النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الاديب حسام مصطفى من مصر الى غزة 2008

  1. الاديب حسام مصطفى من مصر الى غزة 2008

    وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا البَلَدِ الأَمِينِ (3)
    صدق الله العظيم
    " ..... أما بعد فإن ادركك كتابى هذا وأنت لم تدخل مصر فارجع عنها وأما إذا أدركك وقد دخلتها أو شيئاً من أرضها فأمضى واعلم أنى ممدك " فألتفت إلى من حوله وقال أين نحن ياقوم ... فقالوا في العريش فقال وهل هي من أرض مصر أم الشام فأجابوا إنها من مصر وقد مررنا بعمدان رفح أمس المساء فقال هلموا بنا إذا قياماً بأمر الله وأمير المؤمنين...."
    هذا نص ما جاء في كتاب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب إلى القائد المسلم عمر بن العاص ليله عيد الأضحى سنة 18هــ (12 ديسمبر سنه 639 م) ..... ويشاء الله عز وجل أن يتم فتح مصر وينتشر فيها الاسلام و يبنى على أرضها رابع مسجد يبنيه المسلمون منذ أن أشرقت شمس الإسلام على الدنيا
    ويصبح ذلك التاريخ علامة فارقة في تاريخ مصر .... أربعة عشر قرناً من الزمان مضت أيامها يوماً بعد يوم ترسخ علاقة مصر بالإسلام والعروبة ....
    وعلى أرض سيناء مصر زحفت قوات صلاح الدين الأيوبي لمواجهة الصليبيين في موقعة حطين شمال القدس بفلسطين لينتصروا عليهم عام 1187م.
    وعلى هذه الأرض دحر جند مصر بقيادة الملك المظفر قطز عام 1260م الجيش الذى لايقهر محطم الممالك والجيوش جيش المغول والتتار فحمى مصر والعالم بأسره من شر هذا الجيش الهمجي
    تلك الأرض التي ارتوت بدماء الشهداء في حرب أكتوبر 1973 أولئك الذين استأصلوا وجود الكيان الصهيوني على ترابها
    تلك هي أرض سيناء مصر ..... أرض الأنبياء والديانات السماوية، منذ الخليل إبراهيم -عليه السلام- الذي عبرها، ويوسف الصديق وموسى وعيسى المسيح ....
    تلك هي الأرض التي مررنا عليها ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  2. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الطريق إلى العريش
    **************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بوابة محافظة العريش
    ***************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    سيارات محملة بالمؤن متوجها إلى العريش
    **********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مدخل مدينة العريش



    الانطلاق:
    انطلقت العربات بعد صلاة الفجر من منطقة مصر الجديدة لتأخذ طريقها إلى العريش.. وركبت مع حسام العكاوي في سيارته وبمجرد انطلاقنا وسط هدوء القاهرة في هذا الوقت المبكر من الصباح وخشية أن يغشينا النعاس أدرنا أحد أشرطة الكاسيت بمشغل السيارة... فجاء صوت عبدالحليم حافظ...

    "جبل الجرانيت إتشق... وفي بحر النيل إتزق
    ما في حاجة تقول لنا لأ... إيش حال يوم تحريرنا فلسطين
    خطتنا خلاص في إيدنا..
    وحزين يا للي تعاندنا بتعاند جبارين
    والتوبة التوبة نصبر على غدارين
    وحياة الدم الغالي وحياة عرق الجبين
    توبة ما عاد فيها مجاملة خلاص....


    كانت السيارة تنهب الطريق وكأن هناك ما يشدها بقوة نحو أرض سيناء يجذبها فيجبر مؤشر سرعتها على الوصول إلى نهاية تدريجه....
    وعند مدخل الإسماعيلية كانت الشبورة الصباحية في غاية الكثافة حتى أننا اضطررنا للسير على أقل سرعة ممكنة و نلتزم بلون الخطوط الفاصلة فالرؤية لم تكد تتعدى المترين... نحو كيلومترين قطعناهما كسلحفاة تزحف وسط نفق مظلم لتفاجأ بأن أمامها شاحنة ضخمة أو عربة أخرى.... وزئير الشاحنات يدوي حولنا....
    وشاء ستر الله ورحمته أن تشملنا عنايته فلا نلقى مصير سيارات عديدة ألقى بها بحر الطريق على جانبيه....
    وأكملنا الطريق إلى العريش 450 كيلومتر قطعناها في ثلاث ساعات ونصف...
    واستمر غناء عبدالحليم في أغنية أخرى....


    قلنا يا زعيمنا قلوبنا أهيه...
    أيامنا أهيه ليالينا أهيه
    في يوم الدم وهبنا الدم
    هنبخل بالليالي ليه

    ومع مشرق الشمس دخلنا إلى قلب مدينة العريش تسبقنا الكثير من الشاحنات التي تدفقت من محافظات مصر القريبة حاملة كل أصناف المؤن والبضائع والمستلزمات...
    أوقفنا السيارات الثلاث عند بيت "العكاوي" في قلب ميدان النصر الميدان الرئيسي في العريش..
    وكان أول ما فعلناه أن وقفنا ومعنا مجموعة من آل العكاوي في العريش لنقوم بتوزيع كل ما جلبناه معنا...
    لم نكن وحدنا المصريين الذين أتوا حاملين الهدايا إلى إخوانهم الفلسطينيين... فقد سبقنا البعض إلى ذلك ... فالكثير من أهل العريش احتضنوا إخوانهم واستضافوهم خلال ليلة إقامتهم الأولى في وطنهم مصر...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  3. ولنترك الصور تنطق بحال مدينة العريش صباح يوم الخميس 24 يناير 2008
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بمجرد دخولك لمدينة العريش تجد نفسك وسط السوق
    ***************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مئات الفلسطينيين في الشارع الرئيسي بالعريش
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الفلسطينيون يملئون الساحة الكبيرة بميدان النصر بالعريش
    ************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الفلسطينيون يتحركون دون أي قيد وسط تواجد رجال الأمن المصريين
    **********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شراء الأدوية والمستلزمات الطبية
    **********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شاحنات محملة بكل أنواع البضائع وسط مدينة العريش
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فلسطيني يحمل حقيبة مليئة بالأدوية والمستلزمات الطبية
    *************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الألبان المجففة وأغذية الأطفال
    ************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مؤن وأغذية
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شراء المؤن والبضائع
    ************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الازدحام في شوارع العريش- المربعات الزرقاء تشير إلى شباب وشابات قوافل الاغاثة الطبية المصرية




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شيخ فلسطيني يشتري احتياجاته
    ***************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أيهما مصري وأيهما فلسطيني ... كلاهما عربي
    *************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فلسطيني يشتري إطارات لسيارته ... مورد رزقه وذراع كده
    **************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    حسام العكاوي وفلسطينيان ... جميعهم عرب
    ****************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الفلسطينيون يتحركون في العريش بكل حرية وأمان في وجود الأمن المصري
    **********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قوات الأمن المصري لم تعترض أو تضايق أي فلسطيني
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شاحنة متوسطة محملة بالمواد الغذائية والمستلزمات الطبية تقف أمام دار العكاوي بالعريش ...
    كانت هي هديتنا إلى أهالينا الفلسطينيين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  4. قضينا اليوم الأول وسط إخواننا الفلسطينيين نحادثهم ونستمع إليهم وفي الليل جمعتنا دار العكاوي الواسعة التي فتحت أبوابها كالكثير من ديار العريش لأهالينا في فلسطين...
    وكأن النوم كلمة شطبت من قاموس الأنشطة الحياتية في العريش خلال هذا اليوم (رغم أن العريش بطبيعتها مدينة هادئة لا تسمر بعد عشاء) إلا أن الشوارع ظلت تنبض حتى الصباح وحتى أولئك الذين فتحت لهم بيوت العريش أبوابها لم يناموا....
    كثيرة هي التعليقات والعبارات التي نطقت بها شفاة إخواننا الفلسطينيين حول عدم تصديقهم أنهم على أرض وطنهم مصر وبين إخوانهم....
    زفرات الارتياح وعبارات الحمد والشكر لله عز وجل قاسم مشترك في كل حديث سمعناه...
    تحدثنا مع إخواننا الفلسطينيين في كل شيء وعن كل شيء...
    عن حياتهم بكل ما يتعلق بها تلك التي يعيشونها خلف أسوار الحدود... وما كابدوه خلال الأشهر الماضية......
    جهاد وأمل...
    جهاد وأمل طفلتان فلسطينيتان (توأم) جذبني إليهما منظر أيديهما المتعانقة وهما تجلسان إلى جوار والدهما "ماجد"... استأذنته أن أتحدث إليهما فسمح لي ولكن خجل الطفلتين جعلهما يختبئان خلفه.... تقربت إليهما وشاهدت تلك النظرة في أعينهما... نظرة الأمل في غد مشرق.. نظرة باسمة لا تدرك كثيراً مما يدور حولهما وتحمل سعادة طفولية بهذا الزحام والمهرجان...
    ضاحكتهما وتذكرت ابنتاي "ريم وريهام" فهما في نفس سنهما...
    ساعتها لعنت إسرائيل والحصار ألف ألف مرة...
    ساعتها تخيلت ما يكابده هذا الأب ويعانيه والخوف الذي يعيش فيه...
    ساعتها تخيلت لو أن ابنتاي في نفس حالهما...
    ساعتها شعرت بأني على استعداد لشن حرب على العالم كله إذا مس السوء شعرة من شعرهما...
    قبلت جبين الطفلتين والألم يعتصر قلبي...
    الجمعة 25 يناير 2008
    قضينا ليلة الجمعة في أحاديث مع إخواننا الفلسطينيين وصلينا الفجر بمسجد النصر واستقبلنا صباح يوم جديد... يوم ينبض بالنشاط والحيوية وتدفق المزيد والمزيد من إخواننا الفلسطينيين..
    تناولت وحسام العكاوي وضيوفنا الفلسطينيين الإفطار سوياً وأمضيت معظم الوقت بينهم حتى جاء وقت الاستعداد لصلاة الجمعة.... امتلأ المسجد عن آخره وكذا الشارع المقابل له... واعتلى الخطيب المنبر ليتحدث عن علاقة الدين والدم التي تربط المسلمين والعرب وعن التاريخ المشترك للكفاح ضد الصهاينة وأنهم العدو الرئيسي الذي يسعى إلى تفتيت أمتنا والنيل من شعوبنا.. وحث أهل العريش خاصة والمصريين عامة أن يستوصوا خيراً بإخوانهم الفلسطينيين وأن لا يغالوا في أسعار البضائع وأن لا يحتكروها و دعا كل قادر أن يقدم العون لإخوانه مركزاً على أن المسلمين إخوة وأنهم جسد واحد... وقد حضر صلاة الجمعية الكثير من القيادات السياسية والأمنية وهذا حمل رسالة ضمنية لها عميق التعبير(ولم تكن هناك أي قوات أمنية غير معتادة ولا أي تخوف من حدوث اضطرابات)
    وبعد الصلاة خرج المصلون ليجدوا من يستقبلونهم عند أعتاب المسجد يقومون بتوزيع وجبات الغذاء عليهم (آلاف من هذه الوجبات تم توزيعها) وكذا كان هناك تواجد مكثف لشباب وشابات مصريين يرتدون ملابس بيضاء هم قافلة الإغاثة الطبية وانضموا للجموع يسائلونهم ويمدونهم بالعلاج الفوري والأمصال....
    الجمعة 25 يناير 2008 الواحدة ظهراً...
    الطريق إلى غزة....
    من العريش إلى رفح
    بعد صلاة الجمعة شعرت وصديقي أنه لابد لنا أن نكون في قلب الحدث وأن لا نكتفي باختراق الإطار فقط... ودون أي تجهيزات ركبنا السيارة يصحبنا الأستاذ هاني العكاوي من قوات حفظ السلام الدولية (لم يستخدم أي واحد من ثلاثتنا صفته الرسمية )... وانطلقنا إلى رفح...
    لعل أهم ما تجدر الإشارة إليه بشأن الرحلة من العريش إلى رفح (50كم) هو تلك الأفواج العائدة إلى رفح والقادمة منها عشرات الحافلات والشاحنات تحمل الأفراد والمؤن ذاهبة إلى رفح وعربات تحمل المئات قادمين منها...

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الطريق إلى رفح
    ***************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    على أطراف مدينة رفح الفلسطينيون ينتظرون حافلات تقلهم إلى العريش
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مدخل مدينة رفح
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شاحنة تحمل ماشية حية وعربات تحمل بضائع في طريقها إلى معبر رفح
    ************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شاحنات تحمل الوقود في طريقها من رفح إلى غزة
    **************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شعار مدينة رفح
    ************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تدفق الشاحنات المحملة بكل أصناف البضائع على الطريق المؤدي لمعبر رفح
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  5. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قوافل الشاحنات والأفراد في طريقها لعبور معبر رفح
    **********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مواد بناء و وقود في طريقها إلى غزة عبر معبر رفح
    *********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أسمنت و دراجات بخارية تدخل إلى معبر رفح
    *********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أثاث وماشية حية في طريق صلاح الدين متجهة إلى غزة
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ينتظر تحميل الشحنة الثانية من الأسمنت إلى غزة
    ************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قوات أمن مصرية قادرة على سد عين الشمس وليس مجرد فتحة في المعبر ...
    ولم تعترض أو تمنع دخول أي فلسطيني بل نظمت ويسرت عمليات الدخول


    عند الحدود ...
    تركنا السيارة عند مدخل منطقة العبور وترجلنا ...
    أردنا أن ندخل أرض فلسطين سيراً على أقدامنا وأن لا ننتظر حتى يمر طابور الحافلات الممتد أمامنا

    في القاهرة سمعنا... وفي الطريق سمعنا ... وفي العريش تعجبنا ... وعند الحدود كانت هذه هي الحقيقة
    وعبرنا إلى فلسطين الحبيبة
    لحظة أجل من أن توصف لحظة مهما كانت بلاغة الكلمة فلن يستطيع أي قلم أن يرسمها .....

    سرنا وسط العابرين... لم يسألنا أي شخص عن بطاقات هويتنا ولا جنسيتنا ولم يعارضنا أي شخص ...
    الزحام شديد ... وثلاثة جنود مصريين يساعدون شاباً فلسطينياً في حمل الدراجة البخارية التي اشتراها من العريش حتى يفسحوا المجال لآخرين كي يمروا ...

    الكل يتحرك كما يتحرك أي مصر في أحد شوارع أو أسواق مصر المزدحمة....

    حجارة في الهواء ...

    حين كنا نمر وجدنا قوات الحدود المصرية تصطف لتشكل صفين يمر بينهما العابرون وحين سألنا عن السبب قالوا بأن بعض الصبية الفلسطينيين قاموا بإلقاء الحجارة على جنود الأمن المصريين....
    ورغم هذا لم يكن هناك أي توتر ولم يتم منع أي عابر من الدخول أو الخروج ولم يتعرض أي ضابط أمن لأي شخص (بالمناسبة لم يسأل أي أحد ثلاثتنا إذا كنا مصريين ولا فلسطينيين...!!!!! وغالب الظن أنه كان يبدو علينا أننا فلسطينيين خاصة مع الشماغ الذي كان يرتديه حسام العكاوي واللهجة التي كان يتحدث بها هو وابن عمه الأستاذ هاني "لهجة أهل العريش")
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  6. العبور إلى غزة هاشم ... حسام العكاوي وحسام الدين مصطفى
    *************
    الله أكبر .. الله أكبر يا بلادي كبري..
    يا هذه الدنيا أطلي واسمعي ...
    النصر للعرب ...
    ***********
    وهذه في أعين أمريكا وإسرائيل وكل أعداء العرب والمزايدين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    السور الحدودي الذي تم قصه .. والسهم يشير إلى نقطة ثابتة لقوات الحدود المصرية
    ************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    السور الحدودي بعد إسقاطه وتظهر بوسطه البوابة الرئيسية للمعبر- لقطة من الجانب المصري
    *********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الفلسطينيون يمرون من غزة إلى رفح دون أي إعاقة وبعضهم يبيع الأطعمة وأعلى الصورة شباب فلسطين فوق السور الحدودي المتهدم- ومنازل غزة تظهر في الخلفية
    ****************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أين الحدود ؟!! صورة من الجانب المصري
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شباب وأطفال فلسطين يعتلون السور الحدودي... رسالة للأجيال .. لا حدود بين العرب

    العبور إلى غزة هاشم ... حسام العكاوي وحسام الدين مصطفى
    *************
    الله أكبر .. الله أكبر يا بلادي كبري..
    يا هذه الدنيا أطلي واسمعي ...
    النصر للعرب ...
    ***********
    وهذه في أعين أمريكا وإسرائيل وكل أعداء العرب والمزايدين
    السور الحدودي الذي تم قصه .. والسهم يشير إلى نقطة ثابتة لقوات الحدود المصرية
    ************
    السور الحدودي بعد إسقاطه وتظهر بوسطه البوابة الرئيسية للمعبر- لقطة من الجانب المصري
    *********
    الفلسطينيون يمرون من غزة إلى رفح دون أي إعاقة وبعضهم يبيع الأطعمة وأعلى الصورة شباب فلسطين فوق السور الحدودي المتهدم- ومنازل غزة تظهر في الخلفية
    ****************
    أين الحدود ؟!! صورة من الجانب المصري
    ***********
    شباب وأطفال فلسطين يعتلون السور الحدودي... رسالة للأجيال .. لا حدود بين العرب
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    على أرض فلسطين ... أول صورة من الجانب الفلسطيني
    *************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عند موقف الحافلات بفلسطين بالقرب من الجدار الحدودي
    **********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لوحة العدوان رسمها رصاص الصهاينة ... أول ما تراه عينك عند دخولك إلى أرض فلسطين
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لوحة تنبض بدم المقاومة ..وسواد قنابل الاحتلال و شموخ غزة حتى نسائها
    **********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بيوت فلسطين ... أسوارها تحمل أسماء الشهداء وجدرانها تحتضن من يستعدون للشهادة


    فلسطين يا وطني


    يا الله ... هواء غزة يدخل إلى رئتي ويمتزج بدمائي ... هواء منعش تشعر بأن له مذاقاً ...
    تجولنا في غزة في شوارعها وقراها وأحيائها

    كان أول شيء طلبته من السائق أن يتجول بنا داخل كل أحياء غزة وأن لا يتوقف بنا في أي منطقة مدة تتعدى خمسة عشرة دقيقة (ما كنت لأضيع لحظة يمكن أن أشهد فيها موضعاً جديداً في غزة)
    وطلبت إليه أن يعرج بنا وسط الجولة على مكان يمكن أن ألتقي فيه صديقاً فلسطينياً وشرحت له ما أريده من مواصفات بهذا المكان خاصة الإضاءة (فغزة حين يلفها الليل قليلة هي الأماكن التي تجد الضوء ينبعث منها)

    *******
    مدينة خان يونس ...
    تبعد عن الحدود المصرية نحو 15 كم وفيها وتقع في جنوب قطاع غزة كانت تضم الكثير من المدارس التي استولت عليها سلطات الاحتلال لتقوم بتحويلها إلى مستوطنات كمستوطنة غويش وفي خان يونس هناك الكثير من الهيئات الإدارية التابعة للسلطة الفلسطينية الآن... وتمثل هذه المدينة ما يقرب من ثلث مساحة قطاع غزة
    ويسكنها نحو 300000 فلسطيني وأهم ما يميز معالم هذه المدينة شوارعها المتوازية والأسواق الممتدة بطول هذه الشوارع وفي غرب مدينة خان يونس يقع مخيم خان يونس بالقرب من شاطئ البحر وقد تم بناء المخيم بعد النكبة ويسكنه ما يزيد على 80000 لاجئ فلسطيني... وقد عادت المدينة إلى السيطرة الفلسطينية في بداية التسعينات
    *************

    في قلب غزة
    أحياء غزة وشوارعها ودروبها ... تاريخ نابض
    أحياء غزة تبدأ من شرق المدينة
    من شرق غزة يأتي حى المنطار ثم حى أجديدة ومجاور لحى أجديدة وجنوبه يقع حي التركمان... ثم حي الشجاعية القديمة حتى نصل إلى غزة القديمة وبه الجامع العمرى الكبير و جامع المحكمة
    أما في شمال البلدة القديمة فهناك أحياء التفاح وعسقولة وفي الجنوب حى الزيتون ثم حى المغراقة
    وفي شمال البلدة القديمة هناك أيضاً حى الدرج حيث الجامع العمري و جامع السيد هاشم –يقال أن جد النبي صلى الله عليه وسلم مدفون فيه - والى جنوبه حى الصبرة يليه حي تل الهوى الذي يمتد غرباً حتى البحر وإلى الجنوب حتى نتساريم والمغراقة.........
    وفي الغرب حي الرمال الممتد حتى ميناء غزة القديم (طرف مدينة غزة) يحدها من الشمال حى النصر وحى الشيخ رضوان
    وهناك أيضاً مخيم الشاطىء الشمالي امتداد الممتد إلى منطقة الثوام ويليها شمالا منطقة السودانية وهى آخر منطقة في شمال غزة المدينة قبل أن تصل جباليا وبيت لاهيا
    وهناك حي المنارة يحده جنوبا شارع كبير هو شارع اليرموك وبلدة جباليا وتتسع رقعة هذا الحي حتى بركة الشيخ رضوان وحي عباد الرحمن الموازي لشارع اليرموك والممتد حتى حدود جباليا

    حـي التفــاح.. ذلك الحي الواقع في شمال غزة حيث كانت أشجار التفاح تنتشر .. الذي كانت تتوسطه مقابر شهداء الحروب الصليبية وبه جامع ابن مروان، و جامع الشيخ عبد الله الأيبكي

    وفي المدينة القديمة حيث حي الدرج وسوق القيسارية وحارة الفواخير... وحي الزيتون حتى شارع عمر المختار و المساجد القديمة فيه مثل جامع كاتب الولاية، و جامع الشمعة... كذا فإن هذا الحي يضم غالبية الكنائس المسيحية القديمة مثل كنيسة الروم الأرثوذكس، و كنيسة اللاتين، كنيسة البروتستانت والتي يعود تاريخها إلى مئات السنين....
    وما قد يدهشك أن تجد المسجد والكنيسة متلاصقين ولولا النسق ما تبينت أحدهما من الآخر
    وحي الشجاعية الذي يقع خارج تلة غزة بقسميه الشمالي حي "أجديدة" والجنوبي حي " التركمان" ويحتل قلب هذا الحي جامع كبير هو جامع "أحمد بن عثمان" وليس هو الجامع الوحيد هناك وإن كان أشهرها فهناك جامع "الطقزدمري مساجد "الطواشي"، و"الشيخ مسافر"

    حـي الصــبرة و حى الرمال من الأحياء الحديثة يمتد شارع عمر المختار وسطهما حتى يصل إلى ساحل البحر..
    حي النصــر.. وهو أحد الأحياء التي قامت الحكومة المصرية ببنائها خلال فترة الستينات
    ميناء غزة القديم... رئة غزة على البحر التي ترجع إلى عصر الرومان

    وضاحية الشيخ عجلين في غرب غزة والتي تشتهر بمزارع العنب
    أهم الشوارع في غزة:
    شارع عمر المختار يمتد في قلب غزة ويتوسطها وهناك شارعين كبيرين آخرين موازيين لشارع عمر المختار هما شارع الثلاثيني من جهة الجنوب وشارع الوحدة من جهة الشمال
    وكذا هناك شارع النصر الذي يمتد قاطعاً هذه الشوارع الرئيسية من بداية المدينة حتى آخرها.

    وحكى لنا مرافقنا الأخ صائب عن سدرة يعود عمرها لآلاف السنين وأن الكثير من الصالحين دفنوا تحتها ولا يستطيع أحد أن يقتلعها
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  7. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أطفال فلسطين في الشجاعية.. مستقبلهم أمانة في أعناقنا
    **********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أعلام فصائل المقاومة حماس والقسام وغيرها ترفرف فوق السواري في شوارع غزة
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    حتى جدران بيوت غزة تنطق بما في قلوب أبنائها
    ************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لا إعلانات تجارية ولا دعاية انتخابية ... فقط دعوات النضال وأسماء الشهداء
    **********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    صمود ... كلمة ارتبطت بكل ما يتعلق بفلسطين
    ********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لا يوجد سولار... لا يوجد تعليق
    **********



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أحد ميادين غزة
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    غزة تنتعش بعد عودة الفلسطينيين من مصر
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    من اليمين صائب الطقزدمري الفلسطيني، وحسام العكاوي، و حسام الدين مصطفى، هاني العكاوي في المطعم الوحيد الذي كان فاتحاً أبوابه في المساء
    *********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    حوار مع إخوة فلسطينيين أصروا على استضافتنا وأن يكون حساب وجبتنا عليهم
    *********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    خريطة التحرك داخل قطاع غزة- الخط الأبيض يشير إلى التحرك داخل غزة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  8. زرنا مستشفيات الشفاء في غزة وناصر في خان يونس ... وفيها لم نشهد مراكز صحية ولا طبية وإنما مراكز لتجمع حالات أكثر من الحرجة ... معظمها ينتظر رحمة الله في ظل انقطاع التيار الكهربي وغياب التجهيزات ونقص الأدوية والمستلزمات الطبية وعدم توافر أكياس الدم...
    عشرات وعشرات من المرضى والمعذبين تلتصق أعينهم بأسقف العنابر المهترئة تخترقها أبصارهم يدعون الله أن يرحمهم (لم نقم بالتصوير مراعاة لشعور المرضى ومن يفترشون الأرض من أقاربهم)
    البحث عن جزء مفقود
    قبل العودة طلب صديقي حسام العكاوي من السائق أن يمر بحي اسمه " حي السرايا" ففي هذا الحي ولد حسام العكاوي وعاش مع والده المناضل لطفي العكاوي حاكم غزة أيام كانت تابعة للحكم المصري.... وعادت الذكريات إليه.. ذكريات مضى عليها ما يزيد على ثلاثين عاماً منذ غادر غزة...
    كنا اثنين واحد يبحث عن جزء من عمره تركه فوق هذه الأرض...
    وواحد يبحث كيف يفني ما بقي من عمره في خدمة هذه الأرض....
    كلانا ارتبط بهذه الأرض .. ولكن السبق كان له...
    وذهبنا إلى السرايا وتجولنا بها... وغادرناها... وما كدنا نفارق شوارعها إلا وسمعنا صوت دوي انفجار... خمس دقائق فقط فصلت بيننا وبينه....
    ولم تمض لحظات إلا وجاء صوت المذيع بمحطة المذياع المحلية ليحكي عن هذا الانفجار
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الساعة 2 صباح السيبت 26 يناير 2008
    جندي من حركة حماس يتوسط حسام العكاوي وحسام الدين مصطفى (قبل العودة للعريش)...
    الثلاثة على أرض مصرية بعد المعبر
    ***********
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فجر السبت 26 يناير 2008 قبل العودة للقاهرة ...
    أمام مسجد النصر في قلب العريش ...
    أدعو الله أن تكون المرة القادمة أمام الأقصى في قلب القدس

    عن ملتقى الادباء والمبدعين العرب
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رأيت الله/محمد حسام الدين دويدري/مهداة للراحل مصطفى محمود
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى من روائع الشعر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-11-2009, 06:57 AM
  2. محاكمة الزيدى 31/12/2008
    بواسطة مصطفى الطنطاوى في المنتدى فرسان المواضيع الساخنة.
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-23-2008, 06:58 PM
  3. السيرة الذاتيه /المحامي حسام الدين مصطفى
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى أسماء لامعة في سطور
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-12-2008, 07:36 AM
  4. الأديب حسام الدين مصطفى من مصر إلى غزه!
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان المآثر والمنجزات.
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-27-2008, 07:37 AM
  5. سنة 2008 م سيشهد 3 أعوام هجرية
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الأخبار.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-15-2007, 12:04 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •