور للعرسان

    بهالوقت بيفتح الفاروق باب الاوضة وبيروح عالمطبخ وبيشوف أمو
    أم فاروق ركضت على ابنها بلهفة وقالتوا : صباحية مباركة يا عريس
    فاروق : الله يبارك فيكي يامو
    أم فاروق : شو أمي شلون كانت ليلكتون مبارح.؟ نمتوا منيح ؟
    فاروق : أي والله يا أمي نمنا وشبعنا نوم........أحلى نومة والله
    أم فاروق عرفت شو صار فابتسمت وباست أبنها وصارت تزلغط
    وفاقت أم عبدو على صوت الزلاغيط وعرفت من صوت الزلاغيط أنو..................
    وقال فاروق لأمو : أمي حميلي الحمام الله يوفقك بدي اتحمم قبل ما روح على صلاة الجمعة
    أم فاروق : ييي تقبر قلبي الحمام شاعل من زمان وحامي ...يالله فوت تحمم...الله ريتو ألف مبروك

    بهالوقت طلعت سوزان من الاوضة ولابسة التفريعة الحرير البيضا اللي عليها ريش على قبتها وكمامها ولابسة الشحاطة البيضا اللي عليها ريش كمان وكعبها عالي

    وطلعت أم عبدو وشافت بنتها فسحبتها من أيدها على أوضة القعدة ومدري شو قعدوا يتوشوشوا سوا

    وعملت أم فاروق القهوة وصبتها وراحت على أوضة القعدة ولقت أم عبدو وسوزان قاعدين فقامت سوزان وبوست مرت عمها وقالت لها أم فاروق : صباحية مباركة يا عروس ..الله يرتو مبروك ان شاء الله
    سوزان : الله يبارك فيكي مرت عمو.....يي عليي انشالله أنت عاملي القهوة؟
    أم فاروق : أي معليش حبيبتي أنت لساتك عروس ....ما أحلاني قلك روحي انتي عملي القهوة

    واجا فاروق وسلم على مرت عمو أم عبدو وباركتلو بالصباحية

    وقعدو ا الكل وشربوا القهوة وهني مبسوطين

    أخواني الاكارم

    منرجع لنكفي لكون الجزء الثاني من قصتنا الماضية اللي انتهت متل ما بتعرفوا بزواج فاروق وسوزان
    متل ماشفتو بنهاية القصة الماضي كيف كان عرس هالجماعة فيه شوية صعوبات ومشاكل .....بس الحمد لله مضت على خير ودخلوا الجماعة وصارت الصباحية تبعهون على أكمل وجه

    متل ما بتعرفوا بعادات الزواج في مجتمعنا التقليدي انو يكون في مباركة بعد العرس والمباركة هيي دعوة عامة للجميع بدون استثناء للحضورو المباركة للعروسين بالزواج ( يعني بدون عزيمة أحيانا ) اللي بدو ....بيروح وببارك ......( من أهل العروس وأهل العريس طبعا ) ومدة المباركة بيكون يومين و ممكن انو تمتد وتصير 3 أيام ...وبهيك حالة بيسموا عنا آخر يوم بالمباركة ( التالت )

    رح احكي أنا عن التالت وشو صار بالتالت

    الزمان: الساعة 7 المسا
    المكان : أوضة نوم سوزان ومعها بنت خالتها ايمان عم تمكيجها

    سوزان : يالله ايمان حبابي خلصي بسرعة هلأ بيجو العالم

    ايمان : أي يالله رح خلص...........

    سوزان : ......خفي ايدك شوي

    ايمان : وين راح جوزك لكن ؟

    سوزان : رفقاتو عاملينلو سهرة

    ايمان : وما بدكن تعملوا شهر عسل ؟

    سوزان : ما بعرف والله ........بس قلي بجوز يطالعني شي كام يوم عالبحر

    ايمان : يا الله ..........عنجد؟.................حبابي خدوني معكون

    سوزان : هلأ ما رح تخلص سآلتك اليوم ...........عجلي

    ام عبدو بتفوت عالأوضة

    ام عبدو : شو لهلأ ما خلصتو ؟

    ايمان : يالله خالي خلصت

    سوزان : مين إجا لهلأ ماما ؟

    ام عبدو : اجت أم صفوح وبناتا و أم عامر وكنتها و وحدة من قرايبين بيت جوزك ما بعرف مين

    سوزان : بس هدول ؟ ليش لكن سمعاني صوات كتير برا؟

    أم عبدو : هاي أم عامر جايبي ولادا الصغر معها .......أريضة ان شالله تقولي شاقين الارض وطالعين ...متل القرود...................يالله بنتي خلصي وتعي

    سوزان : يالله اجيت

    وطلعت سوزان وفاتت عالصالون وسلمت عالمباركين وقعدت بالصدر وانصمدت
    وبلشت العالم تكفت كفت على بيت الجماعة وتعبى الصالون

    ام فاروق كانت ضحكتها لورا ادنياه شبر وهيي عم تسلم عالمباركين وعم تتفتل هيي وبناتها بالمباركة ورافعا مناخيرا للسما (كأنو المباركة الها مو للعروس )

    في وحدة من النسوان اللي بالمباركة سحبت أم فاروق لعندها وقالتلها

    أم حسان : لوين أم فاروق ؟

    ام فاروق : يه أم حسان ؟.يا ميت أهلا وسهلا

    وقامو ا التنتين واشتغل طق البوس بيناتون

    أم حسان : لك شلونك أم فاروق

    أم فاروق : والله الحمد لله

    أم حسان : ........هيك يا منظومة مندرى من الغريب انو خطبتي لأبنك فاروق الله يسلموا؟

    ام فاروق : والله يا خيتو كنا متلهوجين تركيا لربك ......منين دريتي ولك خيتو ؟

    أم حسان : والله جماعة قالولي

    أم فاروق : ومين هالجماعة ؟

    أم حسان : ييي عاد ....ما بدي احكي هلأ يقوم ينهز بدنك

    أم فاروق : لا احكي عادي والله

    أم حسان : يا ستي درتني أم ماجد ............تذكرتيا ؟

    أم فاروق : ها هاااااااااااااااااا .......لكن هيي اللي خبرتك ؟

    ام حسان : أي والله يا خيتو .....بس أمانة بضهرك ما بتجيب يلا سيرة

    أم فاروق : ودخلك لسا ما خطبت بنتها

    أم حسان : لا والله

    ( ملاحظة : أم ماجد قرايبتها لأم فاروق و أم ماجد عندها بنت أسمها سهى وكان فاروق خاطبها من قبل ما يخطب سوزان بس صارت مشاكل وانفكت الخطبة وتقاتلوا الجماعة مع بعضون وانقطع حبل المودة بيناتون
    أم فاروق : ايه الله يبعتلا نصيبا
    أم حسان : ليش هيك عم تقوليها من ورا قلبك ولك خيتو ؟
    أم فاروق : بس الله يكون بعون هالجماعة اللي بدون يناسبوهن
    أم حسان : وكلي الله ولك أم فاروق
    أم فاروق : يا خيتو أنا هاي أم ماجد من بعد هداك الفصل اللي عملتو فيي وقت خطبنا بنتها والجق واللوص واللي عملتو ...صرت ماني طايقة اسمع بسيرتها لا هيي ولا بنتها ......وما رح انسلا اللي عملتوا الله وكيلك
    أم حسان : سكتي لك أم فاروق ....الحكي بيناتنا .........الجماعة عم يعضوا أصابيعن ندامة لأنن فكوا الخطبة
    أم فاروق : ها .....هلأ صارت ندمانة .............. هالعقربة ..........ما بتتذكري شلون بئطتني بئط عند العالم وقت صارت تفوت من بيت وتطلع من بيت وهيي عم تحكي عليي وعلى ابني
    قال شو :....والله رح يبوسو ايدنا مشان نعطيون بنتنا سهى .............وشو : أم فاروق طلبتا لبنتي مرة وتنتين وتلاتي وكل مرة نقلها ما منعطي لحتى تخلص البنت دراسة
    وشو قالت كمان : والله فاروق ابن أم فاروق قاتل حالو على بنتي
    فضحتني قدام الخلايق أنا وابني الله يفضحها
    لا وشو بالآخر بدها علامة ب 300 ألف وبدها متأخر نص مليون
    تنزل عليها النزلة ان شالله أي شو عم نخطب بنت السلطان عبد الحميد نحنا ؟؟؟
    منيح اللي الله رضي علينا وفكينا الخطبة مع هالجماعة
    أم حسان : يا خيتو هادا كلو نصيب...........وشلون ملاقاي هالعروس ؟
    أم فاروق : لايئة والله عين الله عليها .....وابني طاير عقلو فيها
    أم حسان : وأمها ؟
    أم فاروق : أم عبدو ؟ مافي منها ...أكابرية المخلوقة

    وهون بتجي بسمة أختو لفاروق وبتشعل المسجلة وبتعليها عالآخر

    وقاموا هالصبايا يتفتلوا ويرقصوا
    وأجت بسمة وسحبت سوزان من ايدها وقالتلا : يالله يا عروس بدنا رقصة

    ورقصت سوزان ورقصوا من حواليها الصبايا وزلغطولا

    كان في ولاد كتير بالمباركة وعم ينطوطو هون هون

    كان في بأوضة القعدة طاولة بالنص محطوط عليها صينية القهوة
    اجا ولد صغير وصار يسحب غطا الطاولة شوي شوي
    طبعا أمو مفلتو وقاعدة عم تطق حنك مع النسوان بالمباركة

    وضل عم يسحب الغطا هيك لحد ما وصلت صينية القهوة عطرف الطاولة والولد مالو خبر
    ووقعت الصينية عالأرض وتكسر طقم الفناجين كلو مع كاستين ماء
    وصار الولد يبكي

    سمعو النسوان صوت التكسير .......طفوا المسجلة وتركوا الرقص وركضوا على أوضة القعدة ليشوفو شو صار
    كان الصبي مفحم من البكي والقزاز معبي الأرض
    ركضت أمو للولد وحملت ابنها وقالت : بسم الله عليك بسم الله عليك لا ياماما لا يا حبيبي
    ...........أريضة ان شالله حدا بيترك صينية القهوة هون.؟...........كان راح الولد

    أم عبدو : معليش خالي حصل خير منيح اللي ما صرلو شي الصبي
    أم الولد : لو كان صاير شي لا سمح الله شو كان جوزي بيعمل فيي؟؟
    أم فاروق : خلص خالي خلص مشي الحال ...روحي غسليلو وجهو للولد وشربيه مي ...ليكي شفايفو شلون زرقوا من البكي
    أم فاروق : تعي يا سحر .....ماما جيبي السفاي ولمي القزاز اللي عالارض وبعدين جيبي المساحة وامسحي محل القهوة اللي اندلقت
    أم عبدو : لا ....تركي عنك خالي أنا بلمون
    سحر : لا والله يا خالي ما بيصير ......انتي روحي ارتاحي
    أم عبدو دمها فار لراسها .....طقم فناجين القهوة التقيل اللي انكسر هيي اللي مطالعتو لبنتها سوزان بجهازها و دافعة حقو ما فتح ورزق.....صارت تقول بقلبها : حبالتي طقم هالفناجين ....لسا ما تهنت فيه بنتي .....اجو وكسرولا ياه( طبعا أمو للولد اللي وقع صينية القهوة بتكون من قرايبين أم فاروق )

    المهم يا جماعة تنكرز الجو بعد هالحادثة وماعاد حدا رقص ولا زلغط

    المهم خلصت المباركة وطلعوا هالنسوان وكل وحدة راحت عبيتها

    ضلت أم عبدو ببيت بنتها لتساعدها بترتيب البيت بعد المباركة

    وبعد ما رتبوا لبيت قعدت أم عبدو وبنتها وفتحوا هالسيرة

    أم عبدو : ليش هيك جوزك تأخر ولك بنتي؟
    سوزان : عندو سهرة عند رفقاتو بيجوز يطول شوي
    أم عبدو : شفتي طقم الفناجين اللي انكسر.......حبالتي قلبو
    سوزان : أي عاد ....انكسر الشر ...عمرينو
    أم عبدو : حطيت حقو ألف ليرة
    سوزان : بركي هلأ بيكون بين النقوطات شي طقم فناجين مقبل
    أم عبدو : أي والله صحي ...أومي بنتي لنشوف النقوطات وشو جاييكي

    وراحو أم عبدو وسوزان وفاتوا على أوضة النوم ليشوفوا النقوطات اللي اجت من العالم وقعدوا وبلشوا يفتحوا الكياس !!
    لنشوف شو في بالنقوط............

    أم عبدو : ليكي بنتي فتحي هادا الكيس الأزرق وشوفي شوفيه
    سوزان : فيه طقم فناجين شاي
    أم عبدو : من مين هادا؟
    سوزان : ما بعرف ...........يمكن من أم فيصل
    أم عببدو : وهداك الكيس شو فيه؟
    سوزان : جلابية تقيلة .........شوفي ماما على هالقماشي ما أحلاها
    أم عبدو : يه أي والله .....تقيلة كتير .....بتطلعلا بشي 500 أو 600 ليرة .........مين جابا هاي ؟
    سوزان : هاي جابتا سميرة بنت عمو لجوزي
    أم عبدو : هاي اللي جوزا عندو محل بالصناعة ؟
    سوزان :أي
    أم عبدو : ديري بالك عليها للجلابية ولا تلبسيها على طول ما بينسخ عليها ....تبقي لبسيها بس اذا اجاكي شي ضيف
    سوزان : ماشي
    أم عبدو : وشوفي هداك الكيس .؟؟....
    سوزان : هادا مجمع شوكلاطة
    أم عبدو : أريضة شوكلاطة ان شالله .......شو بدنا نعمل بالشوكلاطة ............وهداك الكيس شو فيه؟
    سوزان : طقم فناجين قهوة .........هاي اجانا واحد بدال اللي انكسر
    أم عبدو : أي منيح ..........بس هداك الطقم كان مافي منو .......انحرق قلبي عليه
    شوفيلنا كمان شوفيه بهالكياس
    سوزان : مافي شي ........شوية صواني ومزهريات وقطع للصمد ......يعني شوية كراكيب
    أم عبدو : ولك بنتي .......ما اجاكي مصاري من هالنقوطات ؟
    سوزان : أي لكن
    أبوه نقطو لجوزي ب 1000 ليرة وأمو نقطتني ب 1000 كمان وعمو أبو جهاد عطاني 500 وعمتي أم عمار عطتني 500 وبحساب البابا عطاني ألف كمان وأنت لسى ما عطيتيني شي ؟؟؟؟
    أم عبدو : بعطيكي ماما بعطيكي ...........بس هلأ ماني حاملة مصاري .......بكرا بس تجي لعندي بعطيكي نقوطك
    المهم هلأ فتحي أدنيكي منيح معي.........في كلام لازم تسمعيه وتحطي حلق بأدنيكي
    سوزان : شو في؟
    أم عبدو : بنتي ..........أنتي عروس جديدة هلأ ....لسا ما حلك تشتغلي وتطبخي وتحوصي بالبيت
    سوزان : أي وشو فيها ؟
    أم عبدو : ولك بنتي لا تصيري حوبي...سمعي شو عم فهمك أنا
    سوزان : طيب
    أم عبدو : يعني بدك تصير تتقلي حالك قد ما بتقدري ..يعني لاتقومي من النوم قبل الظهر ولا تلئي شي بالمطبخ ولا تمسكي مسّاحة .....
    سوزان : طيب مين رح يطبخ؟
    أم عبدو : وبلا الطبخ هلأ ..........يجبلك كل يوم شي أكلة .....شي فروج من السوق ........شي أكلة صفيحة .........شي شوية لحمة مشوية ...........لساتك عروس ولك بنتي ....لحقانة عالشقى والتعتير


    وبهاللحظة بينفتح الباب وبيجي فاروق

    فاروق : يا الله يا الله
    سوزان : فوت فاروق تفضل الماما عنا
    فاروق : السلام عليكم ........شلونك مرت عمي؟
    أم عبدو : أهلين أبو شاكر .....شلونك وشلون صحتك؟
    ( فاروق بيقولولو أبو شاكر )
    فاروق : والله الحمد لله ماشي الحاال
    أم عبدو : يالله بنتي اطلبيلي تكسي .....هاي اجا جوزك أنا بدي روح على بيتي
    فاروق : وين مرت عمي قاعدين ....خلينا نتعشى سوا
    أم عبدو : تضل سالم يا صهري ..غير مرة ان شالله
    فاروق : لا غير مرة ولا شي ....بدك تتعشي عنا خلص
    أم عبدو : الله يخليك .....غير مرة
    فاروق :بس والهي هيك ما بيصير.......طيب نامي عنا اليوم؟
    أم عبدو : لا يه شو نام .......
    سوزان : خلص فاروق تركا للماما على راحتها

    وراحت سوزان طلبت تكسي لأمها
    وبعد شوي اجت التكسي وصارت تزمر عالباب

    أم عبدو : خاطرك صهري..........
    فاروق : الله معك مرت عمي ........سلمي عالجميع
    أم عبدو : بيوصل
    وقربت أم عبدو على سوزان وهمستلا بأدنها وقالتلا : متل ما فهمتك ها
    سوزان بصوت واطي : أي خلص خلص
    بعدين بصوت عالي : الله معك ماما ........سلمي عاالبابا كتير

    الجزء القادم (شهر العسل)
    متل ما شفتو بالجزء الأول إنو كان فاروق واعدا لسوزان يطالعا كم يوم عالبحر ( على أساس يقضولون هنيك يومين حلوين و بينحسب عليهم شهر عسل )
    و متل ما بتعرفوا كمان إنو جماعتنا بالقصة على قد حالة و مصرياتو لفاروق على قدها
    فما لقى فاروق غير إنو يروح يحجزل شاليه بشاطئ رواد السياحة ( المنطار) و متل ما بتعرفو شاطئ الرواد رخيص و شعبي و بيمشي حالو مع عرايسنا هدول

    حجز فاروق الشالية و رجع على البيت مشان يخبر سوزان و صار بيناتون هالنقاش
    فاروق : مرحبا سوزانو
    سوزان : أهلين
    فاروق : مخبيلك معي مفاجاة
    سوزان : شو هيي؟
    فاروق : احزري طيب
    سوزان: طلعلك البيت تبع الجمعية
    فاروق : هي هييييييييييييييييييي لسا بعشر سنين ما بيطلع هالبيت
    سوزان: لكان شو ؟
    فاروق : جهزي حالك الجمعه الجاي
    سوزان : عشو بدي جهز حالي ؟
    فاروق : بدنا نطلع شهر عسل عالبحر
    سوزان : عنجد عم تحكي ؟
    فاروق : إي عنجد .. اليوم حجزت الشاليه و الأحد الجاي بدنا نروح نستلمو
    سوزان: الله يخللي ياك يا رب
    فاروق : بلشي بضب الغراض من هلأ ها
    سوزان : فورا .. بس شو بدنا ناخد معنا ؟
    فاروق : إنت أدرى بالهشي .. شوية تياب و شوية أكل .. لحظة لقلك ..روحي جيبيلي ورقة و قلك و تعي اقعدي لنسجل شو بدنا ناخد معنا
    و ركضت سوزان متل الطير الطاير و جابت شقفة ورقة و قلم و رجعت
    سوزان : إي حبيبي شو بدنا ناخد معنا
    فاروق : سجلي عندك .. زيت .. سمنة .. سكر .. شاي .. قهوة .. ملح . بهارات .. فليفلة حمرا .. فلفل
    سوزان سجلت ..و غيره
    فاروق : رح انزل بكرا عالسوق و جبلك كام كيلو بيتنجان و كام كيلو بطاطا و كام كيلو بندورة و شوية فاصولة خضرا و شوية بقدونس و نعنع و خس و بصل و ثوم و شي كيلين ليمون و بمر عاللحام يقطعلي كم كيلو لحمة للشوي و للطبخ و بروح بجبلي كام ربطة خبز من عند العكام
    سوزان : يه ، و لشو الطبخ ؟ ليش ما في مطاعم هنيك ؟
    فاروق : في مطاعم .. بس حبيبتي طلعة البحر ما بتحلى غير إذا الواحد أكل من تحت ديات حبيبتو .....
    سوزان عم تقول بينها و بين حالها ( طالعة شم الهوا أنا و انبسط و لا رايحة عالشقى و الطبخ و النفخ )
    فاروق : شو وين سرحتي ؟
    سوزان : لا و لا شي
    فاروق : سجلي عندك بدنا ناخد معنا شوة فواكه و شي جبسة و آوونة
    سوزان : ليش ما بيلتقى هنيك جبس و أوون؟
    فاروق : بيلتقى .. بس ما متل جبسات حمص .. طعمتون غير شكل
    سوزان : طيب شو كمان ؟
    فاروق : لا تنسي تحطيلي الأركيلة و الفحمات و الشعالة و اوعك تنسي الملقط .. حابب اشربلي نفس أركيلة و أنا عالبحر
    سوزان : لك يسلملي الرايق أنا ... و شو كمان ؟
    قاروق : شي كيليين بزر جبس من عند محمصة النور .. بزراتو طيبات كتير .. مشان نتسلى هنيك انا و ياكي وقت بدنا نتدرج
    سوزن : طيب
    فاروق : و تبقي خدي معك البرسيس مشان نلعبلنا كام دق و خسرك فيهون
    سوزان : واثق من حالك كتير .. أنا اللي بدي خسرك ... إي و شو كمان ؟
    فاروق : فطنني ابقى روح لعند أهلي جيب الشنبريل الأسود اللي عالسقيفة عندون مشان ناخدو معنا و نسبح فيه
    سوزان : عنجد بدنا نسبح ؟ أنا ما بعرف اسبح
    فاروق نفش حالو و قال : إي أنا بعلمك .. ليش ما بتعرفي إنو أنا أشطر سباح بالحارة تبعنا
    سوزان : و وين تعلمت السباحة ؟
    اروق : بالساقية .. بساقة الري .. كنا نطلع أنا و رفقاتي وقت كنا صغار و نسبح هنيك و كنت شكلك كل شكة و لا التاني .. بعدين صرنا نروح نسبح ببحيرة فطينة .. و على طول بروح بسبح بالمسبح البلدي
    سوزان : ما شاء الله عليك .. خلص بدك تعلمني لكن
    فاروق : تكرم عيونك .. و لا تنسي بدنا ناخد معنا المسجلة و شرطان فيروز و أم كلثوم و عبد الحليم مشان نروق و نريح أعصابنا صبح و مسا
    سوزان : خلص سجلت كل شي و رح بلش من بكرا بضب الأغراض
    فاروق : إي عجلي الله يرضى عليكي ما بقيلنا غير 3 أيام
    سوزان: طيب شلون بدنا نروح ؟ بالسرفيس ؟
    فاروق : لا لشو السرفيس؟ ابن عمي عندو كام طلب عالمطار الجمعه الجاي و ما رح طير هالرزقة من ايدنا
    سوزان : لكن كيف بدنا نروح ؟
    فاروق : مع أبو خالد
    سوزان : مين أبو خالد ؟
    فاروق : ابو خالد سراس شوفير الباص الهوب هوب اللي بيطلع كل يوم عالمنطار هوي و اخوه أكرم و كمان أخوه عندو باص
    سوزان : طيب روح حجوز من بكرا مشان نلاقي محلات
    فاروق : خلص بكرا بروح عمكتبون ورا المركز الثقافي و بحجز
    سوزان : يا الله شأد أنا مبسوطة بهالطلعه .. رح ننبسط هنيك أكيد ما هيك ؟
    فاروق : طبعا حدا مابينبسط .. لا و وين بالبحر
    سوزان : الله يخليلي إياك يا رب

    و هيك شفنا الجماعه عم يجهزوا حالن ليطلعو و يعملو شهر عسلهون بالمنطار بقي نسلط الضوء على حمات سوزان و امها و رأيون ببشهر العسل
    اجا يوم السفر وكان يوم أحد
    فاقوا العرسان من قبل جهجهة الضو وصلوا الصبح حاضر وبعدها بلشوا يتفقدوا أغراضهون قبل ما يمشوا ويتأكدوا اذا كانوا نسيانين شي
    كان موعد الرحلة الساعة 7 وكان الاتفاق انو يجي ابن عمو لفاروق الصبح وياخد الجماعة بالسرفيس
    والساعة 6 وربع وصل عمار ابن عمو لفاروق وصار يزمر عالباب
    الحوار صار كما يلي:
    فاروق : يالله سوزان اجا ابن عمي وعم يزمر شو صار فيكي ؟؟
    سوزان : يالله اجيت ....بس كنت عم طالع اللحمات من الثلاجة
    فاروق : أي منيح..........كل شي جاهز؟
    سوزان : انشالله
    وطلع فاروق سلم على ابن عمو
    فاروق : صباح الخير
    عمار : صباح الخيرات
    فاروق : معليش عزبناك معنا يا ابن العم وفيقناك من بكير
    عمار : ( عيونو منفخة وشعرو منكوش ) لا ولا يهمك
    وصاروا فاروق وعمار يزئو الاغراض ويحطوها بالسرفيس
    عمار : لك فاروق شو هاد؟
    فاروق : شو شوهاد؟
    عمار : لشو كل هالأغراض يا زلمي؟أي شو مسافرين عالصين انتو؟
    فاروق : لك لا والله بس هادا الضروري الضروري وشفت الطلعة بدها أغراض كتير
    عمار : لك يحرق حريشك يا زلمي .........انتو رايحين على شهر العسل ولا على شهر التعتير؟
    فاروق : لك شو تعتير ما تعتير ........رايحين ننبسط نحنا
    عمار : أي انشالله بتنبسطوا لكن
    وخلصوا الجماعة نقل الأغراض عالسرفيس واجت سوزان لتطلع من البيت فقال لها فاروق :
    فاروق : قفلي الباب منيح ها
    سوزان : قفلتوا
    فاروق : اعطيني المفتاح
    سوزان : خليه معي
    فاروق : لا بدنا نمر على بيت أهلي واعطي المفتاح لأمي مشان تبقى تجي تشق عالبيت بغيابنا
    سوزان ما عجبها الوضع ( شلون بدها تجي حماتها وتفوت على بيتها وتسرح وتمرح فيه )صارت تقول لحالها :
    ( منيح اللي قفلت باب أوضة النوم بالمفتاح وجبت المفتاح معي )
    ومروا الجماعة على بيت أبو فاروق وعطى فاروق مفتاح البيت لأمو
    فاروق : مسكي أمي هادا المفتاح ..............تبقي روحي شقي عليه الله يوفقك
    أم فاروق : لا تهكل هم ابني ..........روحو انبسطوا انتو ما عليكون
    فاروق : يالله أمي بدك شي ؟............ادعيلنا
    أم فاروق : الله يوفقكون ويبسطكون

    ومشيوا الجماعة لحد ما وصلوا لورا المركز الثقافي محل ما بيوقف باص المنطار
    كان باقي ربع ساعة لحتى يمشي الباص
    ونزلوا فاروق وسوزان وصار فاروق وابن عمو ينزلوا الأغراض من السرفيس ويحملوها بالباص
    طلعت سوزان عالباص وصارت تدور عرقم المقعد تبعها ............بس للأسف طلع مكانهن ورا بالآخر ( فوق الدولاب )
    خلص فاروق تحميل الاغراض بالباص وودع ابن عمو وطلع قعد بالباص جنب سوزان فشافها قالبة خلقتها
    فاروق : شبك سوزانو ؟
    سوزان : لك ليش حاجزلنا هون بالآخر يا ربي ؟؟ هلأ بدنا نشبع خض طول الطريق
    فاروق : معليش حبيبتي هيي كلها ساعة زمن ومنوصل
    طلع ابو خالد شوفير باص الرواد المعروف منذ القدم وقعد بمحلوا ومشي الباص على خيرة الله
    مشي الباص وفات عحي المحطة وطلع من عند اشارة الكورنيش وأخد يساروا واستلم طريق طرابلس ( اللي هوي طريق طرطوس
    كانوا سوزان وفاروق كتير مبسوطين وفرحانين لأنهن رايحين عشهر عسلهون ينبسطو ويشموا شوية هوا نضيف
    وأثناء السفر صار الحديث التالي بين فاروق وسوزان
    فاروق : سوزان ...سكرتي قنينة الغاز؟
    سوزان : أي سكرتا
    فاروق : طيب سكرتي شباك المنور ..........بني آدم بركي اجا شي حرامي
    سوزان : أي سكرتو منيح
    فاروق : شلتي البيشون تبع الكهربا؟
    سوزان : لا والله نسيت
    فاروق : الله يصلحك ........لازم كنتي تشيليه.............يالله ما مشكلة بكرا بتروح أمي وبتشيلو
    سوزان : فاروق
    فاروق : عيونو لفاروق
    سوزان : بدي قلك شغلة بس خيفانة لا تزعل
    فاروق : أنا أزعل من هالوجه الحلو
    سوزان : قلتلها للماما تلحقنا بآخر يومين قبل ما ننزل ...........قلت بتتسلى وبتتنشط شوي ومنو منتسلى معها
    فاروق : أي مو غلط..........بتجي هيي وأمي معناتا
    سوزان فنجرت عيونها وعوجت شفتها لأنو ما عجبها هالخبر وقالت : أي ليش لأ خطي بتتسلى كمان

    ومضت ساعة تقريبا ووصل الباص عشاطئ رواد السياحة الساعة 8 وكانوا الناس هنيك يا دوب فايقين من النوم وعم يفطروا
    نزلوا فاروق وسوزان جنب الادارة محل ما بيوقف الباص وهني دايخين ومخفوقين خفق ( لأنن قاعدين ورا فوق الدولاب ) ونزلوا أغراضون ( الكتيرة طبعا ) وراح فاروق عالادارة ليجيب مفتاح الشاليه
    كانت الدنيا شوب هداك اليوم وسوزان احمر وجها من الوقفة تحت الشمس ومن الرطوبة والدبق هنيك
    فات فاروق عالادارة والتقى بالمسؤول عن الادارة ( ابو هيثم اذا بتعرفوه )
    طبعا ابو هيثم كان قاعد ورا مكتبو وعم يقرقع متة
    فاروق : السلام عليكم
    ابو هيثم : اهلا يا عيني
    فاروق : نحنا حاجزين شاليه عندكون وجايين نستلم
    ابو هيثم : اهلا وسهلا فيكين ......هلق وصلتوا مع ابو خالد؟
    فاروق : أي والله
    ابو هيثم : باسم مين الحجز ؟
    فاروق : باسم فاروق ..............
    ابو هيثم : لحظة شوي شوف............................................ ... ........مزبوط
    لحظة لجبلك المفتاح وابعت معك حدا من الشباب
    واجا أحد المشرفين وجاب معو المفتاح ............طلع الشاليه رقمو46 يعني بأول المنطار وبعيد عن الادارة
    راح فاروق واستأجر واحد مشان يساعدون بنقل الاغراض لأنو مكان الشاليه بعيد
    ووصلوا الجماعة عالشاليه وفاتوا الجماعة عليه
    صارت سوزان تتلفت حواليها ( ما عجبها االشاليه منوب ) قديم ومأنشح
    بلا طول سيرة طالعوا الجماعة اغراضون عالشاليه وفاتوا وسكرا الباب وراهن
    فاروق : شو سوزانو عجبك الشاليه ؟
    سوزان : بس قديم ووسخ كتير
    فاروق : أي هلأ من نضفوا وبيصير مافي منو

    ما رح طول عليكون بالتفاصيل

    المهم انشطف الشاليه وترتب وفتحوا أغراضون الجماعة ورتبوهن وغيروا تيابهون وطلعوا قعدوا بالبرندة تبع الشاليه
    مضى أول يوم بسرعة وناموا الجماعة على بكير لأنو كانوا تعبانين
    وطلع الصبح
    فاق فاروق شي الساعة 7 الصبح
    ما لقا سوزان نايمة جنبو
    قام يدور عليها لقاها قاعدة عالبرندة وحاطة ايدها على خدها
    فاروق : صباح الخير سوزانو
    سوزان : صباح النور
    فاروق : شو مفيقك هيك من بكير؟
    سوزان : ليش أنا نمت بالأول
    فاروق : له ليش ما نمتي ؟
    سوزان : انهريت من البق والناموس والقرص ..........شوف اتفرج ايديي ورجليي شلون صاروا من كتر القرص
    فاروق : فرجيني لشوف ..............له له ...............بسيطة حبيبتي هلأ بروح بشتريلك قنينة سبيرتو من الصيدلية
    سوزان : قبل السبيرتو بتجبلنا بخاخة بيف باف مشان نبخ الأوضة جوا
    فاروق : تكرم عيونك
    سوزان : ولا هالصرصور الله يهدو يا حق طول الليل على زيق وزيق ........من وين فايت ما بعرف ........كأنو كان تحت التخت .....صورلي راسي
    فاروق : وين الشحاطة؟؟؟...هلأ بقوم بقتلك ياه
    سوزان : لا تقتلو ولا تعزب حالك...... خلص لكن بتجبلنا بخاخة بيف باف وقنينة رابين تبع الصراصير
    فاروق : غريبة ولك سوزان مع اني ما حسيت على شي طول الليل
    سوزان : أي لكن حبيبي .......نايم انتي ولا على بالك ............وشخيرك واصل للبحر
    فاروق : هلأ أنا بشّخر ؟؟؟ الله يسامحك يا سوزانو .........قومي هلأ عمليلنا فنجانين قهوة خلينا نصطبح أنا وياكي عالبحر
    سوزان : ما لحتى يكون في مي بالأول ..........مقطوعة المي الله يقطع بلعون الهي
    فاروق : شو هالحكي ؟؟؟كمان مقطوعة المي ؟؟؟.........خلص رح روح عبيلك البدون مي.......... تكرم عينك .....بس أكيد هلأ بيجيبوها لأنو بالعادة ما بتنقطع المي هون كتير
    سوزان :اييييييييه انشالله
    وراح فاروق عبا البدون مي ورجع عالشاليه
    وعملت سوزان القهوة ولبست هيي وفاروق وشالوا صينية القهوة ونزلوا يشربوها عالبحر

    الحقيقة رغم هالمشاكل البسيطة اللي واجهتون ورغم هالتعقيدات الا انهن كانوا مبسوطين كتير يعني عرسان جدد ولحالون وطالعين على شهر عسلهون عالبحر .............نيالن يا عمي ....................بس شوي مو كتير

    لأنو اللي جاي ..............................................ال له يجيرنا من الجاي
    ولهونه وحاجه والله اليوم كتير تعباته وبكراه أنشاء الله من تابعه بكرا أحداث حلوة كتير
    منرجع لقصتنا
    ومضى 3 أيام على وجود فاروق وسوزان برواد السياحة كانوا هل كم يوم اللي مضومهمين كتير بحياة العروسين اللي زدادت المحبة بينا تهون وقلت دائراة الخجل وأزدادت معرافة كل واحد فيهون عن التاني
    وفرحتون كتير كبيرة لأنن كانوا مبسوطين وبعد الظهر اليوم الثالث بعد الغداء كانوا فاروق وسوزان قاعدين بالشاليه وعم بيشربوا شاي وأنفتحت هل سيرة بيناتهون
    سوزان :حبيبي فاروق
    فاروق :ياعيون فاروق
    سوزان أنت بشوا كنت واعدني قبل ما نجي لهون ؟
    فاروق :أنا وعدتك ؟والله ماني متذكر
    سوزان :فوراًنسيت ؟
    فاروق :طيب ذكريني
    سوزان ماقلتلي بدك تعلمني السباحة ؟
    فارو ق :أيواااااااااااااااااااااؠ ?ااااااااااا خلص بعلمك
    سوزان :لكن هلأبعد العصر مننزل على البحر
    فاروق :بس يا سوزانو ماسمعتي بالقناديل يللي عم تطلع بلبحر
    سوزان :ليش قناديل كتير هون
    فاروق ماشفتي أمبارح هادا الوالد بالشاليه اللي جمبنا شلون قرصوا القنديل من رجلوا وأحمرات وأخدوه عالمستوصف
    سوزان :أي والله ياحرام مبارح كانت أمو عندي أجت تشرب فنجان قهوة وقت كنت عم بتسبح أمبارح وقالتلي ياحرام ما نام الليل من وجعوا ياخطي
    فاروق :شفتي ........شلون لكن بدك ياني نزلك على البحر وعلمك السباحة ؟
    سوزان :طيب منضل على الشط محل ما يسبحوا العالم مابكون في شيء ...........جارتنا قالتلي أنوالقناديل ما بكونه غير بالمحل الغميق
    فاروق :طيب ......................ذنبك على جانبك جهزي حالك هلأبعد العصر ..........بس أنا مادخلني أذا قرصك شيء
    سوزان :لاخلص المهم بس أتعلم طبشلي شي شوي
    فاروق :ههههههههههههه أي قومي هلأنطبش شي شوي جوا
    وفاتوا الجماعة أتسطحولن شي ساعة زمن وبعدماقاموا طالعت سوزان الجبسة من البراد وقطعت حزين جبس وأكلت هي وفاروق
    وبعدين قاموا لبسوا تياب البحر ونزلوا على البحر وطبعاًمتغربين شوهننا تياب البحره أنا راحه أقلكم
    سوزان :لبست بنطالون وكنزه كم طويل تقريباًلبسته كل أغراضه ولبست كلبيه طويله وحطيت حجابه على رأسها
    وفاروق: لبسه شورطه

    طبعاًوفاروق جاب معهو شمبريل أسود كبير مشان ست سوزان خانم تسبح فيه وماتغراق
    ووصلوا الجماعة على الشاطئ
    عينكون ماتشوفوا هالشط ...........كلو نشح وكياس نايلون وزفت أسود وحجر
    وناس أشكال وألوان عم تسبح,,,,,,,,,,,,والمنقذ قاعد في المنطه تبعوا وكل شوي عم يبعئ
    بالمكريفون ويعيط أذا في حدا غرق أوغمق كتير لجوا البحر
    المهم شلحوا الجماعة الشحطاطات ونزلت سوزان هي وفاروق عالمي وصارهالحديث :
    فاروق :أمسكي أيدي وتعي ............لاتخافي شوي شوي
    سوزان ياربيييييييييي خيفاني كتتتتتتتتتتييييييييرررررر رر
    فاروق :خلص مالك متمسكة فيني ........لا تخافي
    سوزان :لوين بدنا نوصل ؟
    فاروق :بس كم متر لقدم لحتى المي تغطي لفوق شوي .........لساتنا عالشط ...........شلون لكن بدي أعلمك السباحة لكن ؟
    فاروق:لكي لم بتجي الموجة نطي .......ماشي؟
    سوزان :ماشي
    فاروق :ليكي لحدهون منيح.............ليكي سوزان امسكي أيدي ومدي جسمك وحاولي تحركي رجلكي
    سوزان :طيب لاتتركني بغرق بعدين
    فاروق :ههههههههههلاتخافي مابتغراقي
    وعملت سوزان متل ماقلها فاروق وصارت تطبش برجليها وفاروق ماسكها من قدام
    فاروق:سوزانو لاتشدي حالك كتير خليكي عاديه وأرخي أعصابك
    سوزان :طيب ..........وهلاشوساوي
    فاروق :هلا راح أترككوحاولي تحركي أيدكي ورجليكي سوا
    سوزان :لاحباب لاتتركني بخاف أغراق
    فاروق :شوي بس منشان تتعلمي تسبحي لحالك وبعدين لاتخافي مارح تغراقي ليكني جانبك
    وتركت سوزان أيد فاروق وصارتطبش لحالها بأيديهاورجليها
    وأنبسطت سوزان وصارت تضحك أنها عرفت شلون تسبح وتفو ش حالها
    وبها لحظة بتجي موجة عالية شوي ياحرااااام سوزان مالحقت ........تشوفها فطلعت الموجة فوقهاوقلبتهاوصارت تحت المي وفاروق تلبك وماعاد يعرف شويعمل..........مسك كلابيته
    وسحبه لفوق
    وطلعت سوزان من تحت المي وعيونه حمرا وعم تسعل
    فارق :لك شوا صرلك ؟
    سوزان :أحم أحم .........بلعت شي كيليين مي وتشردقت ..........أحم أحم
    فاروق هو عم بيبتسم .يالله معلش حصل خير ..........هادا يلي بدو يتعلم السباحة هيك بدو يصير فيه ..........بس وين بدك تروحي لسا ماصرلك نصف ساعة

    سوزان :تعبت كتير وحلقي صاريوجعني .......
    فاروق :طيب شوفي ....خدي السمبريل وقعدي بقلبه مابيصرلك شي .....وأنا راح روح اسبح
    سوزان :طيب بس لاتبعد كتير
    فاروق :ماشي
    وضلت سوزان قاعده في الشمبريل وكمل فاروق سباحة لجوا وبعد 10دقائق شايفته سوزان فاروق راجع ووجهوا أصفر متل الليمون
    سوزان :خير شبك شو صرلك ؟
    فاروق :خلينا نطلع من المي أأأأأأأأأاووووووووووووووو
    سوزان ليش شو في ؟
    فاروق :في قناديل هون الظاهر
    وطلعوا الجماعة من البحروراحوا عالمستواصف اللي جانب الأدراة وعطوه أبرة لفاروق وشوية أدويه لأنوا حرارته أرتفعت
    ورجعوا العروسين عالشاليه وأرتاحوا شوي من هاليوم الطويل
    وهنى قاعدين الجماعة سمعوا صوت المكريفون تبع الأدارة عم بيقول فاروق .......مطلوب عالهاتف وشكراً
    سوزان :اسماع فاروق ..............هاد أسمك في تلفون ألك
    فاروق :مين بدو يكون ؟
    سوزان :أكيدأمك
    فاروق :لروح شوف شوبدها
    سوزان :هيك بدك تروح .........ليش بتقدر تمشي ؟لساتك تعبان
    فاروق :بعين الله
    وأتعكز فاروق وراح عالادراره ووصل على الكبينة التليفون وحكا مع أمو

    فاروق :ألو.
    أم فاروق :مرحب أمي
    فارق :أهلين أمي شلونك؟
    أم فاروق :الحمد لله ماشي الحال ....شلونكن أنتووشلون عروستك ؟
    فاروق :والله تمام ياأمي ماشي الحال .........أشتهيناكون معنا
    أم فاروق :ييي تشتهيك العافية ياأمي ...وين كنتولكن؟
    فاروق :والله ياأمي بالشاليه هلا كنا بدن نتعشا
    أم فاروق :أنشاء اله مجاري الهنا ياحق .......وشلون الجو عندكن أمي ؟
    فاروق :حلو كتير .....تعي لعنا
    أم فاروق :والله كنت عم قول لحالي بركي بطلع خميس وجمعة لعندكم من شان أشوفكم
    لاني كتير أشتقتلكم ومنو بغير جو وبشملي شوية هوا نضيف
    فاروق :أي ماشي أمي ...حجزي بكراوطلعي
    أم فاروق :ماشي تقبر قلبي .............بدكون شي من هون ,,,,,,,,,جبلكون شي معي ؟
    فاروق :سلمتك أممي ؟
    أم فاروق الله يسلمك .....خاطرك أمي ...........سلم على مراتك
    فاروق :الله يسلمك .........مع السلامة
    وسكر فاروق السماعة ورجع عالشالية كانت سوزان بالمطبخ عم تعمل العشاء
    فات فاروق على المطبخ وصار هالحديث :
    سوزان :شوا جيت ؟
    فاروق :لالساتني عالطريق
    سوزان :مريض والك حيل تمزح كمان .........فوت وأرتاح هلاالعشا بيصير جاهز حبيبي
    فاروق :حزري مع مين كنت عم أحكي ؟
    سوزان :أمك ؟
    فاروق :أي..........وجاي بكرا لعنا
    سوزان :أنقلبت خلقتها وقت سمعت بالشي وقالت :عنجد؟أي أهلاوسهلا
    فاروق :شبك سوزانو كانك مانك على بعضك ؟
    سوزان :لا مافي شي .......بس كنت عم بقول لحالي شغلة
    فاروق :شو كنتي عم تقولي لحالك ؟
    سوزان .عم قول بركي بتجي أمي مع أمك بكرا ......من وا بيتسلوا سوا عالطريق ومنوبيسلونا هون وبعدين أنا كتير أشتقتلها للماما
    فاروق :أي ماغلط علا بعد العشاء منروح على الأدارة وبتحكي مع أمك وبتقوليلها بتجي
    سوزان :الله يخليلي ياك يارب
    وأتعشوا الجماعة وأخدوا الأركيلة والقهوة وكيس البزر ونزلوا عالبحر يسهروا

    يتبع الجزاء الثاني من شهر العسل
    وبنرجع لنكمل هل قصة يلي طولت كتير
    وقضوا أيام حلوة في شهر العسل سوزان وفاروق مابتنتسىء أبداً
    طبعاًشرفوا أم العروس وأم العريس على بحر كم يوم كمان وقضوا مع العرسان أيام حلوة وطبعاًمابتخلى من بعض المنغصات والفكهية
    وخلص شهر العسل ورجعوا كل من على بيته أم فاروق وأم عبدو
    وراحوا العروسان على بيتهم عش الزوجيه الجميل
    وبعد كم يوم بتصحها سوزان وهي كتير تعابه عم بدوخه وعم تستفرغه وبيكون فاروق بشغلها طالع على ميكرو بتروح سوزان وبتخبر أمها وتقلها هي صاير معي بظهر أخد برد بتقوم أم عبدو بتطرق زلغوطه وتقلها تقبري قلبي سكي وأنا هلق جاي
    وبتجي أمها وبتخدها على دكتورة وبتطلع حامل
    وبيجوا أهلها وبيت حماها المساء وبيباركوا لفاروق وسوزان على حملها
    وبعد شهر بيبدأبقىء تفتيقات سوزان خانم بوحماهايلي شيء حلوى وشيء حامض وشيء لفان
    يوم بدها ليمون وبيروح هلمسكين وبشتريلها وبتأكلها هو قشرها
    وتاني يوم جايها على بالها حصرم معصره وبيروح وبيشحدلها من عند أمها
    ويوم بدها نمورة وبتروح عند بيت أحماه (مرت عمو جاي على بالي أكلت حراق بأصبعها كتير هفها على نفسي بهل يومين )
    وفي من الأيام بيجيء على بالها جارنك في شتاء وبتصحي لفاروق من عز نومها وبتقولها قوم جبلي هلق قبل ماتطلع بعين الولد وتتطلع بجسمها لك ياروحي مافي هلق جارنك ومو وقتها توحمي على شيء موجود على مقليها يعني
    بيقوم فاروق بيتصل بيأمها وبيحكيلها على هل مصيبة
    فاروق :ألو ماما
    أم فاروق :أهلين حبيبي كيفك
    والله يا أمي راح تفقع مرارتي من هل وحام وهلق أخر شيء طلعتلي بشغلت الجارنك من وين بدي أجبلها أيها والله مابعراف
    أم فاروق :العين تتطراق بقىء أستنىء لك أبني راح أشحدلك شوي من عند خالتك هي بتعملوا مخلل
    طيب ماشي عم بنتظرك
    وأتصلت بختها ةقالت الله يوفقك يا أختي هي كنتي جاي على بالها الجارنك بقىء بركي بتعتيلي شوي
    أختها :تكرم عينك يا أختي وصلها الجارنك لست الحسن سوزان أكلت وفشت قلبها من الوحمها
    ومرت شهورو بلشت يخف وحمها لست سوزان يلي كانت عليها وهلق هي بشهر السابع

    في يوم من الأيام كانت أم عبدو عم تصطبح عند بنتا سوزان وعم تتطمن عليها



    ودار هالحوار بيناتون



    أم عبدو : وشلونك ولك بنتي هلأ ان شالله أحسن ؟



    سوزان : الحمد لله ماما كلو تمام



    أم عبدو : ولك بنتي عم تحسي بالولد عم يتحرك شي ؟



    سوزان : أي كتير صاير عم يدفش ويرفس ...طالع لأبوه يقبر قلبي



    أم عبدو : هه ....طالع لأبوه لكن !!!! أي منيح منيح



    سوزان : ان شالله يجي صبي ...لأنو فاروق كتير حابب انو يجيه صبي



    أم عبدو : ولك بنتي



    سوزان : شو ؟



    أم عبدو : تعي نروح أنا وياكي نصور لنشوف شو معك ونطمن على صحة الولد



    سوزان : ييي يا ماما والله فاروق ما بيخليني



    أم عبدو : ليش قلتيلو أنتي قبل هالمرة ؟



    سوزان : أي قلتلو



    أم عبدو : وشو قلك ؟



    سوزان : قلي لأ ..وحرام ...وما بيصير انكشف على رجال غريب ومدري شو



    أم عبدو :أي أريضة ان شالله ولك بنتي ....كومة نسوان عم يروحو يصوروا ويطمنوا على حالون ...وقفت عليكي هلأ؟.



    سوزان : ما بدي ماما ...والله اذا دري ليقيم قيامتي



    أم عبدو : ولك بنتي والله مافيها شي ....العالم عم تصور مشان تتطمن على صحة الولد ...لأنو كلو ببين بالصورة



    وبعدين الطب مافي حياء ولك بنتي ...بعدين ولك بنتي منطمن ...بركي لا سمح الله الولد في شي ؟



    سوزان : والله ما بعرف يا ماما ...كلامك فيو وجهة نظر ...بس ما بيخليني فاروق



    أم عبدو : أكيد فيو وجهة نظر ...اسمعي مني ولك بنتي ...كلا ساعة زمان منخطف رجلنا أنا وانتي لعند المصور ومنرجع ولا من شاف ولا من دري



    سوزان : وايمت بدنا نروح ؟



    أم عبدو : قومي هلأ منروح لسا النهار بأولو .....يالله قومي لشوف لبسي بسرعة



    سوزان : يالله قايمة






    وقامت سوزان ولبست ونزلت هيي وأمها عالشارع ووقفوا تكسي وركبوا وراحوا عالدبلان لعند المصور المعروف اياد جوخدار



    ودخلوا عالمركز وراحو لعند السكرتيرة



    أم عبدو : يعطيكي العافي خالي



    السكرتيرة :أهلين



    أم عبدو : خالي بنتي بدا تعمل صورة عندكون



    السكرتيرة : صورة لشو ؟ معك وصفة من الدكتور ؟



    أم عبدو : لا ما معنا وصفة ...بس بنتي حبلي وبدنا نطمن على صحة الولد



    السكرتيرة : اها ايكو يعني ....طب اعطيني الاسم والعمر وتفضلوا ارتاحوا ليجي دوركون






    وعطو السكرتيرة الاسم والعمر وقعدا يستنوا دورن






    وبعد شوي طلع الدكتور اياد وقال : سوزان ...يا سوزان






    وقامت سوزان هيي وأمها وفاتوا على مخبر الاشعة






    وبعد شي ربع ساعة طلعت أم عبدو وسوزان هني والدكتور من غرفة الأشعة وكان عم يقلن : مبروك الحالة مطمئنة ومافي شي غير اعتيادي .... كلو طبيعي وصحة الجنين عال العال






    أم عبدو : أي الله يطمنك يا دكتور .....خاطرك






    الدكتور : الله معكون






    ونزلت سوزان هيي و أم عبدو وصاروا يتوتوا عالدرج وهني نازلين :



    سوزان : ياخ والله مالي خبر هيك يطلع معي



    أم عبدو : شفتي ولك بنتي أديش الصورة بتنفع ...هاي عرفنا شو معك وتطمنا على صحة الولد



    سوزان : طب مالازم قلو لفاروق ؟



    أم عبدو : لأ لا تقوليلو هلأ ...تركيه شوي ..بعدين منقلو منفرحو .....اي والله ما يدرى ليطير عقلو



    سوزان : أكيد بدو يطير عقلو ...بس ماما أنا خيفانة كتير من الولادة



    أم عبدو : لا تخافي ولا شي ...ميسرة بإذن الله ...انتي لانك أول وحدة ولا آخر وحدة بتولد هيك



    سوزان : ماشي الحال ...وهلأ لوين بدنا نروح



    أم عبدو : مشي ننزل شوي عالسوق ونتفرج شوفي ..بعدين انتي ما قلتيلي بدك تشتري سلطة حبل ؟



    سوزان : أي والله ذكرتيني ...لازمني سلطة حبل جديدة وبدي روب حبل كمان



    أم عبدو: خلص معناتا منروح عالسوق منشتري وبتبقي بتقوليلو لجوزك مرت لعندي أمي وأخدتني عالسوق مشان نشتري روب الحبل



    سوزان : طيب ماشي

    ونزلت أم عبدو وسوزان على سوق الناعورة وتفتلوا بمحلات أزياء الحوامل واشتروا سلطة حبل وروب حبل ورجعوا عالبيت
    دخلت سوزان شهرا التاسع وبلش العد العكسي لحضور ولي العهد أو ولية العهد أو الله أعلم ( اللي بيبعتو الله ) المهم الخلقة التامة







    كان في بزمانو وحدة اسمها الداية حلت مكانها بالوقت الحالي وحدة بيسموها ( القابلة القانونية ) وكانت الداية هيي اللي تولد النسوان وتشرف عليهون من أول حبلهون لحد ما يولدوا







    بما أنو قصتنا ذات طابع شامي قديم شوي فرح نشوف كيف دخلت الداية على قصتنا







    تابعو معي ..







    بيوم من الايام بتجي أم فاروق ( حمات سوزان ) لعندا وبتدق الباب







    أم فاروق: أريضة شو نايمة لهلأ ؟ ليش ماعم تفتح ؟





    وانفتح الباب





    سوزان : أهلين مرت عمو





    أم فاروق : اهلين فيكي ... تفضلي أم خيرو تفضلي





    أم خيرو : السلام عليكم





    سوزان ( باستغرب ) وعليكم السلام





    أم فاروق : .وينك صرلي ساعة عم رن الجرس ودق الباب ...شو كنتي نايمة ؟





    سوزان : أي والله يا مرت عمو حاسة جسمي مكسر وتعبانة شوي





    أم فاروق : خير سلامتك





    سوزان : مبارح فاروق أخدني ومشاني شي ساعتين ...قال شو المشي منيح للحبلي بشهرها





    أم فاروق : أي والله مزبوط يقبر قلبي شو بيفهم





    سوزان : ما عرفتينا مرت عمو ..





    أم فاروق : أي صحي والله نسيت ..هاي خالتك أم خيرو ...الداية اللي ولدت فاروق بزمانو





    سوزان : والله ؟





    أم فاروق : أي لكن ...أم خيرو أشطر داية بشام كلياتا





    سوزان : أي والنعم ..





    أم فاروق : احكيلك كلمة أم خيرو





    أم خيرو : عن شو بدي أحكي خيتو ؟





    أم فاروق : احكيلا لكنتي شلون ولدتي جوزها بزمانو





    أم خيرو : أي والله صحي ...ماشاء الله شلون كانت ولادتو يسرة وهينة ...ولا عذب أمو ولا شي ...ما أخد بين أيديي غير ربع ساعة





    أم فاروق : أي وانتي كانت ايدك خفيفة ومبروكة ماشاء الله عليكي أم خيرو





    أم خيرو : بس الكبر عبر يا أم فاروق





    أم فاروق : أي بنتي ...سوزان ..أنا جبت معي أم خيرو اليوم مشان تكشف عليكي وتطمن على صحتك وصحة الولد وتشفلنا أديش معك فضى لتولدي





    سوزان :بس أنا يا مرت عمو عندي دكتورة بروح عليها على طول ومن كام يوم كنت عندا وقت دخل شهري وقالتلي لسا معك فضى شي جمعتين





    أم فاروق : أنا أصلا هاي الدكتورة اللي عم تروحي لعندا ما بطيقا لأنها قليلة فهم ...بزمانو كانت رح تروحها لبنت أختي بأوضة العمليات





    وهالعالم هوايش بروحو لعندا على أساس هيي فهمانة أكتر الكل





    خالتك أم خيرو أشطر من 100 دكتورة هلأ بتكشف عليكي وبتطمنا





    قومي معها يالله







    ودخلت سوزان هيي وأم خيرو على أوضة النوم وضلت أم فاروق عم تستنى برا





    وبعد شوي بتطلع أم خيرو وسوزان من الاوضة





    أم فاروق : خير خيتو شو طلع معك ؟





    أم خيرو : كلو تمام التمام ...عين الله عليها ....بس بتعرفي شو بدها هلأ ؟





    أم فاروق : شو ؟





    أم خيرو : لازم هلأ كل يوم تشربلا كاسة حلبة قبل ما تنام





    سوزان : حلبة ؟





    أم خيرو : أي خالي حلبة ...الحلبة منيحة وبتقوي الدم وبتريحك وقت ولادتك





    أم فاروق : سمعي واعملي متل ماعم تقلك أم خيرو ولك بنتي ....





    سوزان : بس مرت عمو الحلبة كتير مرة شلون بدي اشربا ؟





    أم خيرو : حطيلا شوية سكر خالي بيمشي الحال





    أم فاروق : آل مرة آل أي بزمانو وقت كنتي تتوحمي كنتي تاكلي المر والمالح والحامض ...هلأ صارت الحلبة مرة ؟





    سوزان : أي بس بوقتا كان في وحام هلأ ماعاد في وحام مرت عمو





    أم فاروق : مشان مصلحتك لك بنتي





    سوزان : خلص انشالله مرت عمو





    أم خيرو: يالله ....خاطركون يا جماعة





    أم فاروق : يه لوين أم خيرو لسا ما شفناكي قعديلك شوي أريضة





    أم خيرو : لا بدي روح والله مستعجلة بدي روح اكشف على حبليفي الميدان أم فاروق : أي ستني لكن نازلة معك وأنا كمان بدي انزل عالسوق







    وفتحوا الباب الجماعة ومشيو ونطت سوزان ومسكت لسماعة واتصلت بأمها وحكتلا شو صار معها







    أم عبدو : يه ..لك شو داية وما داية ؟.





    سوزان : أي والله يا ماما





    أم عبدو : تنزل عليا النزلة ان شالله هالحماتك شو قليلة فهم





    سوزان : وقال شو بدا ياني اشرب حلبة





    أم عبدو : لاتردي بنتي لا تردي ...هاي الحلبة بتصفر الوجه وانتي سبحان الذي خلقك بيضا متل شق اللفت ...تقومي تشربيها بتطلعي متل المرضانة





    سوزان : لا خلص ما بشربا





    أم عبدو : وشو قالتلك الدكتورة ؟





    سوزان : قال لسا في فضى شي جمعتين بالكتير





    أم عبدو : وهيي اللي رح تولدك ؟





    سوزان : أي هيي





    أم عبدو : وين بتولد هيي بأي مستشفى ؟





    سوزان : قال بمستشفى الرعاية الطبية





    أم عبدو : يييييي هاي غالية كتير





    سوزان : أي شو بدنا نعمل





    أم عبدو : على خير لكن ...ديري بالك على حالك لك بنتي ...خاطرك





    سوزان : مع السلامة ماما







    وبعد شي جمعة زمان كان يوم جمعة وكان الطقس كتير حلو والجو دافي فاقترح فاروق على سوزان انو يروحو يتمشو شوي لأنو الحبلي على أساس لازمها مشي







    ونزلو فاروق وسوزان من بيتون وطلعوا بالسرفيس ونزلو عند أول شارع الحمراء وبلشوا المشي ومن شارع لا شارع وسوزان مشنغلة فاروق وعم تتودح جنبو ولابسة خفافة المشي





    وقبل ما يوصلوا لآخر شارع الحميدية وقفت سوزان وقالت :





    دخيلك ...مشان الله هلكت ...خلينا نقعدلنا شوي ..والله تعبت





    فاروق : أي لسا ما مشينا شي





    سوزان : هلأ كل هالمشي ولسا ما مشينا شي ؟ ....رح يصرلنا ساعتين





    فاروق : لازمك مشي سوزانو بهالوقت





    سوزان : أي طلع بلعي وتنفخوا رجليي ونشف حلقي





    فاروق : طيب ليكي هاي المقاعد الخشب اللي عالرصيف روحي قعدي هنيك لروح جبلك شي تشربيه







    وراحت سوزان وقعدت على مقعد من المقاعد الخشبية الموجودة على طول شارع خالد





    ورجع فاروق ومعو صندويشتين فلاقل وكازوزتين





    وقعدو فاروق وسوزان ياكلوا ويتفرجوا عالرايح والجاي ( بما أنو كان يوم جمعة والطقس حلووالعالم سارحة )







    سوزان : ليك فاروق هدول الماشي سوا





    فاروق : شبون





    سوزان :كأنن خاطبين ليك الخواتم بأيدون





    فاروق :أي مزبوط,.....يتهنو





    سوزان : بتتذكر فاروق وقت كنا مخطوبين ؟





    فاروق : انا اللي بتذكر ....كانت أحلى ايام والله





    سوزان : فاروق ...بتتذكر وقت اجيت شفتني أول مرة ؟ شلون كنا خجلانين من بعض





    فاروق : بتذكر ...وبتذكر وقت اجيتي ضيفتيني القهوة شلون درتي وجهك من خجلك فتدلدقت القهوة بالصينية





    سوزان : ووقا اجت تلبسني خاتم الشوفي وطلع كبير علي ايدي وراحتالماما تاني يوم عالصايغ ديقتلي ياه





    فاروق : شقالله هديك الايام





    سوزان : بتتذكر ليلة خطبتنا أديش كانت حلوة





    فاروق : أحلى شي المروحة اللي كنتي عم تهوي فيها ...ههههههه





    سوزان : هلأ عم تتمسخر ...قلتلك بوقتا كنت كتير عرقانة ومشوبة فعطوني ياها مشان هوي فيها





    فاروق : بتتذكري عرسنا سوزانو ؟





    سوزان : عرسنا كان أحلى عرس لولا وقت قوس رفيقك بالفرد واجو المخابرات أخدوك





    فاروق : والحمد لله طلعنا منها بقدرة قادر ...كان انقلب عرسنا غم





    بتذكر وقت رجعت عالصالة شلون كنتي خيفانة عليي وعم تبكي





    سوزان : وقتا خفت كتير وانقطع قلبي عليك





    فاروق : الله يخليلي ياكي يا رب يا سوزانو ....شفتي الايام شلون بتمضى ؟





    هالحكي صرلو سنة تقريبا





    سوزان : كأنو مبارح





    فاروق : وهلأ ليكينا ...ابننا رح يجي عالدنيا ونصير انا وياكي أب وأم





    سوزان : فاروق بدي قلك شغلة بس لاتزعل مني





    فاروق : أنا ازعل منك ؟ قولي ما بزعل





    سوزان : حليف





    فاروق : والله ما بزعل خلص احكي





    سوزان : من شي شهرين رحنا أنا والماما وصورتلي





    فاروق : شوووووووو؟





    سوزان : لا تعصب تقبر قلبي ...الماما قالتلي لازم نطمن والصورة بتوضحلنا كل شي





    فاروق : أنا ما نبهت عليكي انو لا تروحي ولا تصوري





    سوزان : والله كنت بدي قلك بس ما لقيت فرصة مناسبة وهلأ قلت لازم قلك مشان تعرف لأنو ما بيصير خبي عنك شي





    سامحني مشان الله







    صفن فاروق شوي وقال : الله يصلحك ويهديكي يا رب ...بس لا بئا تعيديها مرة تاني وتعملي شي من ورا ضهري





    وأمك أنا بعرف شغلي معها بعدين





    سوزان : لا مشان الله ...لا تحكي مع أمي شي ....بوعدك انو هالشي ما يتكرر منوب





    فاروق : خير ان شالله .....تعي لهون معناتا .......انتي بتعرفي شو طلع بالصورة ما هيك؟





    سوزان : أي بعرف .....





    فاروق : قولي لشوف .......صبي ولا بنت ؟





    سوزان : حزير





    فاروق : هلأ ما بدي اتحزر .......قولي لشوف نطفتيلي قلبي





    سوزان : ما رح قلك ....بكرا كام يوم وبتعرف





    فاروق : هلأ رح تقولي ولا بروح هلأ من رجعتي وبتصل بأمك وبعملا حفلة غير شكل لأنها أخدتك من ورا ضهري عالمصور ؟





    سوزان : لا خلص بقول بقول





    فاروق : قولي





    سوزان : طلع معي توم





    فاروق : شو هالحكي ؟ ولاد ولا بنات ؟





    سوزان : لا ....توم بنات







    سكت فاروق وصفن شوي .......سألتو سوزان : شبك ؟





    فاروق : مافي شي





    سوزان : تقبر قلبي ...بعرف كان جاي عبالك صبي ...بس هاي ارادة الله





    فاروق : ونعم بالله .... شو ما بعت الله الحمد لله ...بس المهم الخلقة التامة





    سوزان : والله لو الشغلة بأيدي لحتى مليلك البيت صبيان ...بس هيك الله رايد





    فاروق : على كل أنا بسمع أحيانا أنو الصور ما بتزبط يعني بيقولولا للوحدة معك صبي بيجيها بنت والعكس كمان





    سوزان : ما بتعرف رب العالمين شو بيعمل





    فاروق : الحمد لله





    سوزان : بس مشان الله لا تقول لأمك اني صورت وطلع معي توم صبيان ...والله ما بخلص بعدين ...بدا تقلي ليش ما خبرتيني





    فاروق : خلص ما بقلها







    قومي هلأ خلينا نكمل مشي





    سوزان : فاروق مشان الله والله تعبت كتير ....ماعاد اقدر اتحرك ...وقفلنا تكسي خلينا نروح عالبيت





    فاروق : مافي ...بدك تمشي من هون للبيت





    سوزان : شووووووووووو........يا ربي حرام عليك ...بدك تموتني انتي ؟





    فاروق : بعيد الشر عنك بس لازم تمشي







    وقاموا فاروق وسوزان ومشيو من آخر شارع الحميدية ولفوا وبعدا عالدبلان ومن الدبلان عالسوق ومن السوق على

    وصلت سوزان على البيت فارطة عالآخر ومالا قدرة تتحرك وأول ما وصلت فاتت تحممت وبعدا راحت تنام







    وبعد شي ساعتين حوالي الساعة 2 ونص بالليل فق فاروق على صوت سوزان







    سوزان : مممممممممممممم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآ فاروق ...فاروق ...قوم بسرعة قوم





    فاروق : شوفي ؟





    سوزان : ما بعرف ......بس الظاهر عم اطلق





    فاروق : شو هالحكي ؟ ماعلى اساس قالت الدكتورة لسا بدك شي جمعة تاني





    سوزان : ممممممممممممممممم آآآآآآآآآآآآآ هادا من المشي اللي مشيتني ياه اليوم ...قوم قوام الحقني


    وقام فاروق متل المجنون مانو عرفان شو بدو يساوي
    الولادة





    فرحة الولادة الها طعمة غير
    وخصوصا اذا كانت أول ولادة للأم
    و مجتمعنا الشامي بشكل خاص والسوري بشكل عام بيتميز بالاحتفالات والمباركات والأزاهيج عند قودم مولود جديد
    الأم اللي بدها تولد رح تتعذب كتير لأنو آلام الولادة والمخاض فظيعة
    وبيقولو كمان انو اللي عم تطلق دعواتها مستجابة لأنها بتكون بين ايدين ربها ....
    واللي بيكونوا حواليها أثناء الولادة بيصيروا يدعولها بالسلامة والعافية والتيسير

    من حكمة الله عز وجل أنه قد خلق الأنثى لتلد أما الذكر فلا يلد ولا يحمل

    كان الله في عون النساء أثناء الولادة لأنها لحظات قاسية

    لكن بعد تلك اللحظات تعم الفرحة بقدوم الطفل الذي يسعد بقدومه جميع الناس

    فسبحان الله كيف ياتي باكيا والناس كلهم سعيدون من حوله


    نعود لنتابع ماذا جرى في قصتنا

    رح نرجع للعامية ...

    وبعد ما فاق فاروق على صوت سوزان وهيي عم تصرخ وقالتلو انها عم تولد تلبك وماعاد يعرف شو يعمل

    سأل سوزان : شو اعمل هلأ ؟ بمين اتصل ؟
    سوزان : آآآآآآآييييييييي اتصل بالدكتورة
    فاروق : يالله رح اتصل ...وين مسجلة رقمها ؟
    سوزان : آآآيييييي بتلاقيه بدفتر التلفونات
    فاروق : طب رح اتصل بامي كمان
    سوزان : اتصل بأمي بالأول أواااااااااام
    فاروق : يالله يا لله رايح رايح .....استحملي شوي مشان الله

    وركض فاروق على أوضة القعدة ورفع سماعة التلفون وماعاد يعرف بمين بدو يتصل بالأول
    بحماتو ولا بأمو ولا بالدكتورة
    ما لقى غير انو يتصل بأمو أول الكل فطلب النمرة وضل التلفون يرن يرن هييييييك لحتى ردت أم فاروق
    أم فاروق : ألو
    فاروق : ألو أمي شلونك؟
    أم فاروق : أهلين أمي ...تقبر قلبي خير شوفي ؟؟ ليش داقق هلأ ؟
    فاروق : سوزان عم تطلق وماني عرفان شو بدي ساوي ...تعي لعنا أمي بسرعة الله يوفقك
    أم فاروق : يه يه يه على أساس لسا بدا شي جمعة زمان
    فاروق : ما بعرف والله ياأمي هادا اللي صار
    أم فاروق : طيب ابني رح اجي فورا وجيب معي الداية أم خيرو
    فاروق : لك شو داية وما داية أمي الله يستر عليكي بدنا ناخدا عالمستشفى أحسن وأضمن
    أم فاروق : هلأ اسمعني ولا تقاطعني ....الداية أضمن وأضب ...لشو الشنططة بالمستشفايات وحط المصاري ؟
    فاروق : طب هلأ تعي بعدين منشوف اذا منجيب الداية أو لأ
    أم فاروق : رح اجي وجيب معي أم خيرو
    فاروق : خلصيني الله يوفقك بس تعو

    وسكر فاروق السماعة وسوزان عم تولول من جوا

    رد رفع السماعة واتصل بالدكتورة هالمرة وردت عليه جوزا للدكتورة
    فاروق : الو
    زوج الدكتورة : الو مين ؟
    فاروق : الدكتورة موجودة الله يوفقك
    زوج الدكتورة : نايمة ...خير في شي ؟
    فاروق : في عنا حالة ولادة مستعجلة الله يخليك بدنا ياها تحضر
    زوج الدكتورة : لحظة شوي

    وراح جوزا للدكتورة فيقها ( لأنو بيعرف إنو مرتو أحيانا بيجيها هيك حالات طارقة بحكم عملها )
    واجت الدكتورة مهى وحكت مع فاروق
    الدكتورة:ألو مين ؟
    فاروق : دكتورة الله يستر عليكي مرتي عم تطلق ولازم تجي تشوفيها
    الدكتورة : مين مرتك ؟
    فاروق : سوزان .........
    الدكتورة : أي أي عرفتا ...طب انتو روحو عالمشفى وأنا شي تلت ساعة بكون عندكون
    فاروق : طب اتصلي فيون الله يخليكي مشان يجهزوا حالون
    الدكتورة : ولا يهمك هلأ بتصل وكل شي رح يتحضر اطمن
    فاروق : الله يطمنك يا رب

    وخلص فاروق مكالمتو مع الدكتورة واتصل بحماتو أم عبدو

    وردت ام عبدو : ألو مين عم يحكي ؟
    فاروق : أنا فاروق مرت عمو
    أم عبدو : اهلين فاروق ...خير شوفي ؟ سوزان صايرلا شي ؟
    فاروق : أي مرت عمو سوزان عم تطلق
    أم عبدو : يه يه سكّر سكّر لكن أنا جاي فورا
    فاروق : ما رح نلحق مرت عمو بدنا نرح عالمستشفى فورا
    أم عبدو : ما بتروحو لأجي ...هيك بدك تاخدا لوحدك ؟ بركي صار معكون شي ؟ بعدين ليكو بيتي قريب عشر دقايق بكون عندكون
    فاروق : بسرعة شوي مرت عمو الله يوفقك

    سكرت أم عبدو السماعة وراحت فيقت جوزا أبو عبدو ولبسوا عالسريع وطلعوا من بيتون على بيت بنتون سوزان
    ( متل ما بتتذكروا بيت سوزان بجورة الشياح وبين أم عبدو بالقصور ) يعني مافي هالمسافة البعيدة

    بهالوقت كانت أم فاروق عم تتصل بالداية أم خيرو مشان تجيبا وتولد سوزان
    وبعد ما اتصلت بالداية راحت فيقت أبو فاروق واتصلت ببناتا سحر وبسمة مشان يجو على بيت أخوهن فاروق

    بنفس الوقت بكون فاروق عم يلبس تيابو ويلبس سوزان مشان يطلعوا عالمستشفى وقت بتوصل أم عبدو

    فاروق : استحملي شوي سوزان الله يوفقك كلياتا عشر دقايق ومنصير بالمستشفى
    سوزان : ييييييييييييييي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ماعاد اقدر ...ماعاد اقدر دخيلكون ............بدي أمي ....جبلي أمي ...آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآؠ ?آآيييييييييييييييييي ممممممممممممممممممم
    فاروق : جاي أمك جاي عالطريق بس استحمليك شوي

    ووصلت أم عبدو وأبو عبدو على بيت فاروق ودقوا البا ب وفتحلون فاروق
    وفاتت أم عبدو على أوضة بنتا سوزان
    أم عبدو : تقبري قلبي يا بنتي ..........سلامتك
    سوزان وهيي عم تبكي : يا ماما يا ماما ...رح موت ياماما
    أم عبدو : بعيد الشر عنك يا حبيبتي ..
    سوزان : خيفاني ياماما خيفاني
    أم عبدو: لا تخافي ماما لا تخافي ليكيني جنبك ها
    وقامت أم عبدو عالمطبخ وجابت طاسة الرعبةوحطت فيها شوية مي وقرأت عليهون المعوذات والفاتحة ورجعت لعند سوزان وقالتلا

    أم عبدو: فتحي تمك ماما واشربي مي يالله ..........بسم الله ...بسم الله الرحمن الرحيم ...بسمك الهم الشافي المعافي
    وشربت سوزان من طاسة الرعبة

    أبو عبدو : معليش بابا استحمليلك شوي
    سوزان : رح موت يابابا رح موت
    ابو عبدو : بعيد الشر بنتي لا تخافي لاتخافي بابا مهونة وميسرة بإذن الله

    بهالوقت كان فاروق كان خلص لبس تيابو ورفع السماعة ليتصل بأمو مشان يقلا أنو رح يروحو عالمستشفى وبلاها شغلة الداية فما لقاها بالبيت ...فسكر السماعة
    ونزل فاروق شغل السرفيس تبعو وصار يحميه

    وساعدت أم عبدو سوزان لقامت من تختا ونزلت عالدرج وركبوا بالسرفيس وبأقصى سرعة على مستشفى الرعاية الطبية بشام

    شو صار بالمستشفى ؟؟
    وصلوا الجماعة عالمستشفى ونزل فاروق ودخل عالرسبشن مشان يخبرون انو معو حالة ولادة

    فاروق : مرحبا
    الممرضة : أهلين
    فاروق : الله يخليكي معي حالة ولادة
    الممرضة : طيب دخلا من مدخل الطوارئ
    فاروق : من وين هادا بيرحولو
    الممرضة : من هون عاليمين

    وركض فاروق لبرا وقلن لبيت حماه من وين مدخل الطوارئ
    ونزلت سوزان هيي وأمها وأبوها وودخلوا المستشفى من مدخل الطوارئ
    وقت وصلوا عالطوارئ لقحوا سوزان عالسرير وعلقولا السيروم فورا وقاسولا الضغط ومن هالامور الروتينية

    راح فاروق هوي وعمو أبو عبدو عالاستعلامات ليسألوا عن الدكتورة مهى اذا وصلت أو لأ
    فلقوا الدكتورة واصلة فراحو لعندا وقالولا
    فاروق :أهلين دكتورة اجيتي بوقتك
    الدكتورة : وينا هلأ ؟
    ابو عبدو : بالطوارئ
    الدكتورة : طب أنا رح قلن يحضروا أوضة العمليات ...اعطو هويتها للاستعلامات مشان يسجلوها عندن

    وبينما كان فاروق وعمو عم يتابعو اجراءات دخول المستشفى كانت أم عبدو قاعدة مع سوزان بالطوارئ
    أم عبدو : شلونك ماما هلأ ؟
    سوزان : تعبانة يا ماما تعبانة ...رح موت من وجعي
    أم عبدو : طولي بالك ماما طولي بالك.....
    والتفتت أم عبدو لعند الممرضة وقالتلا : حبابي خالي اعطيا شي أبرة مسكن ولا شي شغلة تخفف عنها الوجع
    الممرضة : ما بقدر مدام لحتى تجي الدكتورة وتشوفها
    أم عبدو: لكن اعطيا شي حبتين مسكن سيتامول
    الممرضة : آسفة ما بقدر
    أم عبدو : لك مانك شايفة البنت شلون عم تلوب ؟ حرام عليكون
    الممرضة : رح روح شفلكون الدكتورة

    وبهاللحظة بتجي الدكتورة مهى
    أم عبدو : اجيتي بوقتك يا دكتورة اكشفي عليها وطمنينا الله يطمنك
    الدكتورة : طيب طيب اطمني خالي خلص أوضة العمليات جاهزة وهلأ رح ندخلها
    أم عبدو : اي الله يحن عليكي

    بهالوقت كانت أم فاروق واصلة على بيت ابنا فاروق وعم تدق الباب وما حدا عم يفتحلا
    أم فاروق :أريضة وينن ؟؟ لا يكونو راحو عالمستشفى
    أم خيرو : وليش راحوا عالمستشفى ؟ ما قلتيلي بدا تولد ببيتا ؟
    أم فاروق : اي والله هيك على أساس يا خيتو
    وطلعت تغريد جارتا لسوزان على صوت الدق وشافت أم فاروق عم تدق عالباب
    تغريد : أهلين خالي
    أم فاروق : أهلين فيكي ..لك وينن صرلي ساعة عم دق
    تغريد : والله يا خالي سمعت حسهن عالدرج من شوي وفتحت الباب وتناوئت
    اجت أمها وأبوها وأخدوها وراحو هني وفاروق ما بعرف لوين ...بس يمكن عالمستشفى
    أم فاروق : صرلون زمان خالي ؟
    تغريد : لا والله من شي ربع ساعة
    أم فاروق : طيب خالي خاطرك
    تغريد : الله معك خالي ....تبقو طمنونا عن سوزان
    أم فاروق : اي ان شالله ان شالله

    ونزلت أم فاروق هيي والداية أم خيرو عالدرج ووصلوا لمدخل البناية
    أم خيرو : يالله خليني روح أنا وانضب ببيتي ...ماعاد في الي لزوم أم فاروق
    أم فاروق : والله ما بعرف شو بدي قلك يا أم خيرو ..يا عيب الشوم منك ...بس والله ما هيك كنت حاسبة أنا
    أم خيرو : معلاشي أم فاروق ...هلأ كل العالم صارت عم تولد بالمستشفايات ...نحنا راحت أيامنا
    أم فاروق : لا يه يا أم خيرو ..انتي فيكي البركة ولو
    أم خيرو : خاطرك خيتو
    أم فاروق : الله معك

    وراحت أم خيرو وبهالوقت بتوقف تكسي وبينزلو منها بسمة وسحر أخواتو لفاروق وشافوا أمهن واقفي بالزقاق
    سحر : خير ماما ليش واقفة هون ؟
    أم فاروق : مانن هون أخدوها عالمستشفى
    بسمة : ييي ما على أساس قلتيلنا بدا تولد بدارا؟
    أم فاروق : سودولي وجهي قدام المخلوقة العين تطرقون يا حق ..كلو من أمها هاي أم مقل ...ضلت عم تلعب بعقلها لحتى خلتها تروح تولد بالمستشفى
    سحر : أي أحسن عاد ...والله الولادة بالبيت صايرة لوشي ..بالمستشفى أضب وأحسن
    أم فاروق : انتي اسكتي شو بيفهمك
    بسمة : طيب على اينا مستشفى راحو
    أم فاروق : على هاي مستشفى الرعاية اللي عالكورنيش
    سحر : اي لكن تعو نوقف تكسي ونروح أوام
    بسمة : أمي وينو أبي ليش ما إجا ؟
    أم فاروق : قال هلأ بعد شوي بيلحقنا ..هلأ بس نبقى نوصل عالمستشفى منتصل فيه ..لا يقوم يجي لهون وما يلاقي حدا يقوم يغلي قلبو

    ووقفوا الجماعة تكسي وانطلقوا على المستشفى

    بهالوقت كانت سوزان متوجهة لأوضة العمليات وهيي عالسرير والممرضات عم يدفعوها وأمها ماسكة ايدا وماشي جنبا

    سوزان : مممممممم آآآآآآآآآآه لا تتركيني ماما لا تتركيني
    أم عبدو والدمعة بعينها : ليكيني جنبك أمي ما رح اتركك انتي شدي حيلك شوي واستحملي
    سوزان : روحي رح تطلع يا أمي دخيلكون ....دخيلكون اعاد اقدر استحمل

    ودخلت سوزان أوضة العمليات ودخلت وراها الدكتورة مهى ومجموعة من الممرضات

    ووقفت أم عبدو برات الأوضة عم تنتظر وقلبا عم يغلي على بنتا
    واجو بهاللحظة فاروق وأبو عبدو
    فاروق : شو مرت عمو دخلوها ؟
    أم عبدو : اي هلأ فاتت
    أبو عبدو : وشو قالتلك الدكتورة ؟
    أم عبدو : طمنتني وقالت كل شي تمام ...الله يقومها بالسلامة أحسن شي
    أبو عبدو : آمين يا رب ....شبك عمي فاروق ؟ شد حيلك ...ان شالله بتقوم بالسلامة
    فاروق : الله يسلمك يا عمي ..بس بتعرف هاي أول ولادة الها لساتها بكرية وما بتعرف شو بيصير معها
    أبو عبدو : ما بيصير غير اللي الله كاتبو لك عمي ...خلي ايمانك قوي ...ادعيلا وقرالا شوية قرآن مشان الله ييسرلا هالولادة
    أم عبدو : اي والله لأقعد اقرالي شوية قرآن وادعيلا

    ومضت عشر دقايق ووصلوا أم فاروق وسحر وبسمة عالمستشفى وراحو عالانتظار برات غرفة العمليات وشافوا فاروق وبيت حماه هنيك

    فاروق : أهلين أمي ليش تأخرتو ؟
    أم فاروق : ليش تأخرنا ؟ والله يا أمي رحت عالبيت ودقيت دقيت لحتى طلعوا الجيران على صوت الدق وما حدا فتحلي
    لك ما على أساس أجي أنا والداية ونولدها لمرتك بالبيت ؟
    فاروق : والله ما بعرف شو بدي قلك يا أمي بس هادا اللي صار ..بعدين سوزان كانت كتير تعبانة فقلت منجيبا لهون أزبط
    أم فاروق : اشتغلوا خرج كفكون لقلكون

    بهاللحظة كانت أم عبدو عم تشقلا شقل لأم فاروق وتتطلع فيها من تحت لتحت وهيي ماسكة المسبحة وعم تسبح

    فبتقول أم فاروق : مرحبا أختي أم عبدو
    أم عبدو : وعليكم السلام أهلين خيتو أم فاروق
    أم فاروق : شو ايمت فاتت من غير شر ؟
    أم عبدو: رح يصرلا شي نص ساعة داخلة
    أم فاروق : ايييه ...الله يقوما بالسلامة يارب ويطعمها شي صبي تفرحلنا قلبنا فيه
    أم عبدو : ان شالله ان شالله الله كريم ...( وقالت أم عبدو بقلبها : شلون ما تعرفي أنو معها توم بنات ؟؟ ) الله يجيرك يا بنتي من هالحماية اللي الك

    ومضت شي نص ساعة والجماعة قاعدين عم يستنوا

    واذا بينفتح باب غرفة العمليات وبتطلع الدكتورة مهى

    فاروق : خير دكتورة بشرينا
    الدكتورة : والله ما بعرف شو بدي قلكن
    أم عبدو : خير نطفتي قلبنا احكي شوفي دكتورة ؟
    الدكتورة : الحالة صعبة كتير وولادتها كتير معسرة وهيي كتير تعبانة ونازل ضغطها
    أم عبدو : يا ويلي ...حبالتي قلبك يا بنتي ...يا ويلي
    أبو عبدو : طولي بالك ام عبدو لنفهم من الدكتورة مزبوط
    فاروق : يعني شو الحل دكتورة يستر عرضك ؟
    الدكتورة : ما بعرف رح حاول جهدي ...واذا ما مشي الحال ....مافي غير القيصرية
    أم عبدو : يا ولي يا ولي ...يا حسرتي عليكي يا بنتي ...يا ضيعان شبابك يا سوزان ...يا ربي دخيلك ..يا ربي دخيلك ..يا ربي تهون عليها وتتلطف فيها يا رب ...مالي غيرا هالبنت يا ربي
    ابوعبدو : وحّدي الله يا مرا ...وحاج تنوحي وتولوي ...وسمعينا
    الدكتورة : طولو بالكن يا جماعة وما بيصير غير الخير

    وعيطت الدكتورة لوحدة من الممرضات وطلبت منها تبعت ورا طبيب التخدير فورا ورجعت الدكتورة دخلت على أوضة العمليات

    ونطت أم فاروق وقالت : قلتلكون ما سمعتوا كلامي ....مانا شاطرة هاي الدكتورة... تشاطرتو و رحتولي لعندا ...ليكو لوين وصلتنا .............لو كانت ولدانة ببيتا على ايدين أم خيرو كانت هلأ ولدانة و عين الله عليها

    فاروق : أمي سمعينا مشان الله ...الله يوفقك بلا هالحكي هلأ
    أم عبدو : شمتانة ببنتي أم فاروق ؟
    أم فاروق : أنا .؟؟؟؟ الله يسامحك يا أم عبدو ...فوق ما بدي مصلحتكون ومصلحة بنتك وابنها ....ليكي الدكتورة اللي أخدتي بنتك لعندا لوين وصلتنا
    أم عبدو : هاي الدكتورة مافي منها وكل العالم بتحلف براسها وفهمانة ..ما أحسن من هاي الكركمة المصوفنة اللي جايبتيها مشان تولدا لبنتي .... منيح اللي جبناها عالمستشفى ....لو كنا سمعانين كلامك وخليناها بالبيت الله العليم شو كان صار فيها
    أم فاروق : اي ما كان صارلا شي ...كل النسوان بتولد ببيتا وما بيصرلا شي ...وقفت على بنتك هلأ ؟؟ لا تكونوا من بيت الناعم ومالنا خبر يا بعدي ؟؟
    أم عبدو : عيب عليكي أم فاروق عيب ...ما بيصير تحكي هالحكي

    أبو عبدو بصوت عالي : ولكون حاجتكون انتي وياها ....شو نسيانين حالكون قاعدين بمستشفى ؟؟ والبنت بأوضة العمليات بين ايدين ربها والله العليم شو بيصير فيها
    أحسن ما تتناقروا وتتقاتلوا روحوا اقرولكن شوية قرآن وادعلوها
    احكيلك كلمة عمي فاروق !!!!
    فاروق : أمي ببوس ايدك لفيها مشان الله وخلي هاليوم يمر على خير

    وسكتوا الجماعة

    ومر الوقت

    وبعد شي تلت ارباع الساعة بتطلع الدكتورة من أوضة العمليات ووجهها أصفر متل الليمون والعرق عم يكت منها وبتقول :

    ماعاد أعرف شو اعمل

    الحالة تعبانة كتير وما بتسر

    بس بقدر قلكن كلمتين بس

    اختاروا ....يا الأم يا الجنين .....مافي حل تاني

    وسكتواالجماعة وكأنوا على رؤوسهم الطير والافكار السوداء صارت تجي وتروح على بالن

    يا ترى على شو رح تنتهي هالقصة ؟؟

    وشو رح يصير بسوزان ؟
    نعود لنتابع

    وبعد ما سمعوا الجماعة هداك الخبر اسودت الدنيا بوجهون

    معقول يتلاشى الحلم بهالسرعة ...معقول تموت سوزان لا سمح الله .....معقول أول طفل لسوزان وفاروق ما ينكتبلو أنو يعيش

    وبعد لحظات من الصمت اتطلعوا كل الحاضرين بوجوه بعض

    اطلعت أم فاروق على وجه ابنها وشافت فيه حزن عميق وحسرة
    اطلع فاروق بوجه مرت عمو أم عبدو وشاف الدمعة بعينها عم تكرج واطلع بوجه عمو أبو عبدو وشاف كأنو هموم الدنيا كلها فوق راسو
    بعد هالصمت رد فاروق وقال للدكتورة : الأم دكتورة ....بدنا الأم ....الولد بيتعوض ...أما الأم ما بتتعوض
    والعوض على الله
    وبعد ما قال فاروق هالكلمتين راح وقعد عالكرسي وحد ايديه على خدو وصار يصفن

    قالت الدكتورة : رح أعمل اللي بقدر عليه والله يعوضكون خير ان شالله

    ورجعت الدكتورة على أوضة العمليات

    هون صارت أم عبدو تبكي وتقول : يا حسرتي عليكي يا بنتي ...ما تهنيتي بابنك يا بنتي ....يا ربي دخيلك يا رب

    أم فاروق : لا حول ولا قوة الا بالله ...وين كان متخبيلك هادا كلو يا ابني ...لا تهنيت بولد ولا فرحتلنا قلبنا

    وراحت أم فاروق لعند أم عبدو وقالت : طولي بالك أختي أم عبدو ....الله يقوما بالسلامة

    ومضت شي ساعة زمان وأذن الصبح وبلشت الشمس تطلع والناس برا قاعدين على أعصابون

    واذا

    بينفتح باب غرفة العمليات وبتطلع الدكتورة مها وابتسامتا لورا أدنيها وقالت :

    الحمد لله يا جماعة الحمد لله

    بقدرة الله قدرت أنقذ الأم والجنين سوا .....مبروك يا جماعة ...اجاكون توم ....( صبي وبنت ) بياخدوا العقل وصحتون منيحة

    والأم بصحة جيدة والحمد لله وهلأ رح يطالعوها عالانعاش لأنو الولادة كانت قيصرية

    نطت أم فاروق وأم عبدو من محلون وطرقت كل وحدة منن زلغوطة غير شكل بنص المستشفى

    وركض فاروق وعمو أبو عبدو لعند الدكتورة
    قال فاروق : كتر خيرك يا دكتورة والله يسلم ايديكي ..اللي عملتيه ما بنسالك ياه بحياتي
    الدكتورة : ولو هادا واجبنا
    أبو عبدو : الله يسلم ايديكي يا بنتي ...صحي متل ما حكولنا عنك ..شاطرة وفهمانة وما بيصعب عليكي شي
    الدكتورة : ولو يا عمو ...يالله انا بالإذن
    فاروق : لوين دكتورة ؟
    الدكتورة : لازم ارجع عالبيت ضروري ....أنا اطمنت على صحة سوزان وهلأ بعد ما تطلع وتروح عالانعاش فيكون تشوفوها ....وأنا بعد الظهر رح مر لعندا واطمن عليها
    ومشان التوم رح اتصل هلأ بالدكتور أمير طليمات مشان يجي يكشف عليهون ...هوي دكتور أطفال وهاي شغلتو

    ( طبعا الدكتور أمير طليمات أشهر طبيب أطفال بشام ومافي حدا ما بيعرفو )

    فاروق : الله يعطيكي العافي يا دكتورة ...بتحبي وصلك ؟
    الدكتورة : لا معي سيارة ....
    أم عبدو : الله يسلم ايديكي يا دكتورة ولا يحرمنا منك
    أم فاروق ( بدون نفس ) : كتر خيرك دكتورة

    الدكتورة : وايديكون يا رب و شكرا كتير ...يالله خاطركن يا جماعة

    الكل : الله معك مع السلامة بأمان الله

    ولحق فاروق الدكتورة وأخدها على جنب وقلها : دكتورة هلأ مرتي كانت مصورة وقالو انو معها توم بنات ..فشلون هيك اجو صبي وبنت ؟
    الدكتورة : اي بيصير ....أحيانا الصورة ما بتكون أكيدة 100 % وبتوضح كل شي ..فبيصير أحيانا يكون بالصورة بنت وتجي صبي أو العكس
    فاروق : طيب ماشي الحال ...........الله معك دكتورة

    وانصرفت الدكتورة على بيتها

    ورجع فاروق لعند أهلو

    ابو عبدو : مبارك ما اجاك عمي فاروق ..يتربو بعزك ودلالك
    فاروق : الله يبارك فيك يا عمي
    أم فاروق اجت وباست ابنها وقالت : مبارك ما اجاك يا قلبي ..الحمد لله...الله طول بعمري وخلاني شوف ولادك قبل ما موت
    فاروق : الله يطول بعمرك أمي ويخليكي فوق راسنا ياحق ..ارضي عني وعن مرتي أمي
    أم فاروق : روح الله يرضى عليك وعليها يا حق ويهنيكون ويسعدكون يا حق

    سحر وبسمة : مبروك أخي والحمد لله على سلامة سوزان
    فاروق : الله يبارك فيكون يا رب
    سحر : أخي نحنا صار لازم نروح تأخرنا
    فاروق : لوين لك اختي خليكون قاعدين
    بسمة : عنا ولاد ومدارس يا أخي بدنا نروح نلحق نفيقون ونفطرون ونبعتون على مدارسون
    سحر : منبقى منجي بعد الظهر انشالله
    فاروق : ماشي الحال ...لكن خليني روح وصلكون

    وبهاللحظة
    بينفتح باب أوضة العمليات وبيطلعوا الممرضات عم يجروا سرير سوزان وهيي نايمة ولابسة تياب العمليات الخضر
    ركضوا أهلا مشان يشوفوها وصارت أم عبدو تقول : سوزان ..لك سوزان ..ردي عليي ماما
    الممضرضة : نايمة خالي ما رح تسمعك ...لساتا تحت تأثير المخدر ... هلأ بعد ما نطالعا من الانعاش منجبلكون ياها على أوضتا وبتشوفوها

    ودخلت سوزان عالانعاش

    وراح فاروق ليوصل أخواتو على بيوتن

    وراح ابو عبدو كمان لأنو بدو يلحق شغلو

    وقعدت أم عبدو وأم فاروق بالغرفة الخاصة بسوزان وصاروا يستنوها لتطلع من الانعاش ويجيبوها على أوضتا

    وانفتح نقاش بيناتون

    شو صاروا يحكوا
    أم عبدو : مبارك ما اجاكون خيتو أم فاروق
    أم فاروق : الله يبارك بعمرك يا رب والحمد لله عسلامة بنتك
    أم عبدو: الله يسلمك ويحفظك .....خطي أديش بتكون تعذبت بهالعملية ...منيح اللي الله تلطف فيها وجبر بخاطرها
    أم فاروق : شفتي ولك خيتو ...الله لطف
    أم عبدو : بس لا تطول قعدتا عاد بالمستشفى
    أم فاروق : ليش دكتورتكون شو قالت ؟
    أم عبدو : ما قالت شي ...هلأ بس تجي بعد الظهر بتشوفا وبتقلنا
    أم فاروق : على خير ان شالله ...بركي لكن منعمل المباركة بعد كام يوم
    أم عبدو : طولي بالك أم فاروق لنشوف شو بتقول الدكتورة ..بركي قالت بدا تقعدلا شي جمعة زمان ..لا تنسي انو ولدانة قيصرية
    أم فاروق : لا يه شو جمعة ؟؟....كلا يومين تلاتي وبتقوم وبترجع متل الاول وعين الله عليها
    أم عبدو : خير ان شالله ...

    اندق الباب بهاللحظة وفات الدكتور أمير طليمات ومعو ممرضتين عم يجرو السريرين تبع البي بي الجدد (الصبي والبنت )
    الدكتور : السلام عليكم
    أم عبدو : وعليكم السلام ..أهلين دكتور
    أم فاروق : طمنا خيو ..شلون لقيتلنا هالصغار ؟
    الدكتور : لا الحمد لله كل شي تمام وصحتون منيحة ....
    أم عبدو : ما لازم أمون ترضعون دكتور ؟
    الدكتور : لا ...هلأ بما انو ولادتا كانت قيصرية فصعب عليها ترضع لبعد كام يوم ....بالنسبة للصغار ...فبتشربوهن شوية مي مع سكر بالملعقة ...وبس تطلع الام من الانعاش وتصحى لازم تجيبولا جدابة ( شفاطة ) وتسحبو حليب وتسقو منو الصغار لأنن لازم يشربو من حليب الأم
    أم عبدو : وبعدا بتقدر ترضعون عادي دكتور ؟
    الدكتور : أي مافي مشكلة ابدا
    أم فاروق : ايه الله يعطيك العافي يا خيو
    الدكتور : الله يعافيكون

    وطلع الدكتور من الغرفة
    ركضوا أم فاروق وأم عبدو ليشوفو الصغار فشالت أم فاروق الصبي وشالت أم عبدو البنت
    كانو الصغار نايمين ....صاروا أم فاروق وأم عبدو يتطلعوا فيهون
    أم عبدو : أسامي الله حولن ...شايفي ما أحلاهون أم فاروق : ؟
    ام فاروق : تعا ستي تعا ....الهم صلي عالنبي ..خزيت العين حولن وحواليون ....شوفي هالصبي سبحان الذي خلقوا شو بيشبه أبوه طالع
    أم عبدو : أي والله ..وشوفي هالبنت ..تقبر قلبي ما أنعمها

    بهاللحظة بيندق الباب وبفوت أبو فاروق

    أبو فاروق : السلام عليكم
    أم فاروق وأم عبدو : وعليكم السلام
    أم فاروق : أبو فاروق وينك لهلأ يا رجال
    أبو فاروق : طمنيني هلأ شو صار ؟؟
    أم فاروق : ولدت ...جابت توم ...صبي وبنت ...تعا شوف ما أحلاهون
    أبو فاروق : فرجيني لشوف ....ما شاء الله ...الهم صلي على سيدنا محمد ....وشلون سوزان ؟
    أم عبدو : تقبر قلبي سوزان لساتا بالانعاش لأنها ولدت قيصيرية والله يا خيو
    أبو فاروق : له له شو هالحكي ؟؟ شلون هيك صار ؟
    أم عبدو : أي والله يا خيو ..ولولا لطف الله وشطارة الدكتورة كانت راحت من ايدنا يا هيي يا الولاد
    أبو فاروق : أي الحمد لله الله ستر
    أم فاروق : قوم ابو فاروق أدنلون للولاد
    أبو فاروق : أي والله وانتي قلتي

    وقام أبو فاروق وأذن للولاد بأدنيهون حسب العادة المتبعة وقت بيجي مولود جديد لازم يأذنولو بأذنو مشان أول كلام يسمعو هوي صوت الأذان تطبيقا لسنة نبينا المصطفى عليه الصلاة والسلام

    أبو فاروق : يالله هلأ أنا بدي روح
    أ م فاروق : يه لوين ؟
    أبو فاروق : بدي لحق افتح المحل وعندي اليوم 100 شغلة ...ببقى بجي بعد الظهر بتطمن على سوزان
    أم فاروق : أي الله معك لكن


    وبعد ما رح أبو فاروق جابت أم فاروق فنجان وحطت فيه شوية مي وسكر وجابت ملعقة صغيرة وحركتون واجت لتسقي منن الصغار

    شافت أم عبدو أم فاروق عم تلك اصبعتا بالمي والسكر مشان تشرب الولد ( طبعا هاي العادة عنا بيقولولا التحنيك )

    وقالت : شو عم تعملي ولك أم فاروق ؟
    أم فاروق : بدي حنكو للولد ..يه

    قالت أم عبدو بقلبا : أريضة هلأ بدا تلوص بحلقو للولد وتحكنوا ...بكرا بيطلع حكيو مشودق متلا
    أم عبدو : أي وبلا عاد أم فاروق تحنكيه ..اسقيه المي بالملعقة ...لا تكون ايدك مانا نضيفة تقومي تنقليلو شي مرض للولد ؟
    أم فاروق : لأ ...لا تخافي خيتو ..ايدي نضيفة هلأ غسلتا ...بعدين بدي حنّك ابن ابني مشان يطلع لسانو طلق متلي
    أم عبدو بقلبها : ولي عليكي... لسانك بسبع شطلات
    أم عبدو : لكن اذا هيك لقوم حنّك البنت أنا كمان
    وقامت أم عبدو وجابت فنجان تاني من المي والسكر وصارت تحنك البنت
    وبعد شوي بينفتح باب الأوضة وبتجي سوزان عم يجروها الممرضات على السرير

    كانت سوزان بأول صحوتها من البنج ولسا مانا وعيانة مزبوط
    وركضت أم عبدو لتشوف بنتها
    أم عبدو : ماما سوزان ....سوزان
    سوزان : مممممممممممممممم.....ماما ...................بدي أمي
    أم عبدو : ليكيني هون أنا جنبك أمي
    سوزان : ممممممممممممم عطشانة .....بدي مي
    أم عبدو عم تسأل الممرضات : بيصير تشرب مي هلأ ؟
    الممرضة : لا ..استنو عليها شوي

    وطلعوا الممرضات وقعدت أم عبدو جنب بنتها وقعدت أم فاروق جنب الولاد
    بيندق الباب وبيجي فاروق : مرحبا يا جماعة
    أم فاروق : أهلين أمي ....تعا تعا شوف ولادك تعا ...سبحان الذي خلقون
    واجا فاروق وصار يشوف الولاد والدنيا مانا سايعتو من الفرحة
    أم فاروق : شايف هالولد لك أمي شو طالع بيشبهك ...تقول كأنك أنت بصغرك الخالق الناطق ...عاطسو من مناخيرك عطس
    أم عبدو : وشوف هالبنت يا صهري ما أحلاها ...شو طالعة بتشبه أمها
    فاروق : أي والله
    وراح فاروق لجنب مرتو وباسها من جبينها وصار يحكي معها
    فاروق : سوزان ...يا سوزان ...سوزانو
    وفتحت سوزان عيونها شوي شوي وشافت جوزها فاروق : ممممممممممم .........فاروق
    فاروق : الحمد لله على سلامتك
    سوزان : الله يسلمك ....وينون البنتين ؟؟.......بدي شوفن
    فاروق : بنت وصبي ...ما بنتين
    سوزان : شلون ؟؟ ما على أساس بالصورة طلع معي بنتين
    فاروق : أي وطلعت الصورة غلط ...قويم تجلسي مشان تقدري تشوفيهون

    أم فاروق : شو عم تتودتوتوا ولك أمي ؟
    فاروق: مافي شي أمي عم أطمن عليها بس

    ( لاتنسوا أنو أم فاروق ما بتعرف بشغلة الصورة )

    وشافت سوزان الولاد وفرحت كتير فيهون

    قالت أم عبدو : هلأ الصبي بدكن تسموه صبحي على أسم أبو فاروق أما البنت شو بدك تسميها يا أبو صبحي ؟
    أم فاروق : يه قال شو بدو يسميها ؟ طبعا لازم يسميها على أسم أمو ....ما هيك أمي ؟
    أم عبدو : أي عاد انتي أم فاروق ...يعني معقولة يسمي البنت زهرية ؟؟؟ أي والله هالاسم ماعاد حدا سماه
    أم فاروق : وشبو أسم زهرية خيتو ..ما عجبك ؟ فوق ما يسميها على اسمي مشان يضل اسم أمو موجود بالعيلة
    فاروق : هلأ طولو بالكن شوي ...الله من فوق مسميها قبل ما نحنا نسميها ....لسا معنا وقت لنقيلا شي أسم
    أم فاروق : لا تنقي ابني ولا شي ....خلص سموها زهرية على اسمي ومشي الحال

    فاروق : تكرمي أمي تكرمي ...هلأ لتقوم سوزان بالسلامة وترجع على بيتا منبقى منحكي بشغلة الاسماء ..لسا معنا فضى ...بعدين لروح أنا هلأ جبلكون شوية شعيبيات من عند الوفاء مشان اذا اجاكون شي ضيف أو حدي ..ما حلوة ما تضيفوه شي
    أم فاروق : أي الله يوفقك يا ابني

    وراح فاروق ليجيب الشعيبيات من عند حلويات الوفاء وبهالأثناء بتكون سوزان وعيت منيح وصحيت من البنج

    بعد شوي بتجي أم أحمد أختا لأم فاروق عالمستشفى وجايبة معها مجمع شوكلاطة ( الهلال ) مباركة وأول ما فاتت عالغرفة طقت زلغوطة كبيرة وقالت : سبع مباركات سبع مباركات ....ان شالله ألف مبروك يا أختي
    أم فاروق : الله يبارك فيكي يا أختي .....عقبال عند ولادك...وتفرحي فيهن
    أم أحمد : الله يسلمك يا خيتو .....مبارك ما اجاكي خيتو أم عبدو والحمد لله على سلامة سوزان
    أم عبدو : الله يسلمك يا أم أحمد
    أم أحمد : يييي تقبري قلبي يا سوزان هاتيلك مجئة ....ييي ما شاء الله عليكي شلون وجهك رادد ومورّد
    سوزان : الله يسلمك يا خالي
    أم أحمد : خدي خيتو هاي مجمع شوكلاطة جبتو معي مباركة
    أم فاروق : يسلمو ايديكي ..تضلي سالمة يا خيتو

    (( كانوا بزمانو وقت الناس يرحو يشقو على مريض أو ليباركوا لوحدة ولدانة ياخدو معون مجمع شوكولا .....اذا بتتذكروهن هاي المجامع المستطيلة الكبيرة .... كانت هالعادة دارجة استنادا على عادات قديمة أنو المريض أو الولدانة بيكون جسمون ضعيف وبحاجة لغذاء يقويه ويساعدو بمرضو ....فكان أول مثلا اللي يرشّح أو يجرّب ياخدولو شقة كيليين برتقال ..أو موز ...أو شوية حلويات .....فمن هالعادة اجت شغلة مجمع الشوكولا ))

    أم أحمد : وشو قالت الدكتورة خيتو ؟
    أم فاروق : والله ما قالت شي ...منيحة ماشي الحال والصغار مناح كمان
    أم أحمد : وايمت بدا تطلع من هون ؟
    أم عبدو : والله علمنا علمك يا خيتو ...لحتى تجي الدكتورة اليوم وتكشف عليها بعدين بتقلنا ايمت بدا تخرجها

    وبعد الظهر اجت الدكتورة مهى وكشفت على سوزان وطمنتها انو بعد يومين فينا تطلع من المستشفى

    وبعد يومين راحت أم فاروق وبناتها على بيت ابنها فاروق مشان ينظفوه ويرتبوه قبل ما تطلع سوزان من المستشفى ومشان يجهزوه للمباركة والعالم اللي بدا تجي

    وفاتوا الجماعة على بيت الكنّة مشان يعزلوه

    شوفو شو صار

    أم فاروق : يالله بنتي سحر مسكي شقفة الغبرا وبلشي امسحي ونفضي الغبرة
    بسمة : وأنا ماما شو أعمل ؟؟
    أم فاروق : انتي تعي معي على أوضتا لنشوف شو بدا ترتيب
    وفاتت أم فاروق على أوضة سوزان
    أم فاروق : أريضة ان شالله ...ليش هيك الأوضة مكركبة كل هالأد ....؟.....ليكي بنتي تفرجي ...فاردة كلاكيشا هون هون ...ليكي تياب جوزا كلها عالعلاقة حاطتون ....فوق ما تطويون وتحطون بالخزاين .....لميون وخديون عالمطبخ وحطيون بالغسالة أوام
    بسمة : أي يالله
    سحر : ماما مسحت الغبرا وهلأ شو أعمل ؟
    أم فاروق : روحي عالحمام عبي سطل المسح وجيبي المساحة وتعي
    وجابوا المساحة وعصرتا أم فاروق وحطتا عالأشاطة وفوتتا لتحت التخت وصارت تمسح ووقت طالعت المساحة قالت : يه يه يه ...شايفي ولك بنتي .....شوفي النشح شلون تحت التخوت .....كنا ما بتمسح تحت التخوت ؟ تنزل عليا النزلة
    سحر : أي أمي لا تنسي كانت حبلي المخلوقة وما فينا تآطخ لتحت التخت لتنزل وتمسح
    أم فاروق : أي وتجي أمها وتساعدا شوي أريضة ان شالله .......ليكي ليكي النشح كلو أسود عم يطلع عالمساحة ......شوفي زوم الغسيل تبع سطل المسح شلون صار أسود ......روحي غيريه أوام
    بسمة : وأنا شو أعمل هلأ ؟
    أم فاروق : جيبي شقفة تاني وامسحي حرف الخزانة وحرف التخت والشوفنيرة من الغبرة
    ومسحت بسمة حرف التخت والخزانة واجت أم فاروق لتشوف
    أم فاروق : شايفة ولك بنتي شايفة ....مانا نضايفية منوب الله يهدا يا حق ....بجوز من وقت ما تجوزت ما مسحتو ولا نفضت عنو الغبرة
    لحقوني لشوف عالحمام
    وفاتت أم فاروق عالحمام
    أم فاروق : هيييييييييييئ ...شو هالحمام ؟ ...شي بكشش البدن ....ليكي الغسيل شلون مكوم ...والريحة طالعة
    كلو هادا بدو شطف وغسيل ...........هاتي بنتي النبريج أوام
    وفاتت أم فاروق عالمطبخ وقالت : شايفة ولك بنتي ....شو طلعت شرنّة هالسوزان ...تنزل عليها النزلة ....ليكي أطرميزات المونة شلون مصفوفة عالرخامة ...هدول بحطوهن بالخرستانات وبيسكروا عليهون يا بحطوهن بالنملية ...بس ما عندا نملية ...قلتلو لأبني يجبلا نملية ....قال ما بدا ...ماعاد حدا جابا .....خزيت العين شو بتفهم
    بعدين ليكي الطاولة كلها هراهير خبز ....ليكي المجلى شلون مكوم بالجلي ......ليكي هالطنجرة ...طابخة فيها رز وملزّق باسفلها ومانا ناقعتا بالمي .....هادا شو بدو يشيلو هلأ ؟؟

    يعني أم فاروق ما خلت على كنتها ستر مغطى ...وما خلت شي ما انتقدتو ....وبعد الظهر كان البيت نظيف ومرتب وسوزان كانت على وصول من المستشفى

    وطلعت سوزان من المستشفى ورجعت على بيتها هيي وأمها وجوزها
    ووقت فاتت عبيتها ولقتو مرتب ونظيف قالت لحماتها : الله يسلم ايديكي يا مرت عمو ...يا عيب الشوم منك كان البيت مكركب شوي
    قالت أم فاروق بقلبها : مكركب وبس ...قولي منشح ومشحّر ومطلي
    أم فاروق : معلاشي بنتي ...بس والله انكسر ضهري وأنا عم آطخ وامسح تحت التخوت ...من ايمت مانك ماسحة تحتون ؟
    سوزان : والله الجمعة الماضي مسحت تحتون
    أم فاروق : أي باين والله باين
    فاروق : هلأ بعدين بتحكوا بالنظافة فوتوا تفضلوا لجوا ...وفاتت أم عبدو وسوزان على أوضة سوزان واجا فاروق لعند أمو وقالا : .أمي شو بدك تطبخيلنا اليوم ؟
    أم فاروق : اللي بدك ياه تقبر أمك ..انتي بس قلي
    فاروق : والله يا أمي لشوف سوزان شو مشتهية لأنو تبعرفي هلأ بدا غذاء وأكل منيح
    أم فاروق : ما بعرف أمي ................متل ما بدكون
    فاروق : شو رأيك نعمل مقلوبة ونطبخ جنبا بامية ورز ؟
    أم فاروق : ولشو الشكلين أمي ؟ شكل واحد وزيادة
    فاروق : لأ أمي لأنو اليوم عازم بيت حمايي عالغدا فما حلوة نعمل شكل واحد
    أم فاروق : ولك أبني ضب ايدك شوي وحاج تحط مصاري ...انبأطت وانهريت من ورا المستشفايات وأجرة الحكماء والدكاترة
    فاروق : خلص أمي هني هاليومين وبيمضو
    أم فاروق : ايه الله يكون بعونك يا ابني

    واجت نهاية الجمعة وصارلا سوزان ولدانة أسبوع

    بعاداتنا السورية متل ما بتعرفو في شي بيقولولو ( السبوع ) يعني بيكون للأم اسبوع ولدانة وصار عمر الطفل سبع ايام
    السبوع بشام بيتميز باحتفال بيشبه كتير حفلة الخطبة أو المباركة بما فيه من رقص وغني وزلاغيط ونقوطات ..الخ
    بالسبوع كمان بيطهروا الولد وبيعققولوا
    الجزء الأخير
    سبوع سوزان كان حافل ....وبما أنو هاي أول ولادة الها فلازم الدلال والواجب يكون زيادة عن اللزوم وخصوصا انو سوزان جابت توم
    قبل يوم الاسبوع بيوم كانت كل من أم فاروق وأم عبدو ماسكين كل وحدة سماعة التلفون وعم يتصلوا ويعزموا قرايبينون ومعارفون عالسبوع

    يعني مثلا أم عبدو :
    الو مرحبا خالي ...............وينا الماما ؟.............اعطيني ياها ........قوليلا أم عبدو ...................ألو شلونك أم مصطفى .............شو أخبارك ..............اي الحمدلله ...............الله يبارك فيكي يا رب عقبال عند ولادك يا حق .................اي خيتو بكرا سبوع بنتي سوزان ..تفضلوي انتي وبنتك ..........اي ميت أهلا وسهلا ....بتعرفي البيت ما هيك ؟....................اي عم نستناكي ها ......الله معك

    أم فاروق :
    ألو .............هههههههههههههههههه. ..............لك والله قلت هلأ هيك بدا تقلي ...................لك شلونك أم صفوان .............هههههههههههههههه..... يبعتلك الهنا الهي ...........شفتي بالله ..............اي لكن لكن ....توم صبي وبنت هدول ............الله يسلمك ...............اي خيتو بكرا سبوع كنتي سوزان ......تفضلي ...........بعرف ما بدك عزيمة بس مشان واجبك أم صفوان ...........الله يسلمك يا رب...............مع السلامة الله معك

    وهيك على هالحالة لحتى انعزمت أمة لا اله الا الله عالسبوع

    ومساء التمو رجال العيلتين مشان يحضروا طهور الصبي ابن فاروق و اجا المطهر المعروف في مدينة حمص أبو عزام عبد الحق مشان يطهر الولد
    وفات أبو عزام على بيت فاروق بطلته البهية وقامته الطويلة وصوته المميز...وشنتايتو اللي ما بتفارقو ...( لك أي مافي حدا بحمص ما بيعرف أبو عزام )
    وقال : السلام عليكم
    رد الجميع : وعليكم السلام
    فاروق : اهلين ابو عزام .....ليش تأخرت يا رجل ؟
    أبو عزام : أي لاتأخرت ولا شي ....بعدين لحقانين على هالعملية
    فاروق : هههههههههه يحرق حريشك يا أبو عزام شو بتحب المزح

    ( للمعلومية أبو عزام من الناس السمحين والمزوحين وحكيو وقعدتو مافي أحلى منها .....)

    أبو فاروق : تفضل أخي أبو عزام عالصالون
    أبو عزام : يالله ....شو وينو الصغير ؟
    فاروق : دقيقة لروح جبلك ياه
    وراح فاروق وجاب الصغير من عند أمو مشان يطهروه
    وفتح أبو عزام شنتايتو وطالع عدة التطهير واللي أهمها الملقط والمقص الحراري وشوية قطن وشاش ولزيق وكحول للتعقيم
    وكالعادة بيجتمعوا بعض الناس حول المطهر مشان يشوفو شلون بتتم هالعملية

    ووقت بدو يبلش أبو عزام بالطهور وبعد ما شلحوا للولد ..ما حس غير ببلل اجا عقميصو ......ما تاري هادا الصبي عملها عليه
    ضحك أبو عزام وضحكت العالم اللي حواليه وقال ابو عزام : لك يحرق شيطانو ....هيك لوتونا قميصنا يا بيت ......... هادا اللي أخدنا منكم .....هههههههههههههههه
    فاروق : تعيش وتاكل غيرا عمي أبو عزام .................بس ايدي عراسك كام مرة صايرة معك متل هيك شغلة ؟
    أبو عزام : هلأ سكوت وقعود عاقل انت

    وضحك جميع الموجودين

    كان الطهور سريع جدا وما أكلت الشغلة بايد أبو عزام غير خمس دقايق بس ....ما شاء الله ايدو خفيفة متل الهوا
    حتى الصبي بكي شوي بس بعدين سكت

    وبعد ما خلص قال : يالله السلام عليكم
    أبو فاروق : شو السلام عليكم أبو عزام ..........اي قعود لقلك في آخرة لسا
    أبو عزام : أي اذا في آخرة منقعد ...كلنا بدنا نقعد بالآخرة .....ما هيك أبو فاروق ...بس لا تكون متل الأولى ؟.
    أبو فاروق : ههههههههههههههههه...لا خيو تطمن لا متل الاولى ولا شي ....يالله قوم تفضل عالسفرة

    وكانت السفرة بسيطة مؤلفة من صدر كنافة وجنبو صدر فواكه


    وصباح السبوع ...اجت أم فاروق وبناتا وأم عبدو على بيت سوزان مشان يحضروا لمباركة السبوع ومشان يطبخوا الكراوية ( اللي بيسموها عنا بحمص الشمرة ) وهيي عبارة عن نبتة بتنغلى وبينحطلها سكر وبيزينوها بجوز الهند والشمرة والقلوبات متل الفستق الحلبي و اللوز والصنوبر

    والمسا بعد المغرب ..بلشت النسوان تجي عبيت سوزان
    لبست سوزان التفريعة البيضاء الحرير وحطت الزوقة والحمرة والكحلة وقعدت بتختها ( لأنو متل ما بتعرفوا لساتها نفسة وولادتها كانت قيصرية فما بتقدر لسا تقوم وتقعد منيح )

    أم فاروق ضحكتها لورا أدنيها وما عم تهدى وهيي عم تأهّل وتسهّل بالضيوف

    أم عبدو قاعدة متصدرة بالصالون ولافة رجل على رجل وعم توزع ابتسامات

    درجت العادة وقت السبوع أو المباركة إنو لازم اللي بدو يجي يبارك يجيب معو هدية اللي بيسموها ( النقوط )
    وقيمة النقوط بتكون حسب الشخص المهدي واستطتاعته ....يعني في ناس بتنقط بذهب ...وفي ناس أحيانا ما بتنقط بالمرة بس بتكتفي بالحضور للمباركة

    رح انقلكن حوار صار بين تنتين نسوان كانوا بالمباركة .....تابعوا :

    أم ماجد : وتسرح ابنك من الجيش بعدين خيتو ؟
    أم أكرم : أي والله يقبر قلبي الجمعة الماضي استلم الهوية ومشي الحال
    أم ماجد : أي خطي خطي الحمد لله
    أم أكرم :أي والله الحمد لله ...الله وكيلك أضينا المئاضدي بعسكرية هالصبي الله يهدا يا حق ...شو تمرمطنا وشو تلهوجنا ....ربك حميد خلصنا منا
    أم ماجد : أي الحمد لله ............ولك خيتو ..هلأ بدي أسألك
    أم أكرم : اسألي
    أم ماجد : ليش الولدانة قاعدة بأوضتا .....بعرف الولدانة واللي صار سبوعها بتقوم وبتقعد مع العالم اللي جاي تبارك .......لشو كل هالدلال ما بعرف
    أم أكرم : قال عاملة عملية شق بطن مشان تولد ...هاي اللي بيسموها القيصرية ...مشان هيك مافينا تقوم وتقعد مع العالم
    أم ماجد : أي حاجي عاد ...ليكيون النسوان بيحبلوا وبيولدوا وبيقموموا وعين الله عليون ....بس بجوز هاي كنة أم فاروق عم تتدلل شوي
    أم أكرم : شو بيعرفني يا خيتو ...يمكن
    أم ماجد : وبشو بدك تنقطيها خيتو ؟
    أم أكرم : والله يا خيتو بزمانو وقت ولدت بنتي ..أم فاروق نقطتني بخمسميت ورقة ...قلت بردلا ياها هلأ
    أم ماجد : يعني بدك تنقطي بخمسمية ؟
    أم أكرم : أي والله
    أم ماجد : والله أنا جايبة معي أفرول .........وزيادة عاد .....الله وكيلك ما معنا ...وغلا كتير بهالايام
    أم أكرم : أي والله معك حق .......اي منيح عاد الأفرول ...نعمة ....أحسن ما يفوت الواحد ايدو فاضي
    أم ماجد : أي والله يا خيتو ....قومي لنفوت نسلم عالمرا ونباركلا

    وقاموا الجماعة ودخلوا على أوضة سوزان
    أم ماجد : سبع مباركات ...سبع مباركات ...مبارك ما أجاكي يا خالتي ...
    أم أكرم : يتربوا بعزك ودلاك يا خالي ..والحمد لله على سلامتك
    سوزان : الله يسلمكون يا رب
    أم أكرم :وينن الصغار فرجينا ياهون
    سوزان : ناييمين ليكيون هون
    أم ماجد : قربيون خالي لنشوفن

    وحملت سوزان الولدين وفرجتون لأم ماجد وأم أكرم

    أم ماجد : أسامي الله حولن ..الهم صلي عالنبي ....حصنتكون بياسين ....قل هو الله أحد

    ( ونفخت أم ماجد بوجه الصغار بعد ما قرت قل هو الله أحد )
    أم أكرم : لك ليش نفختي بوجهون أم ماجد ....هدول صغار لساتون بيلقطوا كل شي ...لا يقوموا يمرضوا
    أم ماجد : يييييييي عاد ....ليكي الضنا على طول منقرالا ومننفخلا بوجها وما بيصرلا شي

    وحملت أم أكرم الصبي وباستو من أيدو وطالعت الخمسميت ورقة وحطتها بطرف اللفلافة
    وأم ماجد حطت الكيس اللي فيه الأفارول عالتخت تبع سوزان
    سوزان : ليش معذبين حالكون ؟
    أم ماجد : تقبري قلبي مافي شي من واجبك
    سوزان : يسلم ايديكون وتضلوا سالمين يا رب

    وبهاللحظة بتفوت عمتو لفاروق أم خالد مشان تبارك

    أم خالد :الف مبروك يا قلبي الف مبروك
    سوزان :الله يبارك فيكي
    أم فاروق :أم خالد ليش ماعاد شفناكي أم خالد ؟...ما منشوفك غير بالعراس والمباركات بس
    أم خالد : والله مشاغل يا أم فاروق ..بتعرفي انتي ...........وينن هالصغار ؟
    سوزان :ليكيون خالي
    أم خالد : ييي ييي تقبرو قلبي ما أحلاكون ......هاتي هالصبي لشوف

    وحملت أم خالد الصبي وشكلتلوا بالدقونة تبعو مصحف ذهب صغير ومعو خرزة زرقا
    وحملت البنت وشكلتلا بدقونتها رقة مكتوب عليها ( ماشاء الله ) ومعها خرزة زرقاء

    وقالت : انشالله ألف مبروك يا خالي ...وتربيون وتفرحي فيون يا رب

    أم فاروق : الله يسلمك ويحفظك يا أم خالد

    وشعلوا النسوان المسجلة ورقصوا وزلغطوا وتفتلوا وضحكوا

    وتسندت سوزان وقامت مشيت شوي شوي وقعدت بالصالون مع العالم

    وتضيفت العالم هالكراويا وقطعة الشوكولا وحبة الملبس وقالت ..خاطركون

    منقول

  2. شايفتلك مسلسل كني؟. خيتو القصه طويله وبدها عيون خيتو عيوني لصقت بورا راسي حرام عليكي شو مفكرتيني ماعندي غيرك هوني بالموقع؟
    هونبها تهون والمرة الجايه الحلقه على مهند وماجد قصدي مهند ومقصوفة العمر مدري شو اسمها هه
    **********
    وشكرا وطولتيها كتيييييييير لاني انحولت
    مع بوسه لعيونك


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )


    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    1,379
    مقالات المدونة
    1
    فعلا والله حرام اللى عملتيه فينا ده يارفيف
    ضاع من وقتنا ساعه أو أكثر فى القراءه
    ولكن الحمد لله لأنه كان درس ممتاز فى اللهجه الشاميه الحمصيه

    تقبلى تحياتى


    لقد علمتني الحياة بأني مزيج من تراب وروح وماء...
    وأني ضعيف إن كنت وحدي...وأني قوي برب السماء

  4. #4

    يا اخي احس اني اتفرج على مسلسل

    شكرا لك يا رفيف

    وتحيتي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,168
    هههههههههههههههههههههه

    اي والله وكإنه مسلسل تركي كمان أبو 100 حلقة

    تقديري لكِ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الميدان
    المشاركات
    156
    رفيف بيك إن شاالله الله بيسلمو إيديك على هل الفلم
    طبعا أنا ما قرأت غير أول حلقتين
    ما بيكفينا المحاضرااااات اللي بتغم القلب من سمكها
    وكمان بيطلعلي معك حقك نظارات و قطرة للعيون لأنو تراجع نظري شبر
    ههههههههههه

    طبعا كلو مزح
    أخوك محمد
    سلام

  7. في خطبة تانية نزل هلأ ولا استن لطيب عيونكم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الميدان
    المشاركات
    156
    خطبة تانية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    غيرهم صار عندو ولاد و عم يلم حق تفييشهم من العسكرية و إنته لساتك بالخطبة
    هههههههههههههه

  9. يعني لازم تفوت مشكلة تانية بالقصة لحتى يصير فيها إثارة شوي يعني متل النايم بالعراضة pppp= هون في خبرة إخراج !!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهم أعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الميدان
    المشاركات
    156
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة الحكيم مشاهدة المشاركة
    يعني لازم تفوت مشكلة تانية بالقصة لحتى يصير فيها إثارة شوي يعني متل النايم بالعراضة pppp= هون في خبرة إخراج !!

    ههههههههههه
    قلتيلي خبرة ؟؟؟ عشرطعشر سنة بالإخراج نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أنتو النسوان ما بتنبسطو إلا بالمشاااااكلنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    خلص أنا هلأ بصفن بالحيط شوي و بفبركلك شي مشكلة بدها خوارزمية و ر1 و ر2 و ر 25 لتحليها
    هههههههه

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اعتراف الفنانة السورية رنا الأبيض بجرأة الدراما السورية،
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى فرسان الفني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-17-2011, 09:48 AM
  2. أقراص الشمرا الحمصية
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان المطبخ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-11-2009, 12:41 AM
  3. حب على الطريقة الشامية!!
    بواسطة أسامه الحموي في المنتدى استراحة الفرسان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-29-2009, 08:09 AM
  4. ترجمة على الطريقة السورية
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى استراحة الفرسان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-17-2008, 11:36 AM
  5. الطريقة المثلى لفك السحر.
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان التجارب الدعوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-25-2007, 03:13 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •